آخر تحديث: 26 / 11 / 2020م - 9:12 ص

لا أريد لهذه الشجرة أن تحترق

قصص قصيرةً جداً

حسن علي البطران

1 «رماد»

”فلتكن دافئة“
قرأتها في إحدي منصات التواصل الاجتماعي، غضبت واستحمت بماء بارد..!
ارتعش جسدها، أدركت معنى العبارة، صفقت بحرارة وخرجت من قوقعتها الرمادية..!

2 «وقود..!»

قالت: كلامكَ زلزلني..!
صمتُ..
وأخذتُ نفساً عميقاً، صليتُ عدة ركعات من غير وضوء، تعثرتُ في سجودِ أغلبها..!!

3 «وطن به حب»

صحت الطفلة من نومها باكرةً، ليس كعادتها، سألتها أمها..؟
- قالت لها: اليوم هو يوم ولادتي الثانية، اندهشت الأم..، واصلت الطفلة؛ اليوم هو اليوم الوطني لوطني..!!
سجدت «مروة» شاكرةً الله أن رزقها هذا الوطن المبارك الآمن.

4 «شموع وشارع طويل»

نادى الخليفة؛ أين منصة راحتي..؟
قُدمت له الكؤوس وحبات العنب، أعاد السؤول مرة أخرى..
طلعن أمامه شبه لابسات، ابتسم وقُللت إضاءة الشموع.!