آخر تحديث: 30 / 10 / 2020م - 10:36 م

آل مبارك: جائزة القطيف للإنجاز عززت إبداع وتواجد ومكانة المرأة

جهينة الإخبارية حوار: أميرة الشمر - مجلة الخط - العدد 25
خضراء آل مبارك متحدثة في اللقاء الإعلامي لجائزة القطيف للإنجاز
خضراء آل مبارك متحدثة في اللقاء الإعلامي لجائزة القطيف للإنجاز

جاءت جائزة القطيف للإنجاز كخطوة واثبة لدعم وتنمية الشباب وزرع روح الإبداع والتنافس الشريف بين الشباب من الجنسين فاأصبحت نجمة في سماء القطيف تضئ علما وثقافة وبعد نجاحها في نسخها الثلاث هاهي تتألق في نسختها الرابعة فلقد بدأت المرحلة الثانية باستقبال أعمال المترشحين في 29 من صفر وحتى 5 من ربيع الأول لعام 1434هـ الموافق 2013م حيث تواجدت لجنة الترشيح والمساندة الإدارية وفق البرنامج المعد لاستقبال أعمال المترشحين في جمعية القطيف الخيرية بحي البحر إذ بلغ عدد الأعمال المتقدمة 201 عملا 119 منها للإناث، ويتنافس المترشحون في عشر مجالات للجائزة وهي: البحث العلمي، التقنية والإختراع، علوم الإدارة والاقتصاد، الأدب، الفن، الفكر والترث، الناشئ المنجز، المنجز الدائم، وحول موضوع الترشيح وتقديم الأعمال يسعدنا أن نستضيف رئيسة لجنة الترشيح والمساندة الإدارية بالجائزة الأستاذة خضراء آل مبارك للإجابة على هذه الأسئلة.

ما هي مهام ومراحل لجنة الترشيح والمساندة الإدارية بجائزة القطيف للانجاز؟

في البدء أود أن أشكركم لاستضافتكم لنا في مجلة الخط والتي تسهم بشكل كبير في إبراز ونشر صورة المشاريع اﻹجتماعية والتطوعية التي يزخر بها مجتمعها القطيفي.

وأود كذلك أن أوضح للجميع أن جائزة القطيف للإنجاز هي مشروع إجتماعي وطني جاء ليقدم خدمة رائدة وجليلة لشريحة خاصة من شرائح مجتمعنا أﻻ وهي شريحة المبدعين والمنجزين، والمساهمة في إيصال صدى إبداعاتهم إلى كل أرجاء مجتمعهم وخلق حراكا.. ثقافيا.. علميا.. أدبيا وفنيا منطلقا من رسالته في تحفيز الشباب المنجز من أجل بناء جيل مبدع، وليكون مشروعا رائدا في إبراز إنجازات الشباب..

ولجنة الترشيح والمساندة الإدارية التي لي الشرف أن أكون من منسوبيها.. هي لجنة من لجان جائزة القطيف للإنجاز وهذه اللجنة معنية بضبط عملية الترشح للجائزة من بداية فترة إبداء الرغبة إلى اﻹنتهاء من تسلم الأعمال، وهي معنية أيضا بالتواصل مع المترشحين من أجل إستلام أعمالهم وحفظها، إضافة لدورها في المساندة الإدارية للجنة التحكيم خلال فترة الترشح والتقييم بتهيئة الأعمال للجنة التحكيم.

ولعمل لجنة الترشح مراحل متسلسلة تبدأ من تقدم المترشحون للترشح في مختلف المجالات المطروحة من قبل أمانة الجائزة سواءا أكان الترشح ترشحا فرديا أو ترشحا جماعيا شريطة إستيفاء الشروط الخاصة بالترشح ويكون الترشح عبر قناة واحدة فقط هو الموقع الالكتروني لجائزة القطيف، وتتكون فترة الترشح من مرحلتين متتابعتين: أولها مرحلة إبداء الرغبة، وثانيها مرحلة تقديم الأعمال كما هو مفصل فيما يلي:

مرحلة إبداء الرغبة:

في هذه المرحلة، تستقبل لجنة الترشيح والمساندة الإدارية طلبات المترشحين في فترة إبداء الرغبة عبر تعبئة نموذج إبداء الرغبة من خلال الموقع الالكتروني للجائزة بتعبئة النموذج المخصص لذلك، وقد انتهت هذه المرحلة بتاريخ 19/2/1434هـ ومع نهاية هذه المرحلة قامت اللجنة بعمل قاعدة بيانات متكاملة لجميع المترشحين بتصنيفاتها حسب المجالات الفرعية. كما تقوم اللجنة بالتأكد من البيانات والمعلومات الموجودة في نماذج الترشح والتواصل مع المترشحين في حالة الحاجة لتعديل أو تصحيح هذه البيانات.

مرحلة تسليم الأعمال:

في هذه المرحلة، تقوم اللجنة بإعداد الجداول المخصصة لاستقبال اﻷعمال والتواصل مع كل المرشحين ﻹخبارهم بكل الضوابط المتبعة في تسليم الأعمال وكذلك جدولة تسليمها. وبعد استلام الأعمال، تقوم اللجنة بالتنسيق مع لجنة التحكيم من أجل مراجعة المواد المقدمة للتأكد من مطابقتها للشروط. ومن ثم تقوم بتقديم نسخ من الأعمال ووضع الأصول تحت تصرف لجنة التحكيم من أجل القيام بعملية التحكيم. وخلاص كل هذا يتم المحافظة على سرية الأعمال المقدمة للجائزة حتى وقت الحفل.

كيف كانت مرحلة تسليم الأعمال وما هي الصعوبات التي واجهتكم في هذه المرحلة؟

نحن مازلنا حقيقة في هذه المرحلة وهي مرحلة تسليم الأعمال التي تتم إن شاء الله حسب خطة وضعتها إدارة لجنة الترشيح والمساندة الإدارية، ويقوم على تنفيذ هذه الخطة طاقم أعضاء اللجنة وهم أفراد متطوعون ومتطوعات وهو فريق عمل ذو كفاءة ونظام قادر على التعامل مع الخطة المنظمة والمجدولة.

وهنا ﻻبد من التنويه إلى أن العمل في اللجنة يتم بشكل منظم ودقيق للتقليل من اﻷخطاء والتغلب على أي صعوبات قد تواجهنا أثناء فترة تسليم الأعمال، لذلك نرجو من المترشحين الكرام اﻹلتزام بالضوابط التي وضعتها لجنة الترشيح التي تحكم تسليم الأعمال.

كم بلغ عدد المترشحين وماذا يعني لكِ هذا العدد؟

لقد تجاوز عدد من أبدى رغبته في الترشح 201 مترشح ومترشحة مع اﻷخذ بالعلم أن بعض الأعمال المترشحة هي أعمال جماعية، أي أن عدد المترشحين واقعيا هو أكبر من العدد أعلاه ولله الحمد.

وهذا العدد من المترشحين، يعني أن هذا المشروع وفكرة الجائزة لها حضور متميز بين شباب مجتمعنا، وكان للإعلام الدور الكبير ﻹبراز الجائزة وذلك بتغطيته للفعاليات اﻹجتماعية التي شاركت فيها الجائزة في محافظة القطيف والتي أرادت منها الجائزة أن يصل صوت الجائزة ورؤيتها وأهدافها البناءة لكل شباب المحافظة.

كما أن هذا الإقبال يمكن أن يكون مؤشرا لمدى إرتفاع مستوى الإبداع بين شبابنا في شتى مجالاته سواءا أكان علميا او أدبيا أو فنيا.

خضراء آل مبارك

هل بإمكانك أن تحدثينا عن مرحلة الاستلام الفعلي للأعمال؟

مرحلة اﻹستلام الفعلي للأعمال هي مرحلة زمنية تم تحديدها للمرشحين في موقع الجائزة على الشبكة العنكبوتية وفي المطويات التي وزعت في لقاءات أفراد لجان الجائزة بشرائح المجتمع، وقد أضيف للتاريخ الزمني إرسال الضوابط المطلوبة في الأعمال مع عدد من نسخ العمل قبل استلامه من المترشح.

وتتم هذه المرحلة عبر خطة معدة من قبل لجنة الترشيح والمساندة الإدارية تم توزيع المهام فيها بصورة مجدولة ومنظمة على أعضاء لجنة الترشيح ليتم تنفيذ عملية استلام الأعمال بصورة سهلة وميسرة عبر بطاقات خاصة تعبأ من قبل لجنة الترشيح توضح تفاصيل العمل.

وفي هذا المقام لا يفوتني أن أتقدم بالشكر والامتنان لجمعية القطيف الخيرية التي احتضنت الجائزة عبر تخصيص موقع لاستلام الأعمال بمقر الجمعية.

هل أنصفت الجائزة المرأة؟ وحققت لها مبادئ تكافؤ الفرص والعدالة؟

بالطبع فجائزة القطيف للإنجاز منذ بدايتها كان للمرأة حضور وتواجد ﻻفت. فعلى مستوى إدارة المشروع للمرأة مكانة كما للرجل تماما فها هي أي المرأة تعمل جنبا إلى جنب مع أخيها الرجل في إدارة اللجان المختلفة للجائزة وكذلك فهي لها عضويتها في هذه اللجان أيضا، والمتطلع على الهيكل الإداري للمشروع يجد ذلك حقيقة جلية وواضحة.

أما على مستوى المترشحين فكان للمرأة حضورها فالجائزة منذ نسختها الأولى وهي تستقبل المترشحات في شتى المجالات المطروحة ولم تمنع المرأة من الاشتراك بأي من المجالات، وفي نسختها الرابعة زاد هذه التكافؤ عبر إعتماد أفضلية الأعمال سواءا أكان لرجل أو إمرأة حيث يمكن أن يكون الفائز رجلا وقد تكون الفائزة إمرأة في المجال نفسه.

ما هي أبرز المستجدات للجائزة في نسختها الرابعة؟

جائزة القطيف للإنجاز مشروع بدأ وواصل مسيرته بتقدم ملحوظ والنسخة الرابعة شهدت الكثير من التطورات والمستجدات التي ستضع بصمة مميزة للجائزة وأهمها:

1. يكون التنافس لكل جائزة في المجالات مفتوحا للرجال والنساء دون تخصيص التفريق بين تقيمي الرجال والنساء وفي كافة المجالات.

2. إعتماد مجالين فرعيين لكل من المجالات الرئيسية ويتم إختيار المجالات الفرعية لكل نسخة من نسخ الجائزة

3. تثبيت جائزة الناشئ المنجز كجائزة رئيسة.

4. اعتماد جائزة «المنجز الدائم» لإبراز منجزي ومنجزات المحافظة الذين قدموا إنجازات متراكمة في إحدى مجالات الجائزة الرئيسة على مدى العشر سنوات السابقة.

على أي أساس تتم المفاضلة في الأعمال؟

إن العامل الأساس في تحقيق أهداف الجائزة إبراز ما يستحق إبرازه من أعمال وتكريمها ولذا تشكلت لجنة التحكيم ووضعت آليات وعملية التحكيم، مع اﻷخذ في الاعتبار أن تفضي عملية التحكيم ليكون ترشيح الأعمال الفائزة ذا مصداقية كبيرة وجودة عالية، من هنا فقد تشكلت اللجنة من أعضاء يحملون الكفاءات والخبرات في مجالات الجائزة، كما أن منهجية التحكيم وضعت لتعكس مهنية عالية في التعامل مع الأعمال المقدمة، وتتبع منهجية التحكيم المبادئ التالية:

1. الشفافية في إجراءات وعملية التحكيم.

2. السرية في تناول المعلومات الخاصة بالتحكيم.

3. العدالة في التعامل مع الأعمال.

ما هي جائزة «المنجز الدائم» وهل هي مرتبطة بسن معين؟

جائزة «المنجز الدائم» هي جائزة أعدت لإبراز منجزي ومنجزات المحافظة الذين قدموا إنجازات متراكمة في إحدى مجالات الجائزة الرئيسة على مدى العشر سنوات السابقة.

أما بالنسبة للعمر فلا يزيد عمر المترشح على 45 عاماً.

ماذا قدمت الجائزة للقطيف وشبابها؟

إن ما قدمته جائزة القطيف للإنجاز للقطيف وشبابها يتمثل في الأهداف التي وضعتها نصب عينيها وسعت لتحقيقها وتمثلت هذه الأهداف التي صبت في خدمة القطيف وشبابها في:

1. إبراز دور الشباب المنجز والمساهمة في احتضانه.

2. إذكاء روح التنافس الشريف بين المبدعين.

3. تهيئة المجتمع لتبني إنجازات الشباب.

4. نشر ثقافة التميز والإبداع.

5. تطوير الممارسات الإبداعية في المجتمع.

هل من شيء تودين إضافته من خلال هذا اللقاء؟

أود تكرار شكري وامتناني لاستضافتكم الكريمة، كما أتمنى لمشروع جائزة القطيف للإنجاز في النسخة الرابعة المزيد من التطور والتقدم ليحقق أهدافه وتطلعاته فنحن نسعى لعمل هذا الحراك الأدبي الثقافي الفني الذي لا يتم له النجاح إلا بوجود شراكة بين أفراد المجتمع الواحد..

كما أتمنى للجنة الترشيح والمساندة أن توفق للقيام بعملها المناط لها بالصورة الأفضل لتتمكن من خدمة المترشحين وتكون حلقة وصل فاعلة بينهم وبين الجائزة.

بدورنا نشكر الأستاذة خضراء آل مبارك على إتاحة هذه الفرصة للقراءللتعرف على آخر مستجدات الجائزة ونشكرمجلة الخط الغراء على ماتقدمه من أجل رفعة القطيف. وتقدم أهاليها.