آخر تحديث: 11 / 8 / 2020م - 4:27 ص  بتوقيت مكة المكرمة

كيف تصور الأطعمة والمنتجات للدعاية..

جهينة الإخبارية إيمان الفردان - الأحساء

أكد المدرب الفوتوغرافي عبدالله الأحمد أن استخدام الإضاءة الخفيفة في تصوير الأطعمة تحول تركيز المشاهد إلى الطعام وتظهر التفاصيل الرائعة.

ولفت إلى أن الاستخدام الخاطئ للإضاءة أثناء تصوير الأطعمة يظهر ظلال داكنة عليها، وتخفي جماليتها.

ولفت خلال الدورة التي عقدتها جمعية الثقافة والفنون بالتعاون مع مؤسسة عبدالمنعم الراشد الإنسانية مساء الخميس، وبمشاركة 402 متدرباً إلى أهمية التخطيط المسبق للفكرة المراد تصويرها قبل تطبيقها على أرض الواقع.

وأكد أن التخطيط الجيد أساس نجاح الصورة.

وأوضح أن الهدف الأساسي من تصوير المنتجات هو إبراز الجوانب الجمالية للمنتج وتحسينه وإخفاء عيوبه وجذب انتباه العميل له وإثارة الرغبة لاقتنائه أو التعرف عليه أو الدعاية له.

وتناولت الدورة التي استمرت يومين محاور مختلفة شملت شرح مثلث التعريض ومعدات التصوير وأنواع الإضاءة وكيفية توزيع الإضاءة في تصوير المنتجات، والفرق بين العدسات وشرح إعدادات الكاميرا وزوايا تصوير المنتجات ونسبة الانعكاس والتصوير التجاري وحِيَل المعالجة خلف الكواليس.

وأشار إلى أن تصوير المنتجات يعد من أهم أنواع التصوير لأنه يهتم بأدق التفاصيل، وأن أشهر المتاجر والمواقع العالمية المعروفة تحرص على التعاقد مع أشهر وأفضل المصورين الذين يستطيعون إبراز مواهبهم على الساحة.

وأبان أن تصوير الأطعمة يندرج تحت تصوير المنتجات وهو يعني تصوير أي منتج يحمل اسماً سواء كان منتج صناعي أو منتج طبيعي كتصوير الفواكه والخضروات والمأكولات والمشروبات لغرض الدعاية والتسويق، كما أنه يعد من أنواع التصوير التجاري الذي يشمل الديكور والأثاث والمباني والمناسبات والمهرجانات.

يشار إلى أن المدرب الفوتوغرافي عبدالله الأحمد متخصص في تصوير الأطعمة والمنتجات، وحائز على جائزة الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم التقديرية الدولية للتصوير الضوئي لعام 2016 م.