آخر تحديث: 30 / 10 / 2020م - 10:20 م

الأوجام: الحاج شاكر عبدالله حسين الرهن في ذمة الله

جهينة الإخبارية

انتقل إلى رحمة الله تعالى الحاج شاكر عبدالله حسين الرهن «أبو مصطفى»، من أهالي الأوجام، عن عمر ناهز 53 عاماً.

الفقيد السعيد الحاج أبو مصطفى، سائق إسعاف بمستشفى القطيف المركزي. والد مصطفى الرهن الإداري بإحدى مدارس المنطقة، وشقيق المعلم حسين الرهن، والمهندس محمد الرهن، وجمال الرهن، مدير كراج بلدية الصرار. واجه متاعب صحية مؤخرا، ودخل المستشفى لتلقي العلاج منذ خمسة أيام إلى أن اختاره الله إلى جواره.

الزوجة: الحاجة زهراء عبدالله الرهن «أم مصطفى».

الأبناء: مصطفى ومنتظر وعبدالله.

البنات: ايمان «أم حسين حبيب أحمد العسيري» وملاك وجمانة وأزهار «أم سيد علي سيد حسين الهاشم».

الأشقاء: حامد «أبو عبدالله» ونسيم «أبو حسين» وحسين «أبو زهراء» وجعفر «أبو موسى» ومحمد «أبو فارس» وجمال «أبو عبد العزيز».

الشقيقات: زهراء «أم سيد مصطفى سيد محمد الهاشم» ومكية «أم حسين أحمد العسيري» ورباب «أم محمد علي الناصر» وسعاد «أم زهراء محمد المبارك» وليلى وفاطمة.

التشييع: اليوم الأربعاء.

تاريخ الوفاة: الأربعاء 15 ذو الحجة 1441 هـ.

«جهينة الإخبارية» تسأل المولى العلي القدير أن يتغمد الفقيد السعيد بواسع رحمته وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان.

وإنا لله وإنا إليه راجعون

للإبلاغ عن أخبار الوفيات في محافظة القطيف؛ يرجى التواصل عبر:

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
الناصر - الاوجام
[ الاوجام ]: 5 / 8 / 2020م - 2:51 م
{ بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيم }


يا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتي

وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ


الله يَرْحَمُهُ بِرَحْمَةٍ الوَاسِعَةُ وَمَغْفِرَتُهُ وَرُضْوَانُهُ وَأَسْكَنَهُ اللهُ فَسَيَّحَ جُنَاتُهُ وَحَشْرُهُ مَعَ مُحَمَّدٍ وَالِ مُحَمَّدًا الطَّيِّبَيْنِ الطَّاهِرَيْنِ

إنا لِلهِ وإنا إِلَيْهُ رَاجِعُونَ رِحْمُ اللهِ مِنْ يَقْرَأُ لِرُوحِهِ وَأَرْوَاحِ المُؤْمِنِينَ سُورَةَ الفَاتِحَة

{ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ }

{1} الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ {2} الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ {3} مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ {4} إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ {5} اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ {6} صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ{7}


عظم الله أجوركم وأحسن الله عزاؤكم وربط الله على قلوب الفاقدين بالصبر والسلوان



فايز محمد أحمد سلمان الناصر