آخر تحديث: 22 / 6 / 2021م - 1:00 ص

30 بالمائة زيادة أسعار التذاكر قبل أيام من بدء السفر

جهينة الإخبارية فضيلة الدهان - القطيف

اكد مستثمرون في قطاع السفر والسياحة ارتفاع قيمة تذاكر السفر 30٪؜، مشيرين الى ان التذاكر الى البوسنة والهرسك وصلت الى 2700 ريال مقابل 1800 - 1800 ريال، فيما قفزت سعر تذاكر أذربيجان الى 1800 ريال مقابل 1400 ريال، موضحين، ان المخاوف ما تزال حاضرة لدى المواطن السعودي من السفر الى البلدان التي تواجه موجة مرتفعة من الإصابة بفيروس كورونا.

وذكروا، ان الطلب على تذاكر السفر بدأ فعليا منذ الإعلان الرسمي على فتح المنافذ الحدودية والسماح للمواطن بالسفر اعتبارا من يوم الاثنين المقبل، مشيرين الى ان البرامج الخاصة مثل ”برامج شهر العسل“ من اكبر البرامج السياحية التي يكثر الطلب عليها في الفترة الحالية.

واكدوا، ان جورجيا والبوسنة والهرسك وتركيا وكذلك امارة دبي تحتل المراتب الأولى من حيث نسبة الحجز في الأيام القليلة الماضية، لافتين الى الحجوزات الدولية ما تزال منخفضة في المرحلة الحالية.

وذكر مدير عام أحد وكالات السفر أحمد آل غزوي أن أغلب التساؤلات التي يطرحها المسافرون، عن الدول التي تستقبل السياحة ضمن شروط معينة، من فحص أو فيزا أو حجر صحي على نفقة المسافر، كانت البوسنة وجورجيا.

وأشار إلى أن أسعار التذاكر الدولية شهدت ارتفاعًا ملحوظًا، مضيفاً أن الحجوزات الدولية قليلة جداً، مؤكدا، ان الكثير من المواطنين تسيطر عليهم المخاوف من الإغلاق المفاجئ والحجر الإلزامي على نفقته الخاصة في حال تزايد الحالات في الدول المسموح زيارتها.

ورجح آل غزوي، انتعاش قطاع السياحة والسفر، في منتصف الإجازة، بعد أيام من فتح السفر ونقل تجربة المسافرين عن النظام الصحي في الدول المسموح زيارتها.

ورأى أن توفير الخدمات المميزة من قبل المكاتب السياحية سيكون لها أثر كبير في حركة الاقبال على السفر للخارج.

وذكر مدير عام إحدى وكالات السفر عبد المحسن البناي أن قائمة الدول المسموح زيارتها تتغير من وقت لآخر، وذلك حسب تشخيص ومرئيات حكومتنا الرشيدة.

ونصح بالتوجه إلى الدول التي تشهد انخفاضًا في مؤشر انتشار الوباء مع الالتزام بكافة الاحترازات الوقائية.

وأضاف أن وكالات السفر والسياحة تستقصي الأخبار الخاصة بالجائحة أولا بأول بحسب ما تزوده بها الجهات الحكومية.

فيما يرى مالك مكتب سياحة وسفر سلمان آل إسماعيل أنه بات الشغل الشاغل لشركات الطيران هو تقديم العروض لجلب المسافرين.

وأوضح أن تزامن السماح بالسفر مع الاجازة الصيفية سيرفع الطلب على السفر، موصيًا الراغبين بالسفر التريث الفترة المقبلة حتى الربع الأخير من عام 2021 كونها سنة تأهب وترقب.