آخر تحديث: 19 / 9 / 2021م - 2:18 م

إجحاف ماجستير بريطانيا صيدلة براتب 3000 ريال

الدكتور نادر الخاطر *

من حق الجميع تحويل الأمل إلى فكرة قد ولدت عند بحيرة ”الجنة السحرية“ في الأناضول التركي، لجمالها المبهر الذي يتألق مع ألوان الخريف، وأشجارها بدرجات الأخضر، فهناك بعض الآمال ولدت في ”الجنة السحرية“ وأخذت نصيب النجاح، لأننني تجولت بزورق داخل بحيرات من صنعوا الأمل في البحيرة الجميلة، الأمل الافتراضي في الأذهان كان صورة من الإنجاز وتحقيق الآمال لكن تلاشت الصورة الجميلة بعد ما ماتت الآمال.

فهذه امرأة تقف أمام المستشفيات والمراكز الخاصة تريد إيجاد وظيفة لها بعد كل المشقة والتعب تحصل على وظيفة حتى لا تكفي تغطية مصاريف العمل، بعد حصولها على درجة الماجستير بالكفاح وسهر الليالي والغربة من أرقي الجامعات البريطانية، يتم قبولها في أحد المراكز الصحية براتب ثلاثة آلاف ريال بدوام كامل لـ 8 ساعات يوميا، فترجع بيتها وتسكب دموعها على شهادة ماجستير صيدلي أول براتب ثلاثة الأف ريال سعودي في صراع ومكابدة دراسة سبع سنوات للمرحلة الجامعية.

«العقد من القطاع الخاص موجود أسفل المقال»

في بحيرة أخرى وموقف أخر ترددت في رفع الستار ما يحمل الموقف من آهات وأنات، يقف شاب ويخفي آلام الظروف في ابتسامة ويحارب الألم الداخلي ويصنع وجه البشوش أمام الناس بالرغم يوجد داخله ركام حريق امل من تسميته كاشير بائع قطع غيار براتب ريالات عوضا عن " أخصائي مختبرات“ماجستير مختبرات صحية من أستراليا، بعد أن افنى ثمان سنوات من مد وجزر وارتفاع ونزول أمواج وسهر وتعب وهو في الغربة حتى يأتي ويجمع حطام وركام الأمل.

اعتقد الحروف والكلمات تتعالى أن تساهم في إكمال الصور الأخرى التي نشهدها، لكن مازالت الكلمات تنتظر فرص النجاح للوطن، حيث المساهمة من الوطن في رفع المواطن وتطويره من جهودها في تصحيح معايير القطاع الخاص من سلم رواتب المواطنين، بينما بعض القطاعات الخاصة يكسر أحلام الشباب، مازالت توجد الفرص للمواطن الإخلاص والعطاء للوطن ومستقبل الوطن حيث بعض القطاعات الخاصة لا توجد عندها تشجيع إلى الكوادر الوطنية من بناء الوطن، الفجر المشرق موجود ويزداد نورا في توجيه بعض القطاعات الخاصة من عدك تحطيم المواطن أحلام وامل المواطن، اقدم اعتذاري من تغيير العنوان إلى ”افتخر في إكمال هذا المقال ما يحمل من جهود الوطن إلى المواطنين من تصحيح معايير بعض القطاعات الخاصة“