آخر تحديث: 19 / 9 / 2020م - 8:53 م  بتوقيت مكة المكرمة

القناعات القوية قد تعمينا عن المعلومات المخالفة لها

عدنان أحمد الحاجي *

القناعات القوية قد تعمينا عن المعلومات المخالفة لها
27 مايو 2020

المترجم: عدنان أحمد الحاجي
التصنيف: أبحاث الدماغ

Strong convictions can blind us to information that challenges them
27 May 2020

عندما يكون الناس واثقين للغاية في اتخاذهم قرارًا، فإنهم يأخذون المعلومات التي تؤكد قرارهم، ولكنهم يفشلون في معالجة المعلومات التي تتعارض معه، كما وجدت دراسة تصوير دماغ أجرتها جامعة كوليدج لندن UCL.

تساعد الدراسة التي تم نشرها في مجلة نتشر كوميونيكشينز Nature Communications في شرح العمليات العصبية التي تساهم في التحيز التأكيدي الراسخ في معظم عمليات التفكير لدى الأشخاص.

قال المؤلف الرئيس، مرشح الدكتوراه ماكس رولواج Rollwage «مركز ويلكوم للتصوير العصبي البشري في UCLومركز ماكس بلانك للطب النفسي الحوسوبي وأبحاث الشيخوخة»: "كنا مهتمين بالآليات الإدراكية والعصبية التي تجعل الناس يتجاهلون المعلومات التي تتعارض مع معتقداتهم، ظاهرة تعرف باسم التحيز التأكيدي. على سبيل المثال، قد يتجاهل المتشككون في تغير المناخ الأدلة العلمية التي تشير إلى وجود الاحترار الكوني.

"في حين أن علماء النفس يعرفون عن هذا التحيز منذ فترة طويلة فإن الآليات التي من ورائه لم تُفهم بعد.

”دراستنا وجدت أن أدمغتنا تصبح عمياء عن الأدلة التي هي خلاف ذلك «معاكسة لذلك» عندما نكون واثقين للغاية، وهو ما قد يفسر لماذا لا نغير رأينا في ضوء المعلومات الجديدة.“

من أجل هذه الدراسة، قام 75 مشاركًا بمهمة بسيطة: كان عليهم أن يحكموا على ما إذا كانت سحابة من نقاط تتحرك إلى الجانب الأيسر أو الأيمن من شاشة كمبيوتر. بعد ذلك عليهم أن يعطوا معدل الثقة «مدى تأكدهم من جوابهم»، على مقياس متحرك يبتدئ من 50٪ ويعني متأكد إلى 100٪ ويعني متيقن.

بعد هذا القرار الأولي، تم عرض النقاط المتحركة مرة أخرى وطلب منهم اتخاذ قرار نهائي. جُعلت المعلومات أكثر وضوحًا في المرة الثانية ويمكن أن تساعد المشاركين على تغيير رأيهم لو أخطأوا في البداية. ومع ذلك، عندما كان الناس واثقين من قرارهم الأولي، نادرًا ما استخدموا هذه المعلومات الجديدة لتصحيح أخطائهم.

كما طُلب من 25 مشاركًا إكمال التجربة في ماسح دماغ مغناطيسي للدماغ. راقب الباحثون نشاط دماغهم أثناء معالجتهم لحركة النقاط.

بناءً على نشاط الدماغ هذا، قام الباحثون بتقييم درجة معالجة المشاركين للمعلومات المقدمة حديثًا. عندما لم يكن الناس واثقين للغاية في اختيارهم الأولي، ضموا اليهم الأدلة الجديدة بحذافيرها. واكن، عندما كان المشاركون واثقين للغاية في اختيارهم الأولي، كانت أدمغتهم عمياء عمليًا عن المعلومات التي تتعارض مع قرارهم ولكنهم ظلوا حساسين للمعلومات التي أكدت اختيارهم.

الباحثون يقولون أنه في سيناريوهات العالم الحقيقي حيث يكون الناس أكثر حماسًا لمساندة معتقداتهم، قد يكون التأثير أقوى.

قال كبير المؤلفين الدكتور ستيف فليمنغ «مركز ويلكوم للتصوير العصبي البشري في UCL، ومركز ماكس بلانك للطب النفسي الحوسبي والشيخوخة وعلم النفس التجريبي في UCL»: "غالبًا ما تتم دراسة التحيز التأكيدي في سيناريوهات تنطوي على قرارات معقدة حول قضايا كالسياسة. ومع ذلك، فإن تعقيد هذه الآراء يجعل من الصعب فصل العوامل المختلفة المساهمة في التحيز، مثل الرغبة في الحفاظ على الاتساق الذاتي «للتعريف، راجع [1] » مع أصدقائنا أو المجموعة الاجتماعية التي نتتمي اليها.

”لاستخدام المهام الإدراكية البسيطة، تمكنا من تقليل هذه التأثيرات التحفيزية أو الاجتماعية والتعرف على دوافع معالجة الأدلة المتغيرة التي تساهم في التحيز التأكيدي“.

في دراسة سابقة ذات صلة، وجد فريق البحث أن الأشخاص الذين لديهم وجهات نظر سياسية متطرفة - في أي من طرفي الطيف السياسي - ليسوا بأفضل من المعتدلين في معرفة متى يكونون على خطأ، حتى عن شيء ليس له علاقة بالسياسة.

نظرًا لأن المسارات العصبية المشاركة في اتخاذ القرار الإدراكي مفهومة جيدًا في مثل هذه المهام البسيطة، فهذا يجعل من الممكن للباحثين مراقبة عمليات الدماغ ذات العلاقة. يسلط الباحثون الضوء على أن معرفة الآلية التي تسبب التحيز التأكيدي قد تساعد في تطوير تدخلات يمكن أن تقلل من عمى الناس عن المعلومات المتناقضة.

وأضاف ماكس رولواج ”هذه النتائج مثيرة بالنسبة لي بشكل خاص، حيث أن المعرفة التفصيلية بالآليات العصبية الكامنة وراء التحيز التأكيدي يفتح فرصًا لتطوير التدخلات القائمة على الأدلة. على سبيل المثال، دور الثقة غير الدقيقة في تعزيز التحيز التأكيدي تشير إلى أن تدريب الأشخاص على تعزيز وعيهم الذاتي قد يساعدهم على اتخاذ قرارات أفضل“.

تعريف ومصادر من خارج النص

نظرية الاتساق الذاتي التي طورها بريسكوت ليكي في عشرينيات القرن العشرين، تركز على أهمية الذات في تنظيم الأفكار. أساس هذه النظرية يقترح أن يستخدم الناس تدابير المساعدة الذاتية للحفاظ على ثبات «أو تناسق» الأفكار داخل الشخص. اتساق الأفكار وتمثيل الذات جزء لا يتجزأ من طبيعة الناس. يحتاج الناس إلى ”دافع رئيسي“ ينظم ويحافظ على الاتساق في أفكارهم وسلوكهم. يمكن لأي شخص أن يعمل بشكل طبيعي بسبب تنظيم مفهوم الذات «الهوية الذاتية، [2] » والحفاظ على الثبات داخل وظائفه العقلية. ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان