آخر تحديث: 2 / 8 / 2021م - 6:13 م

بأخلاقك تسمو

سوزان آل حمود *

عزة النفس ليست لسان ساخر ولا طبع متكبر، عزة النفس أن تبتعد عن كل من يحاول أن يقلل من قيمتك.

لا تحاول أن تعيد حساب الأمس وما خسرت فيه..

فالعمر حين تسقط أوراقه لن تعود مرة أخرى..

ولكن مع كل ربيع جديد سوف تنبت أوراق أخرى..

فانظر إلى تلك الأوراق التي تغطي وجه السماء..

ودعك مما سقط على الأرض فقد صارت جزءاً منها!!

حياتك هي أثمن فرصك فأغتنمها وأحذر التفريط فيها:

أطع ربك. اعتني بنفسك، طور ذاتك أسعد أسرتك، حافظ على علاقاتك، تمسك بروح الأمل ولاتهمل واجباتك.

إن الأخلاق لا تُشترى بالمال وإن أنققت مال الدنيا ولكن القرب من الله تعالى وحب الناس وخدمتهم هو من يجعلك أيقونة أخلاق تسير على الأرض.

مهما بلغت من مرتبة ومكانة وعلم، فلن تكون شيئاً بلا أخلاق، ولن تكون ذا قيمة عند الله وعند خلقه بلا أخلاق.

ملعقة من سكر تغير بها مذاق الشاي..

وكلمة طيبة تغير بها نظرة الآخرين عنك

إذا كان الجمال يجذب العيون

فالأخلاق تملك القلوب..

حينما أراد الله وصف نبيه ﷺ لم يصف نسبه أو حسبه أو ماله أو شكله

قال تعالى: ﴿وإنك لعلى خلق عظيم..

فاجعل قيمتك بأخلاقك.

كلما خالطت الناس ازددت يقينًا بأن الأخلاق مثل الأرزاق تماما، هي قسمة من الله فيها الغني وفيها الفقير، فهذا يحمل شهادة عالية وهذه تحضر رسالة ماجستير وذاك كاتبواخر يعرف عن نفسه بالمثقف ناهيك عن المناصب من مدير إلى مسؤول مهم وذلك يملك شركة وغيرها...

لم نعد نهتم لهذه المسميات بل على العكس أصبح أصحاب هذه المسميات مهتما حتى يثبت أن لديه قيم ومبادئ أخلاقية وللأسف في أغلب الأحيان لايثبت ذلك!!!

ومن سلوك رقى الأخلاق أنك تتّبع وتصاحب من هو خيّر جميل الأخلاق حَسُن التعامل... إلا إذا كان الاضطرار سيد الموقف لمعاشرتك أو ملاقاتك يومياً بأشخاص ذوي شخصيات قبيحة سخفاء الأسلوب أحاديثهم فارغة مخلة لآداب الحوار... فأولئك أناس لا خير في أفواههم وإن حَسُن تدبرّ عقلانيتهم فإن الخير يأتي أولا بحسن اللسان وجمال الأسلوب وأدب ورقي التعامل... فمهما كنت بارعاً أو ذا عقل راجح أو حتى سيد زمانك ففي الأخلاق والتعامل تصوير لعقلك وبيان لتكوينه ومنهجية رُقيك.

قال أحد الحكماء: الأدب صورة العقل فصوّر عقلك للناس كيف شئت والتواصل اللفظي هو العامل القائم مابين الناس والمجتمعات، أن من الغايات التي أُرسل من اجلها النبي المختار أن يحسّن ويتمم مكارمالأخلاق «إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق».

ختامًا

الدنيا تدور سريعا وما يحدث حولنا على كل المستويات أمور مخيفة، أقنعة تسقط ووجوه تتغير وأحوال تتبدل وقبل أن أقول أعمل لاخرتك، أقول أعمل لدنياك لسمعة محترمة وذكرى طيبة.

سمو الأخلاق يجعل منك صاحب سمو.