آخر تحديث: 9 / 12 / 2021م - 12:48 ص

«فيديو» ”البيئة“ لـ ”جهينة الإخبارية“: البعض يحاول تهويل ”نفوق الأسماك“ في القطيف

جهينة الإخبارية محمد الأحمد - جزيرة تاروت

أكد مدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة الشرقية م. عامر المطيري إجراء دراسة لبحث أسباب نفوق الأسماك بالقرب من سواحل حي الخامسة بالقطيف.

وأوضح م. المطيري، في تصريحاتٍ لـ ”جهينة الإخبارية“ أن الدراسة خلصت إلى أن العملية لم تشكل ظاهرة، ولكنها أبرزت إعلاميًا من أطراف لتصويرها بواقع أكثر مما هي عليه.

وقال: إن نفوق الأسماك ظاهرة طبيعية، وليست مقلقة، معللًا ذلك بإجراء الوزارة الدراسات المتعلقة بعملية نفوق الأسماك، وأن الوزارة حريصة على تفادي كل سبب من الأسباب المتوقعة لتجنب تكرار ذلك.

وتابع أن أسباب نفوق الأسماك مرتبط بعدة عوامل، وأن الدراسة التي أجريت مؤخرًا بمركز أبحاث الثروة السمكية، إشارت إلى عدة أسباب، موضحًا أن الوزارة لا تستطيع تحديد عامل بعينه.

وبين أن نفوق الأسماك ليس ظاهرة وليدة اليوم أو اللحظة، حيث تتكرر سنويًا منذ عقود ماضية، موضحًا أن الظروف المناخية قد يكون لها مساهمة كبيرة في عمليات نفوق الأسماك، بالإضافة لوجود عوامل متداخلة، مشددًا على أن الوزارة لا ترجح سببًا أكثر من آخر، إذ قد تكون عدة أسباب مجتمعة مع بعضها البعض.

جاء ذلك خلال تدشينه صباح اليوم مبادرة جمع البذور، وزراعة أشجار المانجروف بتاروت؛ لتطوير تقنيات زراعة وإكثار نباتات المانجروف، بهدف الحفاظ على الحياة البحرية، وذلك تحت رعاية محافظ القطيف إبراهيم الخريف.

وقال م. المطيري: إن الدولة، ومن خلال الرؤية المباركة 2030، أولت البيئة وحمياتها جل الاهتمام لما لها من دور بارز في تحقيق التنمية المستدامة والرفاهية للمجتمع.

وأوضح أن رؤية البيئة والمياه والزراعة تستهدف الوصول إلى بيئة وموارد طبيعية مستدامة تحقق الأمن المائي وتسهم في الأمن الغذائي وتحسين جودة الحياة.

وتابع أن العالم يزداد اهتمامه بالكربون الأزرق حيث يعتبر نبات المانجروف من أهم مصادره بوصفه أداةً للتخفيف من حدة التغيرات المناخية وكيفية التكيُّف معها، فضلًا عن معالجة العديد من أهداف التنمية المستدامة إضافة إلى أنها تسهم في تنقية الهواء من التلوث بامتصاصها ثاني أكسيد الكربون وإطلاقها الأكسجين، كما تؤدي غابات المانجروف دوراً مهما في إدارة التغير المناخي من خلال قدرتها على تخزين الكربون بطريقة أكثر كفاءة، مقارنة بأنظمة بيئية أخرى.

وأضاف: لأشجار المانجروف فوائد للبيئة البحرية والساحلية، حيث تعتبر من أنسب المناطق لتكاثر وحضانة أنواع الأسماك والروبيان والقشريات وتساهم أشجار القرم «المانجروف» بشكل كبير في حماية المناطق الساحلية من أثر التعرية بفعل الأمواج والأعاصير وحركة المد والجزر كذلك تعمل على القضاء على الملوثات السائلة في المياه وتحسن جودتها وتساعد على نمو أنواع مختلفة من الشعاب المرجانية وذلك على سبيل المثال ولكن فوائده لا حصر لها.

وأفاد م. المطيري بأن هذه المبادرة من فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة الشرقية تأتي ضمن جهود وزارة البيئة والمياه والزراعة الملموسة في إطار تفعيل مبادرة السعودية الخضراء والشرق الأوسط الأخضر التي أعلن عنها ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان آل سعود.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 4
1
123
[ القطيف ]: 16 / 9 / 2021م - 6:40 م

الله يستر ما تكرر عندنا كما تكررت البقعة الحمراء في سيهات
2
علي
16 / 9 / 2021م - 11:41 م
حماية البيئة تكمن في تحويل مصاريف الصرف الصحي والكيمويات الي محطات المعالجة والتحاليل المخبرية تأكد أن نفوق الأسماك وعدم صلاحيتها فقرة من ذلك
3
ابومحمد القطيفي
[ القطيف ]: 17 / 9 / 2021م - 8:31 م
نعم البعض يحاول التهويل صارت الكوارث تستغل من اجل الاسترزاق
4
رضا الناس غاية لاتدرك
[ الربيعية ]: 18 / 9 / 2021م - 5:44 م
يعني ويش بتقولوا اكيد مو منكم
طلعت ظاهرة طبيعية مو من المجاري ولا الكيماويات ولا المخلفات البحرية اطالب سيدي الملك سلمان وولي عهدة بمحاسبة المقصرين