آخر تحديث: 22 / 6 / 2021م - 1:00 ص

الجش: الحاج عيسى محمد حسين آل حمزة في ذمة الله

جهينة الإخبارية

انتقل إلى رحمة الله تعالى الحاج عيسى محمد حسين آل حمزة «أبو محمد»، من أهالي الجش «حي المنتزة بسيهات»، عن عمر ناهز 66 عاماً.

الفقيد السعيد الحاج أبو محمد، موظف متقاعد من شركة الكهرباء سكيكو. والد أزهار وزينب آل حمزة الممرضات بمستشفى البرج الطبي بالدمام. وفاطمة آل حمزة، المصرفية بالبنك الأهلي، وآيات آل حمزة الممرضة بمستشفى عنك العام. واجه الفقيد متاعب صحية مفاجئة بمنزله مساء اليوم واختاره الله الى جواره.

الزوجة: الحاجة صالحة إبراهيم آل غريب.

الأبناء: محمد «أبو حمزة» وحسين «أبو بيسان».

البنات: أزهار «أم سكينة أحمد ناصر آل زين الدين» وفاطمة وزينب «أم دانيال محمد زهير الشهاب» وآيات «أم عبدالله مؤيد منصور السيهاتي».

الأشقاء: المرحوم حسن «أبو علي» وموسى «أبو باسم» وأحمد «أبو هادي» وزكريا «أبو علي» وعبد الرحيم «أبو آلاء» وعبد الواحد «أبو جهاد».

الشقيقات: ريم «أم علي الزريقي حرم علي حسين السالم» والمرحومة رباب «أم عادل جاسم إبراهيم آل غريب» ومنى «أم سيد مهدي السيد محمد السادة».

التشييع: اليوم الجمعة.

فاتحة الرجال: [ لتقديم التعازي اضغط هنا ].

فاتحة النساء: [ لتقديم التعازي اضغط هنا ].

تاريخ الوفاة: الجمعة 2 شوال 1442 هـ.

«جهينة الإخبارية» تسأل المولى العلي القدير أن يتغمد الفقيد السعيد بواسع رحمته وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان.

وإنا لله وإنا إليه راجعون

للإبلاغ عن أخبار الوفيات في محافظة القطيف؛ يرجى التواصل عبر:

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 3
1
غالب عبد الرحمن
[ القطيف ]: 14 / 5 / 2021م - 6:14 م
الله يرحمك ابو محمد ويغفرلك ويعوضك بالجنه ان شاء الله وعظم الله اجوركم واحسن عزاكم اخوكم غالب سلاط
2
أبو أحمد
[ سنابس ]: 14 / 5 / 2021م - 6:37 م
إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون
الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته
عظم الله لكم الأجر وأحسن الله لكم العزاء.
3
{ابوموسى}
14 / 5 / 2021م - 8:07 م
أَنَا لِلهِ وَآنَّا إِلَيْهُ رَاجِعُونَ.. ولا حول ولا قوة ألا بالله العلي العظيم
عَظْمُ اللهِ لَكُمْ الأُجَرُ وَأَحْسَنُ لَكُمْ العَزَاءُ.. أَتَقَدَّمُ لَكُمْ بأحر التَعَازِي وَالمُوَاسَاةُ فِي الفقيد السعيد ، سَائِلَا اللهَ العَلِي القَدِيرُ أَنَّ يتغمده بواسع رَحْمَتُهُ وَيُسْكِنَّه فَسِيحَ جُنَاتُهُ، وَيَحْشُرُه مَعَ مُحَمَّدٍ وَآلُ مُحَمَّدٍ الطَيِّبَيْنِ الطَاهِرَيْنِ، وَأَنْ يَلْهَمَكُمْ الصَبْرُ والسلوان.. وَرُحِّمَ اللهُ مَنْ يَقْرَأُ لَه وَلِلمُؤَمِّنِينَ وَالمُؤْمِنَاتُ سُورَةٌ الفَاتِحَةُ.