آخر تحديث: 22 / 6 / 2021م - 8:41 ص
الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
قبضة الدانة.. تغازل ماضيها!
عيسى الجوكم - 17/02/2021م
مدن كثيرة يعرفها الجميع بمعالمها حتى وإن لم يذكر اسمها، فالهوية التصقت بمعلم أو رمز أو مكان أو قصة تروى عبر الأجيال وحقبة وراء حقبة.
ويبدو أن مدينة سيهات ارتبطت بقبضتها وأعني لعبة كرة اليد، فهي المدينة التي يتنفس ناسها رجالا ونساء صغارا وكبارا أكسجين هذه الكرة الصغيرة منذ ثمانينيات القرن الماضي.
أشعر كما يشعر غيري أن الفرح في هذه المدينة يعلو موجه عندما تنتصر يدها، والحزن يكسو حاراتها وبيوتها وقلوب ساكنيها...
عالم متغير وملامح حرب باردة
يوسف مكي - 16/02/2021م
لن نتمكن من أخذ مكاننا في موازين القوة العالمية، إلا بمعالجة أزماتنا المستعصية
بالكاد مر شهر منذ تسلم جوزيف بايدن سدة الرئاسة الأمريكية، وخلالها حدث انقلاب كبير في سياسة بلاده، نقلها من العزلة التي فرضها سلفه الرئيس ترامب. وكانت البداية هي العودة بقوة للساحة الدولية، وتجديد الثقة في الاتفاقيات والمواثيق والتحالفات التي وقعتها بلاده، مع الدول الأخرى، وبشكل خاص مع القارة الأوروبية. وبنفس الحماس، تعمل إدارة الرئيس الجديد، على التخلص من...
لوزارة الرياضة متى ننتهي من التعصب
علي جعفر الشريمي - 16/02/2021م
جميعنا شاهدنا وبأم أعيننا ازدياد حدة الملاسنات في المدرجات الرياضية والتي صدرت من بعض مسؤولي الأندية السعودية - قبل أيام - وقد انتشرت في وسائل التواصل الاجتماعي بسرعة البرق وشبابنا وأطفالنا يستمعون ويتناقلون المقاطع التي وصلت لحد الابتذال والتراشق بالكلمات، ولك أن تنظر - عزيزي القارئ - أن رسائل التعصب الرياضي الممزوجة بالسخرية انتقلت على هاشتاجات تويتر ومعها جنبًا إلى جنب العبارات العنصرية.
وهنا أقدم عدة مقترحات، أولا، لماذا لا تنظم...
الثقافة الدينية معترضة مع الطبيعة
عيسى العيد - 13/02/2021م
كفل الدين للبشرية السعادة والاطمئنان في الدارين: الدنيا والآخرة، بشرط أن يعمر الإنسان الأرض بشتى الطرق المتاحة في هذه الدنيا، مما يحقق له الرضا الذاتي وينعكس ذلك على نمو البشرية ككل، ثم تعاقبها على إكمال المسيرة التي خلقت لأجلها كتطوير العلوم واستحداث النظريات المختلفة التي تساعد على تطوير الحياة لكي تكون ضمن الأمور التي تسعد الإنسان في حياته.
البعض يخلط بين الدين الذي جاء على يد الأنبياء، وبين الثقافة الدينية التي...
حياة صاخبة وشخصيات مؤثرة
محمد الحرز - 11/02/2021م
يحظى بعض الناس بالحياة الصاخبة المملوءة بالأحداث المؤثرة على مجرى حياته، المفتوحة على الأمكنة المتعددة التي كل مكان منها يختلف عن الآخر اختلافا كليا، من حيث البشر والبيئة والثقافة واللغة، يحظى بأصدقاء ومعارف كثيرين، يزور مدنا كثيرة، يرى معالم وآثارا مختلفة وكذلك أناسا كثيرين، يرى ثقافتهم في حياتهم اليومية، عاداتهم وتقاليدهم، وطباعهم ويتعرف على آرائهم حسب ما يتيحه له ميوله وطبيعة شخصيته وثقافته أو عمله.
هؤلاء الفئة من الناس لو تساءلنا:...
حكم التكنوقراط
توفيق السيف - 10/02/2021م
أعتقد أنَّ معظم الذين شاهدوا سلسلة أفلام «الماتريكس» سيتَّخذون موقفاً معارضاً لفكرة التنظيم الدقيق الذي يروّج له أحياناً دعاة الإدارة التكنوقراطية. والسلسلة من إخراج الأختين لانا وليلي واشوفوسكي.
لا أعرف سرَّ اهتمام السيدتين بإنتاج هذه السلسلة. لكني أستطيع القول إنَّهما قدمتا صورة مرعبة، عن عالم افتراضي يعمل مثل الساعة، تسيطر عليه آلات ذكية، ويعيش البشر فيه حياة مستعارة، لا يقررون فيها أي شيء لأنفسهم «لأنَّ هناك من يفكر نيابة عنهم، وهو...
نحن من يُقرر: نتعاون أم نتهاون؟
فاضل العماني - 10/02/2021م
يبدو أن الارتفاع الكبير في المنحنى الوبائي لفيروس كورونا المستجد في كل العالم، فرض حملة إجراءات احترازية جديدة، بل وحالة استنفار قصوى لمواجهة هذه الجائحة الخطيرة التي عادت مجدداً للانتشار السريع، لتزداد على إثرها أعداد المصابين والوفيات.
وقد بدأت وزارة الصحة وشركاؤها من كل الوزارات والقطاعات قبل عدة أيام، حملة ”نتعاون ما نتهاون“ لحث أفراد ومكونات المجتمع السعودي بمواطنيه ومقيميه على الالتزام والتقيّد بحزمة الإجراءات الاحترازية الوقائية وأهمها: ”الالتزام بلبس الكمامة،...
لماذا قتلوا لقمان سليم؟
حسن المصطفى - 10/02/2021م
كان خارجاً من دارة آل سليم، في محلة الغبيري، عند التقاطع الشهير وسط ضاحية بيروت الجنوبية، حينها استوقف أحد المارة الشيخ حبيب آل جميع، وقال له: مولانا ما الذي جاء بك إلى هذا المنزل؟ وأخذ الشاب اللبناني يحذر آل جميع من مثالب القاطن في الداخل، الناشر والكاتب والسياسي لقمان سليم، واصفاً إياه بنعوت سلبية. صديقنا، سأل ناصحه: هل تعرف الرجل؟ فأجابه بالنفي! فقال له الشيخ: أنا أعرفه، وهو صديقي، والكلام...
لله جنود من كورونا!
فوزي صادق - 10/02/2021م
سواء اعتقدت بوجود كورونا بنظرية المؤامرة أو هو نتاج أخطاء إنسانية، فلقد أصبح واقعا فرض نفسه، ونحن في كر وفر بساحة المعركة، وقد استطاع الغازي من اقتحام الأرض والسيطرة عليها ممتطياً حصان طروادة من بني جلدتنا، والمخجل أنه يمكن احتواء جيوشه بقبضة طفل بشري، ولنعترف بأن الأرض ضاقت بالإنسان وهي في حالة الدفاع عن النفس.
قال تعالى: «ظهر الفساد في البر والبحر» و«قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها». الفساد بمفهومه العام...
الصناعة لتنمية الاقتصاد الوطني.. معوقات وحلول
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 10/02/2021م
بلقائنا مع معالي وزير الصناعة والثروة المعدنية بتنظيم من جريدة «اليوم»، توافقت الرؤى بأن يكون للصناعة في المملكة دور اقتصادي مساهم في ازدهار الوطن كما رسمت الرؤية الوطنية، وأن تساهم في تقليل البطالة من خلال التوظيف وتوليد وظائف، وتدوير رأس المال البشري والمالي، وأن تبرز المنتج المحلي داخليا وخارجيا بجودة عالية وتنافسية.
إلا أن هنالك تحديات تواجه الصناعة الوطنية ومنها:
1. مفاهيم ومعوقات التصنيع، وضمان تحقيق الجودة بمقاييس عالمية.
2. تأمين اليد العاملة...
حول الإيديولوجيا ومآلاتها
يوسف مكي - 09/02/2021م
الإيديولوجيا، في أصلها الفرنسي، تعني علم الأفكار، لكنها ربطت لاحقاً، باليوتوبيا. وحسب بول ريكور، ظلت المزاوجة قائمة بين المفهومين، على الرغم من انتماء الأيديولوجيا، إلى علم الاجتماع والسياسة، بينما تنتمي اليوتوبيا إلى التاريخ والأدب. لكن ريكور وضع مقاربة أخرى للمفهومين، ربط بها الأيديولوجيا مع الواقع والعلم، بينما نظر إلى اليوتوبيا باعتبارها حلماً أو خيالاً دالاً على رغبة.
وفي التراث السياسي العربي، ارتبطت الأيديولوجيا بنشوء الحركات السياسية وبمبادئها. وهي في هذا...
فيروس الخفافيش من جديد
علي جعفر الشريمي - 09/02/2021م
ها هو مؤسس «مايكروسوفت» بيل جيتس يطل علينا من جديد من خلال صحيفة «دويتشا الألمانية» وقد أطلق تحذيرات قبل أيام، ذكر فيها أن الوباء المقبل قد يكون أسوأ بعشر مرات ولا يمكن لأي بلد مواجهة الأمر بمفرده. هذه التصريحات تتزامن مع تطورات فيروس كورونا المستجد «كوفيد19» وسلالاته المتحورة التي ظهرت في بعض الدول والجميع يحاول مكافحته بشتى الطرق.
الحديث هذه الأيام عن انتشار فيروس جديد يدعى «نيباه» مع وجود تكهنات بتحوله...
سلمى مرشاق سليم.. سيدةُ النبلِ والصبرِ الجميل!
حسن المصطفى - 07/02/2021م
منذ أن أقمت في العاصمة اللبنانية بيروت، العام 2004، لنحو 5 سنوات متتالية، كانت ساحة الغبيري، بضاحية بيروت الجنوبية، مقصداً شبه يومي لي.
​قصر آل سليم، حيث يقيم الصديق الراحل لقمان سليم مع عائلته، هو محط رحالنا. هنالك في البيت المطل على حديقة جميلة، طالما جلسنا تحت أشجارها في مساءات حافلة بالقصص والنقاشات والضحكات.
المنزل الذي حوله لقمان إلى مختبرٍ حقيقي، ومركزاً لنشاطات عدة، ومقراً لمؤسسة ”أمم“، في ذلك الفضاء الأثير، كانت...
العطاء!
زينب إبراهيم الخضيري - 06/02/2021م
أحب المصادفات التي تأتي دون تفكير، وأؤمن أن الصدف عبارة عن رسائل لنا تخبرنا عن شيء يحدث حولنا قد يكون تحذيراً أو فرصة، منحتني المصادفة مساحة للتعرف على نماذج من البشر أحسنوا صنعاً للحياة وقدموا لها الكثير من الخير والإحسان، يأتون من إيقاع بحر الإنسانية إلى ترانيم الفرح، تساءلت ما الذي يدفع الإنسان ليُحدث فعل العطاء في الحياة؟ الواقع أن فلسفة الحياة تقتضي فعل الأخذ والعطاء، وطعم العطاء لمن جربه...
حاجتنا لأفكار عميقة
عيسى العيد - 05/02/2021م
الأفكار تتعدد في عقول الناس، وكذلك تختلف من واحد إلى آخر، فليس لأحد أن يدعي بأن فكرته تتوافق مع فكرة أحد آخر حرفيا. كما أن التفكير هو الوحيد الذي يضل مكنوزا لا يستطيع أحد آخر بالأخبار عنه سوى صاحبه، بخلاف كثير من الأشياء الأخرى. فنستطيع أن نقول بأن الأفكار هي الجواهر الثمينة المخزنة في صناديق العقول، التي يصعب على الآخرين رؤيتها والتعرف عليها مادامت في تلك الخزينة. وما أن تخرج...
الحياة مرتين!
وسيمة عبيدي - 04/02/2021م
يحتاج البشر للعديد من أساسيات الحياة كالمأكل والمسكن والملبس، ويحاول المحسنون تقديم تلك الأشياء للمحتاجين بقدر استطاعتهم، وذلك هو العطاء. ومن أنواع العطاء أيضاً عطاء الوقت والحب والرحمة والعلم، ويعتبر العطاء بجميع أنواعه من أسمى أنواع العطاء وأعلى درجات الوعي الإنساني، وهو طاقة إيجابية يرسلها المعطي لمَنْ حوله ليخبرهم بأن العالم ما زال بخير. «إنك إذا أعطيت من ممتلكاتك فإنما تعطي القليل، ولن يكون العطاء حقاً إلا عندما تعطي من...
الكلام شبيه الكلام والقصيدة واحدة
محمد الحرز - 04/02/2021م
القصيدة لا تنتهي ولا تبدأ، هي الحركة الدائمة، مركزها الروح ومحيطها العالم ووجهتها الحياة. لا تمضي وحيدة، الرغبة في الكلام صديقها الوفي، ولعبة السير على حبال الكلمات أختها من الرضاعة، ترغب ولا تفصح، تسير ولا تنتمي، أقل التفاتة لها هي أكثر صخبا عند الآخرين، وأكثر انتباهة عندها هي عندهم الغفلة حين تمر الحياة بصخبها وضجيجها. انشغالها بنفسها عمن حولها لا يعني أنها لا تقول الحقيقة، وارتباطها بالأرض لا يمنعها من...
المسألة القومية واستقلال الفرد
توفيق السيف - 03/02/2021م
قصة القومية والوطنية، ومعظم الجدالات الدائرة حولها، هي قصة المسافة بين نظامين اجتماعيين: نظام يقدس استقلال الفرد، ويتجسد الآن في التيار العام لليبرالية، في مقابل نظام يقدس الجماعة ولا ينظر للفرد إلا من زاوية انتمائه إليها. وهو نظام يجسده - ولو على نطاق مصغر - القول الشائع عندنا «وش ترجع؟»، وهو سؤال معناه: إلى أي جماعة تنتمي؟ ويقال عادة بقصد تحديد المسافة بين السائل ومن يتلقى السؤال.
الجدل حول مكانة الفرد...
المستويات الخمسة للقراءة
فاضل العماني - 03/02/2021م
تتصدر القراءة سلّم الأدوات والوسائل التي تصنع الحضارة البشرية، منذ العصور الأولى وحتى عصرنا الراهن، فهي من تُنضج الأفكار والرؤى وهي من تُشكّل العلوم والمعارف وهي تُنطق الآداب والفنون. القراءة هي من تصنع الوعي الإنساني وهي من تمنح الكمال المعرفي. القراءة عملية معرفية تقوم بتفكيك وتهجئة الرموز والحروف، لتكوين الكلمات والجمل، وذلك للوصول إلى فهم وإدراك الأفكار والمعاني. القراءة وسيلة للفهم وأداة للتواصل ومصدر للمعرفة.
ويمكن تلخيص قيمة وأهمية القراءة بهذا...
هل مازالت الواسطة بالتوظيف؟
فوزي صادق - 03/02/2021م
كوني أحد أبناء هذا البلد الكريم، سأتكلم بأريحية ومصداقية وبدون مجاملات، والرسالة موجهة لكل مَنْ بيده صنع القرار في التوظيف والتعيين، سواء بالوظائف الحكومية أو بالمؤسسات الأهلية، ومن منطلق الحرص على وطني والمسؤولية الملقاة على عاتق كل مَنْ يغار على أبناء جلدته.
حكومتنا الرشيدة بقيادة والدنا خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين - حفظهما الله -، غرسوا فينا الثقة وعلمونا الصراحة والشفافية في الطرح والتعبير وإيصال كلمة «الباب المفتوح»، ونصحونا بأن...
نسيج الحوار الوطني
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 03/02/2021م
التعايش وبناء الثقة بين فئات المجتمع ضرورة لتحقيق الأمان المجتمعي والتنمية وازدهار الوطن، كما تسعى له الرؤية الوطنية.
في عام 2012، انبثقت مبادرة «نسيج» من مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بالمنطقة الشرقية لدمج المجتمع المتميز بتعدديته المذهبية والقبلية والمناطقية والفكرية وإدارة الصراعات والفتن، التي تتعرض لها هذه المنطقة بسبب موقعها الإستراتيجي والثروات، التي حباها الله إياها، ودشن في عام 2016م بدعم مباشر من الحاكم الإداري الأول بالمنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي...
صعود الإمبراطوريات وسقوطها
يوسف مكي - 02/02/2021م
مر التاريخ البشري، منذ بدأ تدوينه، بصعود عشرات من الإمبراطوريات، التي اتخذت بعداً عالمياً، لكن هذه الإمبراطوريات أفل حضورها، مفسحة المجال لبروز إمبراطوريات جديدة، في دورات تاريخية متعاقبة. وليس من شك في أن لكل صعود أسبابه وبيئته، وبالمثل، فإن لسقوط تلك الإمبراطوريات جملة من الأسباب. وقد دفع رصد هذا الواقع، إلى بروز نظريات سياسية، تناولت من زوايا مختلفة، أسباب الصعود والسقوط. ولعل الأقدم بين هذه النظريات، نظرية أرسطو، في كتابه...
اللامبالاة تجاه الذات والآخر
حسن المصطفى - 02/02/2021م
كنا عائدين من مدينة الدمام، من ذات المطعم الشعبي الذي مر على أول زيارة له أكثر من عشرين عاماً، تسير السنوات كأنها البارحة، في غفلة من ساكني المدن، وكأن الوقت مجرد لحظة لا ندرك كُنهها، ولا يمكننا الإمساك بها!
هي ذاكرة الفضاء، الحنين إلى السكينة التي كانت تحيط بنا، وعنفوان الشباب الذي نخشى أنه بدأ يودعنا.
ليس الطبق الشهي، رغم الاتقان في طهيه، هو ما يشدنا إلى المكان، بقدر ما تأخذنا له...
هل أنت تكلفة؟!
زينب إبراهيم الخضيري - 30/01/2021م
كنت في فترة من مراحل عمري مولعة تحديداً بالكتب التي تتحدث عن تطوير الذات وتنميتها، والنظريات التي تجعل روحي أقوى وعقلي أكثر تركيزاً وأصفى، فكنت أقرأ في كل كتاب يجعلني أتقدم ولو ربع خطوة للأمام ويعلمني، فغنائمي من الكتب برأيي في ذلك الوقت ستكون سبباً في تحييد أفكاري وتقويتي من الداخل، كانت تلك الكتب تحديداً تثير مشاعر جياشة بداخلي لأنها كانت تعلمني، إلا أنني اكتشفت فيما بعد أن أفضل الكتب...
ثقافة كاميرا الهواتف المحمولة
محمد الحرز - 28/01/2021م
لا أبالغ كثيرا إذا ما قلت إن حياة الناس اليومية أصبحت مرئية ومشاهدة للعيان حتى في أدق تفاصيلها، وهذا يعني فيما يعنيه انعدام الخصوصية الفردية والأسرية والاجتماعية، والمبالغة تأتي هنا في سياق التساؤل الذي يطرحه الفرد على نفسه: هل من صفات العقل والحكمة أن يقبل الإنسان أن يكون تحت الأنظار في كل دقيقة ولحظة من خلال عدسات آلة التصوير سواء في الموبايل أو من خلال البرامج الواقعية التي ترصد تجارب...
ذو الجناح المكسور
وسيمة عبيدي - 28/01/2021م
على الرغم من اكتظاظ السوق بالمشترين في ذلك اليوم إلا أنه لم يكلف أحدهم نفسه عناء الاقتراب من ذلك البائع لأن بضاعته لم تكن جاذبة أبداً. ما أن وصلت للبائع وأصبحت قريبة منه حتى قفز على ملابسي وتسلقني بسرعة ساحباً جناحه المكسور معه حتى وصل لرقبتي وكأنه يحاول الاختباء من قسوة الحياة. لم نكن نعرف بعضنا، وتفاجأت كثيراً من لجوئه لي بهذه السرعة واحتمائه بي وكأنني القشة، التي كان ينتظرها...
المعنى الثقافي للإصلاح الاقتصادي
حسن المصطفى - 27/01/2021م
خلال شهر يناير الجاري، أعلن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، عن حدثين اقتصاديين مهمين: مدينة «ذا لاين»، و» استراتيجية صندوق الاستثمارات العامة للأعوام 2021-2025».
من دون عباءة، أو لباس بروتكولي رسمي، وقف الأمير محمد بن سلمان على المنصة، ليعلن عن المدينة الصديقة للبيئة، التي لا تعادي الطبيعة، وتخدم قاطنيها، دون أن تزيد من مستويات التلوث أو الاحتباس الحراري.
ذات الشيء، حصل أثناء الإعلان عن الاستراتيجية الجديدة ل» صندوق الاستثمارات العامة»، كان...
صندوق المستقبل السعودي
فاضل العماني - 27/01/2021م
”نحن نستثمر في مستقبل المملكة والعالم، وغايتنا أن يكون وطننا الرائد للحضارة الإنسانية الجديدة“، كانت هذه الرؤية الحضارية التي بشّر بها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان وهو يُطلق الاستراتيجية الجديدة لصندوق الاستثمارات العامة للسنوات الخمس المقبلة ”2021-2025“ والتي ستُسهم في رفع جودة الحياة وتحقيق التنمية المستدامة.
ويُعدّ صندوق الاستثمارات العامة في المملكة أحد أهم الروافد/ الروافع الاقتصادية الرائدة والذي يمتد لخمسة عقود، حيث أنشئ في عام 1971، وقد أسهم في...
ما الفائدة من الحديث عن الوطنية القومية؟
توفيق السيف - 27/01/2021م
جادلني أحدُ الزملاء بأنَّه حتى لو افترضنا فائدةً في الحديث عن الوطنية أو القومية، فإنَّه لا ضررَ من تأجيله. فأجبته بأنَّ كل شيء يحتمل التأجيل، أهم الأشياء مثل أقلها قيمة، طالما لم يكن علاجاً لوباء «كورونا».
لكن بدا لي دائماً أنَّ «العودة للذات» مهمة مزمنة، ينبغي للمجتمعات الاهتمام بها، لا سيما في ظروف التحول. الغرض الوحيد لمراجعة الذات والتفكير فيها هو الإجابة عن سؤالين:
الأول: هل أنا الذي أحدّد مساري ومقصدي، أم...
بذكرك بمحمول ويرفس!
فوزي صادق - 27/01/2021م
لاحظ الصيادون بعهد نبي الله يونس (ع) رميه كل ظهيرة بعض فتات الخبز عند سقيفة الصيادين المشاهدة للبحر، وذات يوم سألوه عن السبب فقال لهم، أمرني الملاك جبريل أن أرمي الخبز لتسعة أيام ثم سيخبرني بالسبب، بعد انتهاء المدة أخبر النبي الصيادين بالسر! وهو أنه كان يرمي الفتات فتأخذه نملة حتى الشاطئ، ثم تخرج سلحفاة وتلتقطه وتعوم في أعماق البحر، فإذا اقتربت فوق كومة من الصخور ترميها، فسألت جبريل عن...
خطر الدعاوى الكيدية
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 27/01/2021م
خطر الدعاوى الكيدية كان موضوع خطبة الجمعة الماضية بتوجيه من معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد إلى خطباء الجوامع والمساجد الإضافية بعموم مناطق المملكة لما يترتب على ذلك من إلحاق الضرر بالآخرين والاعتداء عليهم من خلال مخاصمتهم بالباطل والادعاء عليهم بغير حق كذبا وبهتانا، وهو اعتداء نهى عنه الشرع بقوله تعالى: «ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين»، وقول نبيه الكريم: «مَنْ خاصم في باطل وهو يعلم لم يزل في...
مرحلة بايدن.. مصاعب وتحديات
يوسف مكي - 26/01/2021م
وأخيراً، توج جوزيف بايدن رئيساً للولايات المتحدة، وانتهى مهرجان الفرح، لتبدأ مرحلة مواجهة المشكلات المستعصية التي تعانيها البلاد، وهي كثيرة. وفي طريقه للبيت الأبيض، عقب تنصيبه مباشرة، غرد بايدن على توتير قائلاً: «لا يوجد وقت نضيعه عندما يتعلق الأمر بمواجهة الأزمات التي نواجهها».
بدأ الرئيس الجديد ولايته، في يومه الأول، بمحاولة إزالة إرث الرئيس السابق، حيث وقع على خمسة عشر أمراً رئاسياً، للتخلص من تبعات سياسات ترامب. والأهم بين هذه...
بايدن وحلم لوثر كينج
علي جعفر الشريمي - 26/01/2021م
كذا شاءت الأقدار أن تتزامن مغادرة سيد البيت الأبيض وقدوم سيد جديد بالاحتفال السنوي الذي تقيمه الولايات المتحدة الأمريكية بذكرى ولادة مارتن لوثر كينج، الذي يعد أحد أبرز وجوه حركة الحقوق المدنية في البلاد، والشخصية الأكثر تأثيرًا في تاريخ مقاومة ومناهضة العنصرية ضد أصحاب البشرة السوداء في أمريكا، وسعى لإلغاء التمييز العنصري واستطاع بأساليبه السلمية أن يقاوم الظلم الذي كان سائدًا في بلاده حينذاك، ويسهم في تغيير وجه الولايات المتحدة،...
تفاصيل زائدة عن الحد..!!
زينب إبراهيم الخضيري - 23/01/2021م
وسط شقاءات الإنسان وعذاباته جاءت التكنولوجيا لتعمق وحدته أكثر، وتعزز فوضاه العقلية بشكل أكبر، فأصبح يعيش في حالة توتر دائم لكثرة ما يواجهه من ضخ معلوماتي، فنحن نتعامل مع بيانات ومعلومات كثيرة وغير واضحة أحياناً، مما يحدث إشكالية في مدى أهمية المعلومة التي نقرؤها، وكيف نلتقط المعلومة التي تهمنا؟ مما ينتج عنه أحياناً حالة من التبلد المعلوماتي لدى الفرد حيث الكثرة المرهقة للمعلومات والمشتتة للانتباه، وإزاء هذا السيل الجارف من...
عالم تويتر في مجتمعنا السعودي
محمد الحرز - 21/01/2021م
ليس من السهولة بمكان أن يتمايز عالم تويتر عن القنوات الأخرى في شبكة التواصل الاجتماعي: فيسبوك، واتساب، انستجرام.. إلخ، لأن الفروقات بينها لا تكاد تذكر، إذا كانت الغاية منها جميعا في نهاية المطاف هي تسهيل التواصل بين بني البشر في شتى بقاع العالم.
وعلى هذا الأساس مهما فضلنا هذا على ذاك تظل المهمة الكبرى التي من أجلها ابتكرت هذه القنوات هي التواصل الاجتماعي.
لكن طبيعة المجتمع وطبيعة علاقاته الاجتماعية والاقتصادية والثقافية هي...
في أنَّ «الأمة» مخلوق حديث
توفيق السيف - 20/01/2021م
أميلُ إلى الظن بأنَّ كافة المجتمعات العربية، قد شهدت في نصف القرن الأخير، جدلاً حول المسافة بين الدولة القومية «أو القُطرية كما يصفها القوميون العرب» وبين الأمة العربية «أو الإسلامية كما يرى الحركيون الإسلاميون».
ويحبُّ الإسلاميون الاستدلال بآيات القرآن التي تخبرنا بأنَّ «المسلمين أمة» وأنَّهم خير الأمم. كما يؤكد القوميون العرب «ومعهم بعض رجال الدين التقليديين» على خصوصية العرب ضمن الأمة الإسلامية، وأنَّ الله فضَّلهم على سائر الأقوام. ويستشهدون أحياناً بروايات...
«التعليم عن بعد» هو مستقبل العالم
فاضل العماني - 20/01/2021م
قبل عدة أيام، عادت «الحياة عن بعد» لمدارسنا الافتراضية، ليتحلّق طلابنا وطالباتنا حول أجهزتهم الذكية وحواسيبهم الإلكترونية لمتابعة دروسهم وواجباتهم، والتفاعل المباشر مع المعلمين الذين يشرحون «الدروس عن بعد»، وكل ذلك يتم بشكل رائع وسلس، تماماً كما لو كان الأمر يحدث بشكل طبيعي منذ سنوات، وليس مجرد سنة استثنائية بسب جائحة كورونا التي كانت السبب المباشر في حدوث أكبر انقطاع/انتظام في التعليم في العالم على مر التاريخ.
لقد تسببت جائحة كورونا...
حذاء الوزير!
فوزي صادق - 20/01/2021م
يحكى أن وزير بيت المال بدولة قوقازية أراد القيام بجولة راجلة داخل الغابة المجاورة.
وخلال عودته وجد أن أقدامه تورمت بسبب المشي في الطرق الوعرة، فأصدر مرسوما يقضي بتغطية كل طرق الغابة بالجلد، وستكلف مصاريفها نصف أموال الخزينة، ولكن أحد مستشاريه أشار عليه برأي أفضل، وهو إضافة قطعة جلد صغيرة داخل حذائه.
في عصرنا الحالي وبالتحديد في الغرب، إذا أراد مسؤول عمل جولة أو زيارة مفاجئة لبعض إداراته، فإنه يباغتهم بلباسه العادي...
تطبيق سعودي للتواصل
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 20/01/2021م
إذا لم تدفع ثمن السلعة «الخدمة» فأنت السلعة «الخدمة»، هذا ما لامسه الناس بعد أن أعلن تطبيق الواتساب تغيير سياساته التي تمس الخصوصية وتبادل المعلومات مع تطبيق فيسبوك وما يتبع ذلك، وكان إغلاق حسابات لمسؤولين بمثابة صدمة عن قوة تطبيقات التواصل الاجتماعي في تحريك الرأي العام.
استخدام التقنية في التواصل بات أمرا أساسيا في عصرنا الحالي ولا غنى عنه سواء أكان على صعيد الأفراد أو المجتمعات أو المؤسسات، والشفافية والتواصل من...
فيلم سيدة الجنة وكواليس الطائفية
علي جعفر الشريمي - 19/01/2021م
في الأسبوع الماضي سادت حالة من التذمر بخاصة في مواقع التواصل الاجتماعي بعد الإعلان الدعائي عن فيلم «سيدة الجنة» الذي يتناول حياة السيدة فاطمة ابنة الرسول الكريم محمد وزوجة الإمام علي. بعض المغردين طالبوا بوقف عرض الفيلم نتيجة لما يحمله من إثارة للفتن الطائفية بين المذاهب الإسلامية وإذكاء العنصرية الدينية. تدور قصة الفيلم حول طفل عراقي تُقتل أمه على يد تنظيم إرهابي احتل مناطق من سورية والعراق، ويعيش في بيت...
خواطر حول مشروع النهضة العربية
يوسف مكي - 19/01/2021م
تشكل مغادرة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، للبيت الأبيض، وتسلّم جو بايدن سدة الرئاسة، مرحلة جديدة في العلاقات الدولية. فالرئيس الجديد اعتمد برنامجه الانتخابي على العودة مجدداً لمفهوم الشراكة، مع القارة الأوروبية، وإنهاء مرحلة العزلة التي عاشتها بلاده أثناء رئاسة ترامب. هذه السياسة تحمل معنى متضمناً، هو عودة مفهوم العولمة، وتنشيط منظمة التجارة الدولية التي بهت دورها في السنوات الأربع المنصرمة.
الوطن العربي، كان باستمرار، في القلب من مشاريع الرؤساء الأمريكيين، وبشكل...
”واحة القطيف“.. أكبر من مجرد فريق نسائي
حسن المصطفى - 19/01/2021م
”واحة القطيف“، أول فريق كرة قدم نسائي، يحصل على ترخيص رسمي في محافظة القطيف، وهو الفريق الخامس على مستوى المنطقة الشرقية في السعودية.
الفريق الذي يشرف عليه كادر إداري وتدريبي محلي، ويضم نحو 30 فتاة، يجمعهن الشغف بالرياضة، والطموح في تحقيق إنجاز مستقبلي؛ هذا الفريق دلالة وجوده تتعدى المستطيل الأخضر، إلى كونه إشارة على تحولات حقيقية وعميقة في المجتمع السعودي، وتقبل الأهالي ولوج بناتهن في ميادين كانت لسنوات طويلة حكراً على...
بيض...!
وسيمة عبيدي - 14/01/2021م
تحوي كل دول العالم ثروات طبيعية مختلفة ومتنوعة تعتبر مصادر دخل لتلك الدول تعزز اقتصادها وتحدد مكانتها عالمياً. تعتمد حالة الدول الاقتصادية على نوعية تلك الموارد الطبيعية ووفرتها والأهم من ذلك كيفية استغلالها لتلك الموارد واستثمارها بفعالية، وبإمكان بعض القرارات الاستثمارية أن ترفع دولاً وتطيح بدول أخرى. ومن هنا يتبين لنا أهمية اتخاذ القرارات الاستثمارية الصحيحة. وكما هي الدول، يتأثر الإنسان أيضاً بقراراته الاستثمارية التي باستطاعتها أن تؤدي لنجاحه أو...
النجومية بين الشاعر واللاعب
محمد الحرز - 14/01/2021م
أتفهم تماما الأسباب التي تؤدي إلى أن يصبح الفنان نجما لامعا، سواء كان موسيقيا أو مطربا أو ممثلا سينمائيا أو رياضيا بحيث تتسارع إليه وسائل الإعلام من كل حدب وصوب، وأتفهم تماما أن ظاهرة النجومية في الحياة المعاصرة أصبحت عنصرا أساسيا فيها، ولا يمكن الفكاك منها، أو حتى تجنبها لو رغب الفرد منا بذلك، فالظاهرة فضلا عن كونها قد تشظت إلى صور عديدة، وتوالدت في مجالات مختلفة من مظاهر الحياة،...
أن تنتمي إلى قوم بعينهم
توفيق السيف - 13/01/2021م
إذا كنت قد زرت مدينة لوس أنجليس في الولايات المتحدة الأميركية، فلعلك سمعت بالحي الصيني «أو المدينة الصينية كما تسمى هناك». وإذا أتيح لك المكث برهة في العاصمة البريطانية، فسوف تسمع عن أحياء مثل ساوثهول أو ألبرتون، التي تسمى - تلطفاً - «بومباي الصغرى». ولهذه الأحياء نظائر في معظم المدن الكبرى في أوروبا الغربية. وهو ما يشير إلى انجذاب البشر إلى شركائهم في الثقافة أو الهموم أو أسلوب المعيشة.
لا نحتاج...
«ذا لاين».. العناية بالإنسان والبيئة!
حسن المصطفى - 13/01/2021م
رؤية السعودية 2030، كان أحد بنودها الرئيسة رفع مستوى «جودة الحياة»، وذلك من خلال الاهتمام بأكثر من محور، يركز بشكل أساس على الإنسان والبيئة المحيطة به، بحيث يكون فضاء العيش مناسباً لحياة كريمة آمنة ومستدامة، تكون فيها صحة الفرد أفضل، وأيضا طرق معيشته وإنتاجيته، والخدمات المقدمة له، بما يحافظ على البيئة في ذات الوقت، ويقلل من مستويات التلوث.
رفع مستوى «جودة الحياة»، تطلب العمل من خلال مسارين متوازيين: تطوير المدن القائمة...
الكل يبغى يعيش!
فوزي صادق - 13/01/2021م
سنة جديدة وبداية جديدة، وكل عام وأنتم بخير أعزائي القراء بحلول السنة الميلادية. السؤال الذي يتبادر إلى ذهن كل كاتب وقارئ، ماذا يحتاج القارئ ليعرفه في هذا الزمن؟ وما هي الأولويات المعرفية في عصر التزاحم والتنافس الإعلامي ومعمعة وسائل التواصل الاجتماعي. لنسأل أنفسنا: هل لدينا نهم إخباري للثقافة أم للسياسة أم الاقتصاد أم العلوم أم الصحة أم الفكاهة، أم مواضيع تمس حاجتنا الحياتية وتقوي شخصيتنا وفكرنا، وتضع اليد على جرح...
«ذا لاين» مدينة الأمل بتنمية مستدامة
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 13/01/2021م
في بداية الثمانينيات طرح مسلسل الأطفال عدنان ولينا - المقتبس عن رواية المد الهائل عن نهاية العالم لألكسندر كي - قضية تدمير البشر وكوكب الأرض بتأثير التطور الصناعي والتكنولوجي والحروب والتلوث، وكانت مدينة الأمل هي الإنقاذ لمن تبقى من البشر.
إن مواجهة تلوث البيئة وتغير المناخ من الحاجات الملحة لإصلاح أضرار الحضارة والتقدم الصناعي والتكنولوجي، الذي يهدد البشرية ويستنزف موارد الأرض ويؤثر على المناخ، هذا ما أكد عليه الأمين العام للأمم...
الحزب الجمهوري إلى أين؟
يوسف مكي - 12/01/2021م
يعود تأسيس الحزب الجمهوري الأمريكي، إلى الحركة المناهضة للرق، بالولايات المتحدة خلال خمسينات القرن التاسع عشر، وأعلن عن تأسيسه، تحت مسمى الاتحاد القومي في 6 يوليو/تموز عام 1854. فاز ابراهام لينكولن برئاسة الحزب، عام 1860، وفاز في نفس العام بالانتخابات الأمريكية، ضد منافسه من الحزب الديمقراطي الجنوبي، ستيفن دوجلاس، وممثل حزب الاتحاد الدستوري الجديد جون بيل. وقد تركز الصراع بين المتنافسين آنذاك، حول معركة تحرير الرق، التي قادها الجمهوريون، وعارضتها...
لا تتبع شغفك
علي جعفر الشريمي - 12/01/2021م
من ضمن النصائح التي طالما تعلمناها وتشربناها، خاصة من مدربي تطوير الذات، هي أن الإنسان الناجح يجب أن يكون لديه طموح، وأن السعادة والشغف يرتبطان بمقدار ما تمتلك من أحلام، ثم تجد أن هذا الإنسان يكرس جل حياته من أجل الوصول إلى أهدافه التي رسمها لنفسه، لكن السؤال الذي يتجاهله البشر كل يوم، وهو ماذا بعد؟ ماذا بعد الشغف وتحقيق الحلم؟ هل تلك نهاية المطاف؟ هل هذا هو النجاح؟ هل...