آخر تحديث: 23 / 9 / 2020م - 12:17 ص  بتوقيت مكة المكرمة
الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
نعيب زماننا
محمد أحمد التاروتي - 21/09/2020م
استخدام الزمان ”مطية“ لتبرير الممارسات الشاذة، عملية شائعة لدى بعض الفئات الاجتماعية، فعوضا من الاعتراف بالخطأ ”الاعتراف الخطأ فضيلة“، فانه يتخذ مسلك المكابرة والعناد لمواصلة الطريق المعوجة، حيث يتخذ التحولات السريعة ومواكبة المرحلة، مبررا للانخراط في الجادة الخاطئة، انطلاقا من قناعات خاصة تقوم على ”اذا ما طاعك الزمن طيعه“، وبالتالي فانه يتحرك من اقصى اليمين الى اقصى الشمال بين ليلة واخرى، نظرا لوجود مغريات للاقدام على تلك الممارسات تارة، والخشية ...
محموص التفوق
محمد أحمد التاروتي - 20/09/2020م
تفاعلت وسائل التواصل الاجتماعي خلال الايام الماضية كثيرا، مع تصدر مدارس الثانوية العامة ”للبنين - البنات“ بالقطيف، قوائم اعلى الدرجات في امتحانات القدرات، خصوصا وان احتلال 6 مدارس ضمن افضل 10 مدارس على مستوى المملكة، يشكل ظاهرة غير اعتيادية، الامر الذي دفع البعض لمحاولة الوقوف على اسباب التفوق لدى طلبة وطالبات القطيف، بحيث تساءل البعض عن سر التفوق لمدارس البنين والبنات على حد سواء، مما احال تلك الاسئلة الى نوع ...
التملق.. الولاء
محمد أحمد التاروتي - 19/09/2020م
يخلط البعض كثيرا بين التملق والولاء، بحيث يظهر في الكثير من المواقف الصغيرة والكبيرة، من اجل نيل ”الرضا“ من ”العم“، الامر الذي يجعله غير قادر على وضع الامور في النصاب الصحيح، جراء الانغماس الكامل في السير دون وعي وراء ”ولي نعتمه“، مما يؤثر كثيرا على شبكة العلاقات الخارجية، خصوصا وان البيئة الاجتماعية ترفض الذوبان الكامل في الاخر، نظرا لما تتركه من تداعيات على الصعيد الشخصي على المدى البعيد، وبالتالي فان ...
الرمضاء بالنار
محمد أحمد التاروتي - 16/09/2020م
البحث عن الصديق الوفي للاستناد عليه في مواجهة نكبات الدهر، والتحولات الكبيرة على الصعيد الشخصي او الاجتماعي، عملية مشروعة ومطلوبة وغير مستهجنة او مستنكرة على الاطلاق، كونها تدخل في سياق الممارسات الطبيعية والمعروفة لدى الجميع، لاسيما وان محاولة التغلب على المصاعب الحياتية ليست متاحة في الغالب، دون الاستعانة بالاخرين، سواء من خلال التعرف على الاليات المناسبة لتجاوز تلك العراقيل، او عبر الاستفادة من التجارب السابقة، مما يعطي المرء قوة معنوية ...
التقليد الواعي
محمد أحمد التاروتي - 15/09/2020م
النظرة الى التقليد تختلف باختلاف طريقة التعاطي معها، فاذا كان يحمل في طياته نقل التجربة، ومحاولة تطويرها بما ينسجم مع التفكير الذاتي، والثقافة الاجتماعية، فانها تجد المساندة والتشجيع لدى الكثير من الفئات الاجتماعية، باعتبارها حركة واعية في سبيل الارتقاء بالمستوى الشخصي، وكذلك النهوض بالبيئة الاجتماعية، انطلاقا من مبدأ ”في التجارب عمل مستحدث“ و”السعيد من اتعظ بغيره“، مما يسهم في اثراء التجارب الإنسانية، بما يحقق الكثير من الفوائد في مختلف المجالات ...
الخوف.. التنازلات
محمد أحمد التاروتي - 14/09/2020م
الخشية من العواقب الوخيمة تدفع البعض لتقديم تنازلات مؤلمة، وغير متوقعة لدى الخصم قبل الصديق، فالتهديد والتلويح بالعصا الغليظة وسيلة الخصوم، في الحصول على مكاسب عديدة في الغالب، واحيانا لايقاف الطرف الاخر عند حدوده، الامر الذي يفسر حالة السكون ”التام“ بمجرد وصول الرسالة، من فحوى تلك التهديدات الشديدة ورفع الصوت عاليا، بحيث يتخذ كل طرف كافة الاجراءات الاحترازية، من خلال الالتزام بالحدود والخطوط المرسومة لابقاء الاوضاع، خصوصا وان تحول الحرب ...
العذر.. الذنب
محمد أحمد التاروتي - 13/09/2020م
يتخذ البعض تبريرات سخيفة، للاقدام على ممارسات خاطئة، انطلاقا من المعرفة السابقة بفداحة الخطأ من جانب والسعي لمواجهة المعارضة الشديدة من جانب اخر، بيد ان تلك المبررات تفشل في احداث اختراقات حقيقية في القناعات الاجتماعية، خصوصا وان ”الجرم“ يتجاوز تلك المبررات بسنوات ضوئية، مما يجعل عملية تمرير تلك الاخطاء ليست واردة على الاطلاق، فالعملية مرتبطة بالتحولات الفكرية وليست ناجمة عن الظروف الراهنة، وبالتالي فان محاولات وضع الجميع في مسار ”العفو“...
احترام القناعات
محمد أحمد التاروتي - 12/09/2020م
يتحرك البعض باتجاه فرض قناعاته على الاخرين، اعتمادا على الرصيد الاجتماعي احيانا، والقدرة على الترويج لتلك القناعات أحيانا اخرى، بحيث تتجلى في تسخيف قناعات الاخرين، من خلال التشكيك فيها عبر وضع خيارات بديلة، انطلاقا في الغرور الفكري، ومحاولة الاستفراد بالساحة، ورفض الاستماع للاخرين، ونسف كافة محاولات تقريب وجهات النظر، بهدف تحفظ ”ماء وجه“ جميع الاطراف، الامر الذي يحدث حالة من الصدام المباشر، والتحرك بطريقة اقصائية غير مرغوبة. القفز على قناعات الاخرين ...
فوضى القرارات
محمد أحمد التاروتي - 09/09/2020م
انعدام الرؤية، والافتقار الى المعرفة، والضغوط الاجتماعية، ومسابقة الزمن، عوامل مؤثرة في انتهاج سياسة القرارات الارتجالية، مما يؤثر على المسلك الطبيعي للحركة الاجتماعية، بحيث ينعكس على التوازنات الحاكمة في طبيعة العلاقات القائمة، وبالتالي المساهمة في احداث فوضى، غير مطلوبة في التفكير الجمعي، فضلا عن الإسهام في انحسار الاستقرار في التراتبية الحاكمة، بشبكة العلاقات الاجتماعية. غياب النظرة الواضحة لطبيعة المسيرة الاجتماعية، تحدث حالة من الارباك في التفكير الراهن، والتخبط في الرؤية المستقبلية، ...
‎المسببات.. النجاح
محمد أحمد التاروتي - 09/09/2020م
نشوة النجاح لحظة يصعب وصفها، باعتبارها ثمرة جهود كبيرة، وحصيلة سنوات من العمل المتواصل، ونتيجة حلوة لمواصل الليل مع النهار، من التخطيط والجهد المستمر، مما يدفع المرء للشعور بنوع من السعادة والاحساس الرضا الذاتي، حيث يتلمس بنتيجة سنوات عديدة من الاعمال المضنية المبذولة والحرص على الاتقان والعمل انتهاج الاليات المناسبة لترجمة التطلعات الى اعمال ملموسة على ارض الواقع، فالاحساس بنشوة النجاح تترجم على اشكال مختلفة، بعضها تكون بواسطة التعبير عن ...
المعلم الالكتروني
محمد أحمد التاروتي - 07/09/2020م
تجربة جديدة يخوضها الطلبة في التعامل مع ”المعلم الالكتروني“، بهدف اثراء هذه النقلة الكبرى في العملية التعليمية، نظرا للبون الشاسع بين مرحلة ما قبل كورونا وما بعدها، حيث يتمثل في الاختلاف في اليات التدريس «جيل التعليم التقليدي - جيل التقنية والثورة الالكترونية»، فهذه التجربة رغم حداثتها وقساوتها ستفتح الطريق واسعا، امام الكثير من الطلبة للدخول لمرحلة أخرى، خصوصا وان قواعد لعبة التعليم ستتجاوز الأطر التقليدية والأساليب القديمة، مما يضع الطلبة ...
استرضاء الأقوياء
محمد أحمد التاروتي - 06/09/2020م
يتحرك البعض تبعا لرغبات الأقوياء، من اجل الحصول على صك الولاء، وإظهار الطاعة التامة، وازالة الشكوك بخصوص الإخلاص، والخضوع التام، حيث يتجلى في التماهي التام مع مواقف الأقوياء في مختلف القضايا، والحرص على احتساب الخطوات بدقة متناهية، بهدف ضمان الرضا من جانب، واحداث حالة من الارتياح لدى ”السيد“ من جانب اخر. عملية استرضاء الأقوياء تتطلب تقديم الكثير من التنازلات، بحيث تصل أحيانا الى انتقاص الكرامة، وغياب الاحترام المتبادل، فالأقوياء ينظرون للضعفاء ...
الضعف.. الصدمة
محمد أحمد التاروتي - 05/09/2020م
يتحرك الضعفاء وفقا للمعطيات المتوافرة، للاستفادة من الظروف الاستثنائية من جانب، وللتعرف على ردات الأفعال من جانب اخر، فالضعفاء غير قادرين على احدث صدمة كبرى في البيئة الاجتماعية، نظرا للافتقار للامكانيات والقدرات اللازمة لتحريك الرأي العام بطريقة مباشرة، الامر الذي يدفع هذه الشريحة للاستناد على الأقوياء، في كافة المواقف المفصلية، خصوصا وان الاستفراد بالساحة لايجدي نفعا، ويجلب معه الكثير من ”صداع الرأس“، مما يستدعي الاستعانة بمفاتيح المجتمع، والانزواء خلف تلك ...
نكران الجميل
محمد أحمد التاروتي - 03/09/2020م
يمارس البعض لعبة ”الطعن من الظهر“ بشكل احترافي، باعتبارها وسيلة سهلة للوصول الى الأهداف المرسومة، بطريقة ”الورقة التي تربح بها العب بها“، وكذلك ”تمسكن حتى تتمكن“، حيث يعتبر مبدأ ”الغاية تبرر الوسيلة“ الشعار المعتمدة لدى هذه الفئة، من خلال استخدام جميع المبادئ غير الأخلاقية، في سبيل توجيه ضربات قاسية للصديق قبل الخصم، من اجل الحصول على المكاسب السريعة، والصعود بطريقة غير مشروعة بدون كفاءة وإمكانيات حقيقية. انعدام المنظومة الأخلاقية يشكل احد ...
الطارئ.. الثابت
محمد أحمد التاروتي - 02/09/2020م
التمسك بالثوابت عملية أساسية في الارتقاء، وتفادي الوقوع في الافخاخ على اختلافها، لاسيما وان الركض وراء السراب يترك تداعيات على الصعيد الفردي والجمعي، فالمرء الذي يتحرك باتجاه التقليد وعدم الاحتفاظ بالهوية الخاصة، لا يجد الاحترام والتقدير من لدن الأطراف الأخرى، بخلاف الثابت على المواقف، حيث يجد الاحترام والتقدير من الخصم قبل الصديق، نظرا لتمسكه بمواقفه وعدم التنازل عنها. محاولة تبرير القفز على الثوابت ليست قادرة على الصمود، خصوصا وان عملية التنقل ...
استحواذ القلوب
محمد أحمد التاروتي - 01/09/2020م
الخدمة الاجتماعية احدى الطرق السالكة، للدخول في القلوب بدون حواجز، فالمرء الصادق في اعماله ليس بحاجة الى الماكنة الإعلامية، او تسخير الإمكانيات المادية لاقحام ذاته في البيئة الاجتماعية، فالاعمال سفير الانسان لوضعه على خارطة المحبة الاجتماعية، وبالتالي فان العمل على توظيف جزء من الوقت للمشاركة في المبادرات الاجتماعية، يكشف الكثير من الجوانب الأخلاقية لدى المرء، مما يعزز من صورته في الوسط الاجتماعي، بحيث تظهر تلك المحبة في الكثير من المواقف، ...
فتح كربلاء ”10“
محمد أحمد التاروتي - 29/08/2020م
يحاول بعض المؤرخين تحجيم معركة كربلاء، ضمن الصراعات السياسية عبر حشرها، في دائرة الخلافات القبلية ”قريش“ بين بني هاشم وبني امية، بهدف اخراج الفاجعة الكبرى من سياقها الحقيقي، ومحاولة إضفاء صبغة الاطماع السياسية، والنزاعات الشخصية على منصب الخلافة، حيث تظهر هذه المحاولات في الكثير من المواقف التي يوردها المؤرخون، سواء نتيجة عدم اكتمال الصورة الواضحة لهذه الفئة، او جراء المواقف المؤيدة للتيار الاموي. محاولة حرف واقعة الطف عن الأهداف الحقيقية، لم ...
فتح كربلاء ”9“
محمد أحمد التاروتي - 28/08/2020م
وضعت معركة كربلاء نهاية حقيقية لتاريخ بني امية، فالجهود التي بذلتها الدولة الاموية طوال السنوات الماضية، لارساء صورة ”ناصعة البيضاء“ في ذاكرة التاريخ الاسلامي، ذهبت ادراج الرياح بشكل تدريجي مع مرور الزمن، خصوصا وان انكشاف الوجه الاخر للدولة الاموية، اوجد حالة من الامتعاض والنقمة الشديدة، حيث تجلى في المواقف الرافضة، لتمرير جريمة قتل سيد شباب اهل الجنة (ع)، مما أوجد عاملا مساعدا وفاعلا، في سرعة انهيار ملك يزيد بن معاوية، ...
فتح كربلاء ”8“
محمد أحمد التاروتي - 27/08/2020م
انتصار الدم على السيف مصداق عملي في النهضة الحسينية، حيث استطاعت الدماء الزكية التي اريقت على ارض الطفوف، زعزعة اركان الدولة الاموية، الامر الذي تمثل في ذهاب يزيد بن معاوية الى مزبلة التاريخ. المعركة التي انتهت فصولها مع غروب اليوم العاشر من محرم، بقيت تغلي في دماء أصحاب الضمائر الحية، ”إِنَّ لِقَتْلِ الْحُسَيْنِ «علىه السلام» حَرَارَةً فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لَا تَبْرُدُ أَبَداً“، فهذه الدماء الطاهرة احالت نهار الدولة الاموية الى ليل ...
فتح كربلاء ”7“
محمد أحمد التاروتي - 26/08/2020م
فرضت واقعة كربلاء نفسها كعلامة فارقة على شهر محرم الحرام، حيث تنقلب المنابر في مختلف ارجاء الدنيا رأسا على عقب، بمجرد ثبوت هلال الشهر الحرام، جراء تكرار هذه الفاجعة الكبرى على الالسن بمختلف اللغات العالمية، فالخطباء يتناولون هذه القضية من زوايا متعددة، نظرا لاختلاف الثقافات وكذلك نتيجة تنوع الجمهور المتلقي، مما يستدعي انتهاج الاليات المناسبة لايصال رسالة كربلاء، خصوصا وان الاختلاف في الطبقات الاجتماعية يفرض استعمال الخطاب المتوازن، وعدم الانجرار ...
فتح كربلاء ”6“
محمد أحمد التاروتي - 25/08/2020م
كسر الطوق الإعلامي على الجريمة الشنعاء وفشل محاولة التغطية على التفاصيل المروعة لفاجعة كربلاء، احدى سمات ”فتح كربلاء“، فقد تمكنت الفاجعة الأليمة من فضح كافة الممارسات الوحشية للجيش الاموي في يوم عاشوراء، بحيث باتت جميع الأمور واضحة للجميع، نظرا للدور المحوري الذي لعبته السيدة زينب (ع) في مقاومة الاعلام الاموي المضلل، الامر الذي ساهم في كشف الحقائق، على الملأ عبر تفنيد كافة الادعاءات ومختلف الأكاذيب، التي حاولت المنابر الإعلامية في ...
فتح كربلاء ”5“
محمد أحمد التاروتي - 24/08/2020م
باتت كربلاء حديث الالسن على المستوى العالمي، اذ بمجرد دخول محرم الحرام يبدأ العزاء يخيم على الدنيا، حيث تجاوزت تفاصيل الفاجعة الكبرى البقعة الجغرافية الصغيرة، لتنطلق في مختلف ارجاء العالم. فالمنابر التي تتناول معركة كربلاء، ليست مقصورة على اللسان العربي، وانما تشمل جميع اللغات الحية على المستوى العالمي، فلا تكاد تخلو بقعة على وجه الكره الارضيّة دون احياء هذه الملحمة، مما يعطي بعدا واضحا لمعنى الفتح المرافق ليوم عاشوراء، بحيث اضحى ...
فتح كربلاء ”4“
محمد أحمد التاروتي - 23/08/2020م
لعبت ملحمة كربلاء دورا محوريا، في رسم خط واضح للاخرة، فالثورة الحسينية وضعت معالم الذوبان في الله، والتضحية الكاملة في سبيل رضوانه، حيث يتضح هذا الارتباط الكامل بالخالق، والعمل على التسليم الكامل لارادته، في الكلمات التي رددها سيد الشهداء (ع) في الرمق الأخير من حياته الشريفة في يوم عاشوراء، كما نقلت كتب السير التاريخية ”اللهم أنت ثقتي في كل كرب ورجائي في كل شدة“. نيل رضون الله من قبل انصار الامام ...
فتح كربلاء ”3“
محمد أحمد التاروتي - 23/08/2020م
إزالة غشاوة القلوب، وانارة الابصار باتجاه الحق، احدى ارهاصات واقعة كربلاء، فالجيش الأموي الذي زحف لمحاربة الامام الحسين (ع)، تحرك لاطماع دنيوية ونتيجة الفتاوى الباطلة، ”الحسين خرج عن حده فيقتل بسيف جده“، فهذا الجيش توزعت اهواءه، بين الفوز بجائزة ابن زياد بقتل سيد الشهداء، والخوف من سيف ابن مرجانة، الامر الذي ساهم في تجييش كل شخص، قادر على حمل السيف، لمقاتلة الحسين (ع). فالمعركة الخالدة اسقطت جميع الأكاذيب، التي روجها ابن ...
فتح كربلاء ”2“
محمد أحمد التاروتي - 21/08/2020م
جسدت معركة كربلاء قيما، فرضتها نفسها على الثقافة الإسلامية، فهذه الملحمة وضعت ضربت بعرض الحائط جميع القوانين المادية الحاكمة، نظرا لوجود معادلة غير متكافئة، خصوصا وان الميزان المادي والعسكري، غير متوازن على الاطلاق، فالجيش الاموي الجرار يتجاوز في اقل التقادير 30 الف جندي، فيما معسكر سيد الشهداء (ع) لا يتجاوز 72 شخصا، وبالتالي فان المنطق المادي والعسكري يفرض الرضوخ والاستسلام، وعدم المجازفة والدخول في مواجهة محسومة سلفا. معركة الطف اضافت فتحا ...
فتح كربلاء
محمد أحمد التاروتي - 20/08/2020م
شكلت واقعة الطف صدمة كبرى في ضمير الامة الإسلامية، ولا تزال شعلتها متقدة في وجدان العالم الإنساني، حيث استطاعت تجسيد الفتح بكل ما تحمله من معاني، فهذه المعركة الخالدة وضعت حدود فاصلة، بخصوص الكثير من الخطوط المرسومة في الامة الإسلامية، الامر الذي ساهم في تحريك النفوس الحية، فور انتهاء فصول المعركة الدامية على ارض كربلاء. واقعة الطف جسدت مفردات ”الفتح“، من خلال رسم خارطة طريق واضحة المعالم للمسار الحياتي، خصوصا وان ...
الاستفزاز
محمد أحمد التاروتي - 19/08/2020م
تختلف غايات الاستفزاز لدى الأشخاص، فهناك شريحة تحاول ضرب الثوابت الدينية والمرتكزات الثقافية، في سبيل اثارة زوبعة بالمجتمع، سواء لاهداف ذات علاقة بالخلافات الواسعة، مع تلك القناعات الفكرية، او لغايات مرتبطة بالتركيبة النفسية، لهذه الفئة الاجتماعية، مما يدفعها لممارسة هذه ”الهواية“ على الدوام، فهي تتنفس وتعيش على هذه الخلافات، واثارة المشاكل بشكل دائم، الامر الذي يحفز على ابتكار الكثير من الأساليب، والمزيد من الطرق لاثارة الأطراف الأخرى، من اجل الوصول ...
المكابرة
محمد أحمد التاروتي - 18/08/2020م
المكابرة وسيلة لتغطية ”سواد العين“، فالاعتراف بالخطأ لدى البعض ليس واردا على الاطلاق، حيث ينظر الى الإقرار بالخطيئة ”ضعفا“ وليس ”فضيلة“، مما يجعله يواصل مشوار ”العناد“ والسير بعكس التيار الاجتماعي، ”شين وقوي عين“. الإصرار على الخطأ تكون اثاره ”محدودة“، ضمن الاطار الضيق في بعض الاحيان، مما يسهم في منع انتشاره بطريقة سريعة في الوجدان الاجتماعي، خصوصا وان البعض لا يمتلك القدرة على التأثير في البيئة الاجتماعية، مما يجعل ”الأخطاء“ ضمن الدائرة ...
ظرافة مزعجة
محمد أحمد التاروتي - 17/08/2020م
يصاب المرء بالاعياء الشديدة بمجرد رؤية ”نكت سمجة“، نتيجة التكلف الزائد من لدن أصحابها، في صياغتها بطريقة بدائية او غير مفيدة، فالنظرة السريعة لهذه النوعية من النكات تكشف هوية أصحابها، والغايات المرجوة من وراء الاستمرار في اطلاق مثل هذه النكات ”البايخة“ وغير المضحكة، حيث يحاول أصحاب هذه النكات ”الباردة“ ركوب موجة ”الظرفاء“ بدون فائدة، نتيجة الافتقار لادنى مقومات كاريزما ”الكوميديا“ من جانب وانتهاج السبيل الخاطئ من جانب اخر، مما يجعل ...
طريق التيه
محمد أحمد التاروتي - 16/08/2020م
يتخذ البعض الصلاحيات الواسعة وسيلة لممارسة الاستقواء و”العناد“، حيث ينظر الى الآراء الأخرى باستخفاف واللامبالاة، باعتباره الأكثر قدرة على استشراف المستقبل، بالإضافة لامتلاكه الأدوات اللازمة، للخروج بحلول سحرية لمختلف القضايا، مما يجعله يتعامل ب ”فوقية“ مع جميع الآراء المخالفة، او غير المتوافقة مع القناعات الذاتية، بحيث تقود الى ”التيه“ وعدم القدرة على تلمس الآراء السديدة، نتيجة التمسك بالاراء الخاصة، وعدم اتخاذ مبدأ ”اعقل الناس من جمع عقول الناس على عقله“، ...
لعبة الالفاظ
محمد أحمد التاروتي - 12/08/2020م
يتخذ البعض المفردات وسيلة لممارسة ”الفوقية“ و”المعرفة“، حيث يعتبر التلاعب بالالفاظ وسيلة لاحداث الانبهار في الأطراف الأخرى، بيد ان المشكلة تكمن في الاستخدام غير المناسب للالفاظ، وعدم الاختيار المناسب للاستفادة من المفردات، الامر الذي يكشف الضحالة المعرفية، وعدم القدرة على التوظيف المناسب، مما يحدث ردود أفعال عكسية ونتائج سلبية، بخلاف الغايات المرجوة من التلاعب بالالفاظ، لدى تلك الشريحة. لعبة الالفاظ سلاح خطير للغاية على البيئة الاجتماعية، خصوصا وان عملية ”خداع“ بعض ...
الشفافية
محمد أحمد التاروتي - 11/08/2020م
ديمومة العلاقة التشاركية بين مختلف الأطراف، مرهونة بالقدرة على التعامل بمصداقية، واعتماد مبدأ الشفافية، ومحاولة تكريس الثقة في مختلف الظروف، لاسيما وان العلاقات القائمة على تبادل المنافع، وتقدير الأوضاع الاستثنائية، عناصر أساسية في استمرارية العلاقات التشاركية، مما يجعلها قادرة على الصمود وعدم الاستسلام للظروف القاهرة، نظرا لادراك كل طرف بخطورة تعدي احدهما على الاخر، خصوصا وان الربحية الانية مصيرها للاندثار من جانب وامكانية التعرض لذات المواقف الانتهازية للاستفادة من الظروف ...
الفساد
محمد أحمد التاروتي - 11/08/2020م
الفساد بمختلف اشكاله بمثابة خلية سرطانية، حيث تشكل خطورة كبرى على جسد المجتمع، مما يستدعي العمل الجاد لاجتثاثها قبل استفحال امرها، فالتراخي عن إيجاد الامصال القادرة على القضاء على ”خلية الفساد“، يمهد الطريق نحو توسعها في مختلف الجوانب الحياتية، خصوصا وان انتشار ثقافة الفساد في البيئة الاجتماعية، يشكل خطوة كبرى على المسيرة التنموية، فاذا دخل الفساد في الممارسات اليومية لدى المفاصل المهمة في المجتمع، يكون الخراب المادي والمعنوي النتيجة المحسومة، ...
الأصوات الشاذة
محمد أحمد التاروتي - 09/08/2020م
الأصوات الشاذة تتلاشى من الفضاء الخارجي، بمجرد بروز قوة قادرة على اسكاتها بطريقة قانونية، فهذه الأصوات الملوثة لا تجد مساحة واسعة للتحرك، وبث سمومها القاتلة مع سطوة النظام وقدرته للوصول الى جحورها، مما يجبرها على الاختفاء القسري، نتيجة الخوف من الملاحقة القانونية، خصوصا وانها تتخذ من التغاضي وسيلة لرفع الصوت بين فترة وأخرى، الامر الذي يفسر تزايد تلك الأصوات في البيئة الاجتماعية بطريقة او أخرى. وجود النظام الصارم عملية أساسية للحفاظ ...
تشويش
محمد أحمد التاروتي - 08/08/2020م
يتخذ البعض المفردات الفضاضة والعاطفية غطاء لممارسة التشويش وحرف الحقائق، بهدف استقطاب شريحة اجتماعية ذات نفوذ كبير، خصوصا وان وجود اختلافات فكرية وعقدية تشجع على انتهاج ”التشويش“ في جميع الأوقات، حيث تعج وسائل التواصل الاجتماعي بالكثير من عمليات ”الخربشة“ والمشاغبة، {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَسْمَعُوا لِهَ?ذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ}. هذه الشريحة لا تترك مناسبة ”سعيدة“ او ”حزينة“، دون ممارسة لعبة ”التشويش“ بطرق مختلفة، فتارة عبر الدفاع عن اللحمة الوطنية، ...
الإنسانية
محمد أحمد التاروتي - 05/08/2020م
يظهر البعض وجهه الحقيقي في المواقف الصعبة، حيث يتحرك بطريقة إنسانية، بعيدا عن الخلافات السابقة، انطلاقا من مبدأ ”عفى الله ما سلف“، فيما يتحول البعض الاخر الى وحش كاسر، حيث يحاول نهش الجسد المثخن بالجراحات، من خلال محاولة استغلال الظرف الصعب، بطريقة شيطانية وغير إنسانية على الاطلاق. التعامل الإنساني مع النكبات ينطلق من اخلاق نبيلة، فالمرء يظهر معدنه الأصيل في هذه المواقف الاستثنائية، الامر الذي يتمثل في اطلاق المبادرات الساعية، لتقديم ...
محاكمة التاريخ
محمد أحمد التاروتي - 04/08/2020م
يمارس البعض سياسة المحاكمة لجميع الاحداث التاريخية، انطلاقا من غايات ليست مرتبطة بقراءة ما تحت السطور، والبحث عن الحقائق المدفونة، تحت انقاض الكثير من الحوادث التاريخية، وانما يستهدف توجيه أصابع الاتهام لفئة محددة، وتبرأت جهات اخرى، نظرا لوجود حساسية مفرطة تجاه تلك الفئة، مما يجعله يتحرك لنبش التاريخ بطريقة انتقائية، وغير علمية، من اجل العثور على مستند تاريخي، يدعم موقفه المتشدد تجاه تلك الفئة. عملية البحث التاريخي مطلوبة للوقوف، على الكثير ...
النصيحة.. الغايات
محمد أحمد التاروتي - 04/08/2020م
تنطلق النصيحة في الغالب من غايات نبيلة، من اجل وضع الاخر على الجادة السليمة، ومحاولة قطع الطريق امام السير على غير هدى، الامر الذي يفرض على الناصح اختيار التوقيت المناسب، والطريقة الملائمة، والأسلوب المثالي، بهدف احداث اثر بالغ في الطرف المقابل، خصوصا وان استخدام الطريقة الفجة، يعطي نتائج معاكسة، ”وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ“. الأهداف النبيلة تدفع لتحمل تبعات ”الكلمة الصادقة“، خصوصا وان هناك تداعيات عديدة تترتب عملية ...
اليقين.. الأسباب
محمد أحمد التاروتي - 02/08/2020م
اتخاذ الأسباب لا يتناقض مع اليقين الثابت، فالعملية ليست ”كفرا“ او ”ضعف ايمان“، بقدر ما تعكس التحرك وفق السنن الطبيعية، مما يحفز على انتهاج الاليات الاعتيادية، في الوصول الى اليقين، خصوصا وان المقدمات تصبح ”واجبة“، كما في العديد من الأمور العبادية، انطلاقا من القاعدة الفقهية ”مقدمة الواجب واجب“، مما يستدعي وضع الاطار المناسب للتحرك وفق خطوات ثابتة، بعيدا عن القفزات الكبيرة وغير المدروسة، نظرا لخطورة العمل العشوائي في الممارسات الحياتية، ...
الابتكار.. التقليد
محمد أحمد التاروتي - 01/08/2020م
الموقف من الابتكار اقل حد في العادة من التقليد، فالاول يجد معارضة قوية في البداية، انطلاقا من مبدأ ”الناس أعداء ما جهلوا“، ولكن الموقف يتحول الى تأييد، وتشجيع بعد اكتشاف الحقيقة، والوقوف على المزايا والإيجابيات، المترتبة على مساندة الابتكار، فيما الموقف يبقى معارضا وشديدا بالنسبة للتقليد، باعتباره تعديا على حقوق الاخرين، الامر الذي يكشف التباين الكبير بين الابتكار والتقليد، فالاول يكشف الجهد المبذول في سبيل الوصول، الى تلك الأفكار ومحاولة ...
العاطفة.. الحقد
محمد أحمد التاروتي - 29/07/2020م
تشكل العواطف عنصرا أساسيا، في تأسيس الكثير من العلاقات الإنسانية، حيث تتعرض تلك العلاقات لحالة من المد والجزر، تبعا لنوعية العلاقات القائمة بين الأطراف المختلفة، فتارة تتعرض للكثير من الفتور والتباعد المؤقت، نتيجة لاختلاف وجهات النظر، وكذلك جراء تمسك كل طرف بوجهة نظره، مما يؤسس لحالة من ”الخصام“ المؤقت، وتارة أخرى تدخل العلاقات في مرحلة القطيعة التامة، نتيجة لرغبة كل طرف بانهاء تلك العلاقات، نظرا لوصولها لنقطة التباعد والنهاية التامة، ...
ممارسة التلوث
محمد أحمد التاروتي - 28/07/2020م
الاثار السلبية على ممارسة التلويث البيئي والثقافي ليس محل اختلاف، فالسلوك الأول يقضي على براءة البيئة، ويسهم في نشر المكروبات، فضلا عن المساهمة في تشويه المنظر العام، خصوصا وان التلوث البيئي لا يختص بالاطار الخاص والضيق، ضمن مساحة جغرافية محدودة، وانما يشمل الكثير من الجوانب الحياتية ذات العلاقة بحياة البشر، بحيث تقود تلك الممارسات الى نشر الامراض على اختلافها، الامر الذي يفسر الجهود الكبير، والبرامج المتعددة لتنظيف البيئة، ورفع مستوى ...
الكذب.. الاستغلال
محمد أحمد التاروتي - 28/07/2020م
يتقن البعض لعبة الاستغلال الأمثل للحوادث الطارئة، من خلال تسخير التعاطف الاجتماعي في رفع الأسهم الذاتية، ومحاولة تسجيل نقاط على حساب جراحات والام الاخرين، حيث تتخذ مسارات مختلفة ومتعددة، بعضها ذات سقف مؤقت والبعض الاخر مستمر لفترة طويلة، طبيعة الهدف المرسوم ترسم طريقة الاستفادة والاستغلال. تبدأ ماكنة نسج الانتصارات الكاذبة والاخبار الملفقة، المرتبطة بالحوادث الطارئة، بهدف احداث هالة من الأهمية واحداث وقعا كبيرا على الصعيد الاجتماعي، خصوصا وان الاهتمام بالحوادث ”المأسوية“، ...
الازعاج.. الخصوصية
محمد أحمد التاروتي - 26/07/2020م
يفوت البعض على نفسه فرص عديدة للانتشار، والاستحواذ على القلوب، نتيجة الطريقة ”الفجة“ في فرض الذات على الاخرين، حيث يمارس التطفل المزعج، وغير المقبول على الاطلاق، فهو يسمح لنفسه الدخول دون استئذان، في الحياة الخاصة للاخرين، فتارة عن طريق نشر الفائدة سواء بالاتصال المباشر، او عن طريق استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وتارة أخرى بواسطة استخدام بعض المناسبات الطارئة، للاستفادة منها واستغلالها لممارسة اقصى درجات الازعاج، مما يحدث حالة من النفور ...
الازمة.. الاستثمار
محمد أحمد التاروتي - 25/07/2020م
”مصائب قوم عند قوم فوائد“ احد الأمثلة الشائعة والمتداولة على نطاق واسع، في العديد الكيانات البشرية، فهذا المثال الشائع يعكس التجارب على الأرض ويستند الى تاريخ عريق من التحركات الهادفة لوجود فئات رابحة من المصائب وأخرى خاسرة او غير راغبة في الاستثمار السليم في أوقات المصائب. التاريخ يتحدث عن وجود شريحة تتحرك بشكل سريع لتسخير الازمات والمصائب لصالحها، من خلال وضع الخطط والبرامج القادرة على تعظيم الفائدة، سواء من خلال توسيع ...
‎صناعة التنظير
محمد أحمد التاروتي - 24/07/2020م
يحلو للبعض ممارسة التنظير، ومحاولة الظهور بمظهر المرشد والناصح، فهو ”يهرف بما لا يعرف“، حيث يحاول الخروج بنظريات ”خارقة“ في سبيل الابهار؟ ومحاولة خلق ”عالم“ هلامي وخيالي، عبر وضع مصطلحات ”كبيرة“، من اجل احداث وقع كبير لدى المتلقي، الامر الذي يتمثل في محاولة الخروج بمواضيع متنوعة وعديدة، بهدف تكريس شخصيته في الواقع الاجتماعي كصاحب ”نظرية“ اجتماعية. الصدى الاجتماعي وكلمات الاطراء ”الصادقة“ او الزائفة، تلعب دورا في ممارسة دور ”التنظير“، فاصحاب ”التنظير“ ...
صناعة التنظير
محمد أحمد التاروتي - 22/07/2020م
يحلو للبعض ممارسة التنظير ومحاولة الظهور بمظهر المرشد والناصح، فهو ”يهرف بما لا يعرف“، حيث يحاول الخروج بنظريات ”خارقة“ في سبيل الابهار ومحاولة خلق ”عالم“ هلامي وخيالي، عبر وضع مصطلحات ”كبيرة“، من اجل احداث وقع كبير لدى المتلقي، الامر الذي يتمثل في محاولة الخروج بمواضيع متنوعة وعديدة، بهدف تكريس شخصيته في الواقع الاجتماعي كصاحب ”نظرية“ اجتماعية. الصدى الاجتماعي وكلمات الاطراء ”الصادقة“ او الزائفة، تلعب دورا في ممارسة دور ”التنظير“، فاصحاب ”التنظير“ ...
الاعلام الجديد
محمد أحمد التاروتي - 22/07/2020م
استطاع الاعلام الجديد فرض نفسه، كلاعب قوي وأساسي، على الساحة الاجتماعية والإعلامية خلال السنوات الاخيرة، نتيجة القدرة الفائقة للانتشار السريع في غضون ثواني قليلة، مما اكثر يجعله فعالية في وضع الأمور في المسار السليم، خصوصا وان الاليات الكلاسيكية المعروفة خلال العقود الماضية باتت من الماضي، مما يجعل هذه وسائل التواصل الاجتماعي، اكثر قدرة على التأثير من عمليات التواصل المتداولة، في العقود الثلاثة الماضية، فهناك الكثير من التجارب التي أعطت النتائج ...
النفاق الاجتماعي
محمد أحمد التاروتي - 20/07/2020م
النفاق الاجتماعي مرض خطير، فتداعيات لا تقتصر على شريحة معينة، انما يسبب في نخر الثقافة الاجتماعية، من خلال استبدال الموقف المسؤول بالاخر ”الخانع“، مما يسهم في انتشار قناعات غير قادرة، على وضع الحروف على النقاط، لاسيما وان الخروج من حالة الالتباس والتردد، يتطلب نشر ثقافة رافضة لمبدأ ”النفاق“، باعتباره حالة مرضية غير قادرة على تحريك الضمائر الحية، وبالتالي فان النفاق الاجتماعي يحدث وضعا مأساويا على الواقع المعاش. رفض النفاق الاجتماعي ليس ...
الغرور الذاتي
محمد أحمد التاروتي - 19/07/2020م
التضخم الزائد يقضي على صاحبه، نتيجة التباهي غير المتزن، وكذلك جراء اقصاء الاخرين، ومحاولة اظهار الإمكانيات ”الزائفة“، الامر الذي يمهد السبيل لخلق حالة من النفور الاجتماعي، فالمجتمع يرفض السلوكي ”الاناني“، باعتباره من الامراض الاجتماعية، التي تحدث حالة من الصراع الداخلي في البيئة الاجتماعية، خصوصا وان التضخم يكشف حالة من انعدام التوازن بين الداخل والخارج في السلوك الخارجي. الغرور الذاتي مرتبط بالبيئة الاسرية أحيانا، فالبعض يرث نفوذا اجتماعيا، وثروة مالية ضخمة، مما ...