آخر تحديث: 28 / 10 / 2020م - 12:33 ص

توقيع الكتب..فن ودلالة‎

قيس آل مهنا *

أعز مكان في الدنى سرج سابح ** وخير جليس في الزمان كتاب

ما هو التوقيع؟

لفظة وقع في المعجم الوسيط بمعنى سقط أو حصل، ووقّع بمعنى أمضى وأقر، ومنه وَقَّعَ العَقْدَ أَو الصَّكَّ: كتب في أَسفله اسمَهُ إِمضاءً له أَو إِقرارًا به، ومن ذلك أيضا

والتوْقِيعُ في الكتابِ: إِلْحاقُ شيء فيه بعد الفراغِ منه، كما في لسان العرب.

والتوقيعات على ثلاثة أنواع وهي:

1 - التوقيع أو الإمضاء وهو عبارة عن الرسم أو الزخرفة التي يستعملها الشخص في حسابات البنوك أو المعاملات التجارية.

2 - توقيع الملوك والأمراء والسلاطين والخلفاء، وهو عبارة عن الحاق مختصر للإسراع بالتنفيذ أو توضيح مبهم أو شرح للحالة، ومن ذلك أيضا توقيعات الناحية المقدسة الصادر من الإمام الحجة لسفرائه الخاصين.

وليس مدار بحثنا النوعيين السابقين، فهناك من الباحثين من أشار إليه وضمنه بعض الدراسات الخاصة فيطلب في مكانه.

3 - توقيع الكتاب:

فن من الفنون الذي ظهر مؤخرا، حيث يكون على صفحات الكتاب بعد طبعة، ويحمل ايماءة خفية أو إشارة صريحة يقررها الكاتب بقول بليغ وموجز.

البدايات:

بدايات حفلات التوقيع كانت في أوربا، ثم انتقلت إلى العالم العربي عبر مصر باعتبارها كانت صاحبة الريادة الثقافية آنذاك، ثم توالى مرورها عبر العالم العربي مرورا بالخليج، حتى أصبح الآن هناك منصات وحفلات خاصة لتوقيع الكتب في المعارض أو الصالات الثقافية.

توقيع الكتاب.. معارضون ومؤيدون:

هناك من يعترض على تو قيع الكتب ويعتبرها نوع من البذخ والبهرجة الاجتماعية، ويرى أن الكتاب الجيد سيجذب القارئ مهما كان دون دعاية أو اعلام.

بينما يرى المؤيدون لحفلات التوقيع بأنها أصبحت سمة من سمات العصر حيث اختصرت المسافة ما بين المؤلف والقارئ وقاربت بينهما، لحد أن بعض المؤلفين يحبذ أن يستمع لآراء قراءه ونقدهم في التو واللحظة ليتفادى ما يمكن تفاديه في الأعمال المستقبلية، وكذلك فإن القارئ يستفيد من لقائه بكاتبه المفضل للاستماع لتجربته والتعرف عليه عن قرب.

ومن اللافت أنه في السنوات الأخيرة وفي المعارض الكبيرة، عادة ما تعقب حفلات التوقيع ندوات أدبية وثقافية يشارك فيها الموقعون ويحضرها الجمهور فتخلق جوا ثقافيا مليئا بالمعرفة.

أشكال توقيعات الكتب:

توقيع الكتب..فن ودلالة‎ (نادية)تتخذ التوقيعات الأدبية اشكالا وانواعا مختلفة، وقد يكون مبعث ذلك طبيعة الكاتب ونفسيته، وقد يكون أحيانا لضيق الوقت وازدحام التوقيعات كما يحدث في حفلات التوقيع، ولهذا يمكن رصد ثلاثة أنواع من اشكال التوقيع:

1 - المقتضب أو الموجز:

وهو الذي لا يتجاوز الكلمة أو الكلمتين لتشكل عبارة موجزة ومختصرة جدا، ويكون على نوعين أيضا هما:

أ‌ - العام: والذي يوقع ويكتب لعموم القراء دون تخصيص، فيحمل عبارة عامة دون تمييز لقارئ ما.

ومن ذلك توقيع الكاتبة والقاصة زينب المزيدي في كتابها ”قصة لم تكتمل“ - مع خالص التقدير لشخصك الكريم - ودون تذييل للتاريخ أو توقيع المؤلف.

وقد يكون مذيلا بالتاريخ أو التوقيع، من دون تخصيص الاسم كما فعل الكاتب محمد يوسف مال الله في روايته ”فنجان قهوة“ حيث يقول:

اهداء مع خالص تحياتي وتقديري لشخصكم الكريم.. المؤلف 31/12/2016.

وعلى نفس المنوال أيضا نسجت توقيعها الكاتبة الكويتية منال المزيد في باكورة انتاجها ”ظل بعيد المنال“ حيث وقعت: الحياة لحظة.. وفي القراءة حياة.. تمنياتي لك بقراءة ممتعة. منال المزيد 3/10/2015م.

ب‌ - الخاص: وهو الذي يحمل إشارة عامة أو ضمنية للشخص الموقع له، ككتابة الاسم أو اللقب أو الصفة الأدبية أحيانا كالشاعر أو الأديب أو القاص أو الصفة العلمية والثقافية أحيانا وغير ذلك.

توقيع الكتب..فن ودلالة‎ (علي حرب)ومن ذلك توقيع الشاعرة البحرينية ليلى السيد على ديوانها ”دع طيرك يبتهج“ - من ليلى السيد إلى الصديق..... هنا نعبر بالشعر،، محبتي - 17/1/2011.

ومن ذلك أيضا توقيع الشاعر الجميل حسين آل دهيم لديوانه ”أوبة الهرطيق“ - الصديق الشاعر... علّ الهرطيق يكون خدينا لجمالك -

حسين آل دهيم 21/1/2015.

وكذلك كان بمثل هذا الايجاز والاختصار توقيع الشاعرة البحرينية المتألقة نادية الملاح على ديوانها ”مرثية راقصة“ حيث وقعت:

الشاعر الألق .... راقص الحزن تجد ملائكتك. نادية 28/7/2016

ومن ذلك أيضا توقيع الكاتب الكبير علي حرب لكتابه ”ملاك الله والأوطان“ للأخ والصديق العزيز علي الحرز «أبو كفاح» من أهالي أم الحمام العامرة:

الأخ العزيز السيد علي الحرز الذي أسعدني لقاؤه. مع مودتي

علي حرب..الشارقة..6/11/2014

2 - التوقيع المطول أو المسهب:

توقيع الكتب..فن ودلالة‎ (أمل الفرج)وهو الذي يتجاوز السطرين ونحو ذلك، وقد ينحو له الكاتب أو المؤلف لعلاقة خاصة أو رسالة معينة يوصلها بشكل أعم وأشمل.

ومن ذلك توقيع الشاعر اللطيف يوسف آل ابريه لديوانه ”روحي سفينة عشق“ والمختص بالمواويل البحرية حيث يقول:

الصديق العزيز والمبدع الجميل الأستاذ... لازلت أتذكر تلك الأيام الجميلة التي كنا نتبادل فيها الأبوذيات والزهيريات..

وها أنا بعد سنوات طوال من الإبحار في سفينة الموال أهديك هذا الديوان من المواويل والذي أرجو ابحارك معه ممتعا.

صديقك يوسف آل ابريه 2/11/1432 ه

3 - الشائع والمعمق:

وهو الشائع شكلا حيث لا يتجاوز السطرين في معظمه، والمعمق في عباراته ودلالاته، وقد يتم مباشرة عند توقيع الكتاب، أو غير مباشر عبر الاهداء فيما بعد.

توقيع الكتب..فن ودلالة‎ (ناصر الثويمر)وربما حمل هذا النوع من التوقيعات سمات جمالية غير معهودة، كعمق العبارة وكثافة الصورة وبعد المعنى.

حيث يعمد فيه الموقع على استخدام عبارات مكثفة المعنى رقيقة اللفظ ذات مغزى وهدف لإيصال الرسالة بصورة واضحة وجلية.

ومن ذلك مثلا توقيع الشاعرة الرقيقة أمل الفرج في ديوانها ”قدر الحناء“ حيث تقول: تغرب العتمة حين يتنامى الضوء في روح هفت مختمرة أقفل النهر عليها سره فغفا لحن بصدر الشعراء - أمل الفرج 1430 هـ.

وبمثل هذه العبارات المكثفة ذات العمق الدلالي التي تشعل ذهن القارئ يسير على نفس الدرب الشاعر الشفيف والصديق العزيز ناصر الثويمر «نصر الشيخ أحمد» في ديوانه ”العرافة“ حيث يقول: الصديق العزيز.... العرافة بين يديك قارئة فنجان لا يخطئ تبصرها فإن ارتجفت أعد إلى نبضها الحائر السكون.

ناصر الثويمر 5/1/2015.

وحين لا تتوقف الحياة ولا يتوقف معها النبض مدفوعا برعشته الأولى حيث الأفق الجديد يوقع الأديب والشاعر المحلق فريد النمر ديوانه ”رعشة تحت الرماد“ بقوله: الحياة أول رعشة حملها القلب فارتشف من اللحظة أجملها.

فريد عبدالله النمر 27/2/ 2013.

توقيع الكتب..فن ودلالة‎ (فريد النمر)في حين يجنح الشاعر المبدع والمتألق رائد أنيس الجشي لمرحلة من الحياة مسلطا عليها الضوء ربما لكثرة اشتعالها وبحثها عن الاستقرار أو ما يشبع طموحها فيقول في توقيع روايته الجميلة ”أفعى الخليج“ أحلام المراهقة تفتش في ذواتنا عن منفى. 1432 ه

وقد لا يخلو التوقيع من ظرافة يتعمدها الكاتب لإضفاء جو من الدعابة ربما سيرا خارج المألوف، كما فعل الشاعر الظريف عقيل المسكين في توقيع ديوانه ”بين جناحيها“ حيث يقول: أخي... هذه أحدى جرائري التي أرجو أن تغفرها.. المذنب عقيل بن ناجي المسكين 13/5/ 2009 العوامية.

ونقول له ما أجملك وأجمل جرائرك التي فاضت شعرا وأدبا ولذا لن نغفرها لك أبدا.

على أن التوقيع قد يأخذ منحى آخرا، حيث لا يكون من المؤلف أو الكاتب غالبا، وإنما يكون على سبيل الاهداء من أبناء الكاتب أو أحفاده أحيانا أو جامعي تراث معين، أو من أحد الأصدقاء أعجبه الكتاب فأحب أن يهديه للمعرفة والذكرى، كما فعل الصديق العزيز محمد النمر أبو أبان عندما طبع ديوان الأديب الأستاذ محمد حسن آل نمر فأهداه موقعا: اهداء للأستاذ العزيز... مع تمنياتي لك بدوام التوفيق والنجاح.

أخوك محمد النمر أبو أبان 9/8/ 1434 هـ.

ولا يقتصر التوقيع أو الاهداء على النثر بل قد يتخذ منحنى شعريا فيزيده جمالا وأناقة، ومن ذلك مثلا ما وقع به عبد العزيز علي معتوق أحمد آل عبد العال على كتاب ”نفحة الريحانة“ اهداء لصديقه المخلص علي معتوق الحرز حيث يقول:

بسمه تعالى: أهديك أخي المخلص الأستاذ علي معتوق آل حرز هذا السفر القيم فعساه أن يحوز رضاكم لأنه خير تعبير عن المحبة فقد قال: الرسول الأعظم ﷺ «تهادوا تحابوا»

هدية حب إليك علي
كتاب مفيد مليء الحلي

غني بما فيه من أدب
من الشعر والنثر والجمل

رأيت الذي قد حواه الكتاب
وما فيه يحلو على المنهل

فمال الفؤاد إلى الذكريات
وطيفك جاءت به رسلي

فأحببت في خاطري أن يكون
”هدية حب إليك علي“

أخوك المخلص:
عبد العزيز علي معتوق أحمد آل عبد العال
أم الحمام 25/12/1413 ه

هذه بعض الشذرات واللمحات التي سلطنا فيها الضوء على هذا الفن الرائع لأهميته الأدبية والاجتماعية، ونرجو أن وفقنا لبيان معناه وأهدافه وأنواعه، وعرض بعض التوقيعات التي تعين على التوضيح، فهناك الكثير الكثير مما لا يتسع المجال إليه... ومن الله التوفيق.

وختاما كل الشكر والتقدير لكل من وقع ولكل من أهدى، حيث دفء المشاعر الصادقة التي تبعث على المحبة وتنمي التواصل والألفة، وشكر موصول للأخ الفاضل والصديق العزيز علي معتوق آل حرز لما زودنا به من توقيعات جميلة.