آخر تحديث: 23 / 10 / 2020م - 12:45 ص

الجش: الشابة زينب علي مهدي آل محفوظ في ذمة الله

جهينة الإخبارية

انتقلت إلى رحمة الله تعالى الشابة زينب علي مهدي آل محفوظ، من أهالي الجش.

الفقيدة السعيدة الشابة زينب ربّة منزل، واجهت متاعب صحية في السنوات الأخيرة الى أن اختارها الله الى جواره.

والدة الفقيدة: الحاجة مدينة حسن الأشرم «أم حسين».

الأشقاء: حسين «أبو علي» ومحمد «أبو علي» ومصطفى وأحمد.

الشقيقات: زهراء وحليمة وآيات «حرم مؤيد حسين آل اسماعيل» فاطمة ومريم.

الأعمام: المرحوم صالح «أبو سعيد» وعبدالله «أبو عبد العزيز».

الأخوال: منصور ومحمد.

الخالات: مليكة «ام رياض أحمد عيد العواد» وفاطمة «أم حسن محمد مكي الحمزة» وزينب.

التشييع: اليوم الأربعاء.

تاريخ الوفاة: الأربعاء 8 ذو الحجة 1441 هـ.

«جهينة الإخبارية» تسأل المولى العلي القدير أن يتغمد الفقيدة السعيدة بواسع رحمته وأن يلهم ذويها الصبر والسلوان.

وإنا لله وإنا إليه راجعون

للإبلاغ عن أخبار الوفيات في محافظة القطيف؛ يرجى التواصل عبر:

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 2
1
حبيب ابو مهدي
[ القطيف الشويكه ]: 30 / 7 / 2020م - 11:51 ص
( الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنَّا لله و إنَّا إليه راجعون * أؤلئك عليهم صلوات من ربهم و رحمة و أؤلئك هم المهتدون )

( إنَّا لله و إنَّا إليه راجعون )
لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم
عظم الله أجوركم و أحسن لكم العزاء ، وفد على كريم ، أكرمه الله سبحانه بالجنة و مجاورة النبي المصطفى و آله النجباء
و خلف الله على فاقديه من أهله و محبيه بالصبر و السلوان???
حبيب عبد الله _القطيف _الشويكه
2
محمد
[ القطيف ]: 31 / 7 / 2020م - 9:09 م
بسم الله الرحمن الرحيم


عائلة العبكري

يتقدمون بخالص العزاء إلى أسرة الفقيدة المؤمنة

سائلين المولى العلي القدير أن يتغمدها بواسع رحمته ويدخلها فسيح جناته ويجعلها في أعلى عليين بجوار النبي الكريم محمد صلى الله عليه وآله وسلم وأهل بيته الطاهرين.

ورحم الله من يقرأ لها وللمؤمنين والمؤمنات سورة الفاتحة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1).
الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)

#القطيف الحاج محمد صالح العبكري
ابو حيدر