آخر تحديث: 19 / 10 / 2021م - 8:24 م

أما زلت تُفتش عن السعادة

المهندس أمير الصالح *

عندما كنا صغار كنت أعتقد بأن الحل السحري لسعادتنا كأطفال يكمن في أن نكون بالغين ونحمل رخصة قيادة للسيارة. وعندما بلغنا سن العشرين واستحصلنا على رخص قيادة، اصبحت آنذاك أعتقد بان الحيازة على مصدر دخل مالي يحقق لنا معشر الشباب الكرامة المالية والسعادة. وعندما انخرطنا في سوق العمل، كنت أعتقد بان تكوين أسرة وامتلاك منزل هو باب السعادة الأكبر. وعندما تم بحمد الله وتوفيقه تكوين أسرة وامتلاك منزل، كنت أعتقد بأن امتطاء المناصب الوظيفية الوجيهة هي أعلى سنام ”هرم ماسلو“ في السعادة. وجاهدنا كما جاهد كل شريف من أجل الكرامة والسعادة استنطاقا لموعظة أبا الحسن : ”هيهات من نيل السعادة السكون إلى الهوينا والبطالة“. وعندما بلغنا من العمر عتيا بعد رحلة عمل مضنية، امتدت تقريبا ثلاثة عقود متقلبا بين سهل وجبل وامتطاء عدة مناصب وظيفية مختلفة في مناطق جغرافية متعددة واحتكاك بأطياف بشرية مختلفة، وصلت لنتيجة بان الرضا والقناعة هم قمة السعادةً.

شخصيا، كانت رحلة عمري كما هو حال الأغلب من الناس العصاميين، هو إيجاد ترياق شاف لبلوغ حلم السعادة. الا أن السؤال الملح والعالق على مدى عقود في ذهني ومازال قائما هو: how and why happiness can shift over time

وصلت بعد رحلة العمر الطويلة لقناعات اساسية في عدة شؤون، وبعضها يتعلق بالعمل والمعاملات والتداخل مع الناس والمحيط الاجتماعي واشياء حياتية اخرى، ومنها مفهوم اكتساب السعادة والرضى الداخلي والصلح مع الذات. ومفاد ذلك المفهوم المتعلق بالسعادة هو ان على الانسان الجاد عمل ما يجب ان يقوم به من عمل وترك النتائج موكولة بيد الله الواحد القهار. قيل على لسان أمير المؤمنين : «ثلاث من حافظ عليها سعد: إذا ظهرت عليك نعمة فاحمد الله، وإذا أبطأ عنك الرزق فاستغفر الله، وإذا أصابتك شدة فأكثر من قول لا حول ولا قوة إلّا بالله». ومازالت نصيحة جدي وجدتي رحمهما الله وابي وامي حفظهما الله، تأن في اذناي والنصيحة هي: ”الرضا والقناعة سر دوام السعادة“. وهذا يطابق ماورد في كتاب غرر الحكم على لسان ابا الحسن : ”سعادة المرء القناعة والرضا“. ومن ادوات السعادة ماورد في قول الإمام زين العابدين : ”من سعادة المرء أن يكون متجره في بلاده، ويكون خلطاؤه صالحين، ويكون له ولد يستعين به“. وقول أمير المؤمنين: ”من أجهد نفسه في إصلاحها سعد، من أهمل نفسه في لذاتها شقي وبعد“؛ وقوله: ”من سعادة المرء أن تكون صنائعه عند من يشكره، ومعروفه عند من لا يكفره“. شخصيا، اتمنى للجميع رحلة استكشاف ممتعة نحو جزيرة كنز السعادة.

ملحوظة:

نكتب بعض خواطرنا هنا لنتعلم اكثر وأكثر عن السلوكيات والافكار التي تُحسن من انماط حياتنا لخلق الافضل خلال فترة وجودنا في هذا الكوكب الجميل. وقد تكون لديك اخي القارئ او لديها رؤى وافكار أكثر ابداعا في ذات الفكرة المطروحة اعلاه. ويشرفني قراءة ما لدى الآخرين في هذا الصدد بترك تعليق او كتابة مقال.

 

1 - تحف العقول للحراني

2 - غرر الحكم

3- كتاب " The Myths of Happiness: What Should Make You Happy، But Doesn’t، What Shouldn’t Make You Happy، But Does،“

4 - كتاب" The How of Happiness: A Scientific Approach to Getting the Life You Want «Penguin Press»