آخر تحديث: 30 / 10 / 2020م - 8:22 م

إضاءات في مقالة «10» ‎

ياسين آل خليل

«كل ما أحتاجه هو ورقة وشيئ لأكتب به، بعد ذلك يمكنني قلب العالم رأس على عقب» فريدريك نيتشه، فيلسوف وكاتب وناقد ثقافي ألماني

أما السياسي البريطاني من ثلاثينيات القرن الماضي ستراشان هيرد فيقول «تعامل معها بحذر، فالكلمات لها قوة أكبر من القنابل الذرية»

«ما يشهدهُ الناس اليوم من تردٍ في العلاقات قد تصل في بعض الأحيان إلى القطيعة، يرجعُ سببها في الغالب إلى نوبات من فلتان اللسان والتي يفقدُ فيها الفرد قدرتهُ على اختيار مفرداته المناسبة في الوقت المناسب والمقام. كثيرةٌ هي الأحيان التي نجدُ فيها أنفسنا غير قادرين على التحكم في عواطفنا، هذا الموقف لا يُفترض أن يتركنا في موقع العاجزين عن إدارة ألسنتنا وفقداننا التحكم في اختيار الأنسب والأجمل من مفردات اللغة.» فقرة من مقالة ”الكلمات لها طعم“

مقطع آخر.. «كلماتنا هي بمثابة الهندام الأنيق الذي يسترنا ويُزيننا أمام الآخرين، وهي في نفس الوقت تلك الطاقة الخفية التي تُعَرِّينا وتكشف عن سوءاتنا. إختر من كلماتك أحسنها تزداد وسامةً وجمالا، وابتعد عن كل ما يمكن أن يُذهب ببريق شخصيتك وأناقة هندامك في أعين الآخرين.» لقراءة كامل المقالة، تفضلوا بزيارة الرابط:

https://juhaina.in/?act=artc&id=27778

«نجلس بصمت ونشاهد العالم من حولنا. لقد استغرق تَعَلُم هذا، العمر كله. يبدو أن كبار السن فقط، هم القادرون على الجلوس بجانب بعضهم البعض وعدم قول أي شيء، ولا يزالون يشعرون بالرضا.» نيكولاس سباركس، روائي وكاتب سيناريو أمريكي

«طوبى للرجل الذي ليس لديه ما يقوله، فيمتنع عن إعطائنا الدليل الكلامي على هذه الحقيقة.» ماري إيفانز، المعروفة باسمها المستعار جورج إكويت، كاتبة وروائية وشاعرة إنجليزية.

”صمت الحكمة“ مقالة كُتِبَتْ في يناير من العام 2016، أنقل لكم منها هذا المقطع «إذا كنت في بوحك تكتشف جزءًا من مكنونك النفسي فإنك بالصمت تعيد اكتشاف ذاتك وما تخفيه من خبايا. أنت مهما حاولت جاهدًا أن تُعَبِّر عما تختزنه من أحاسيس ومشاعر وآراء بالكلمات المسموعة، يبقى هناك الكثير مما تعجز الكلمات عن الإفصاح عنه. هنا تتجسد لغة الصمت وقدرتها على التعبير بنفس الفصاحة، أو أكثر من لغة الكلام تلك، التي يعهدها السواد الأعظم من الناس.»

مقطع آخر يوصلنا الى نهاية الحديث.. «الناس الأقل كلامًا غالبًا ما يكونوا الأكثر حكمة، فلا تهيئ الفرصة لأحد أن يُوصلك إلى حالة من الغضب تلجأ فيها مُضطرًا إلى البوح بما لا تهوى، إلا إذا كانت كلماتك أكثر جمالًا من صَمْتك.» لقراءة المزيد تفضلوا بزيارة الرابط:

https://juhaina.in/?act=artc&id=29661