آخر تحديث: 22 / 9 / 2020م - 10:58 ص  بتوقيت مكة المكرمة

الشيخ الحبيب يدعو إلى المزيد من المبادرات الوحدوية

جهينة الإخبارية
الشيخ محمد حسن الحبيب
الشيخ محمد حسن الحبيب

بارك إمام مسجد الإمام الرضا بصفوى الشيخ محمد حسن الحبيب الخطوة الرائدة لصلاة الجمعة الجامعة التي أُقيمت الأسبوع الماضي بجامع الكوثر.

وقال الحبيب أن الإنسان بطبيعته النقص، والكمال لله وحده سبحانه، لذلك من طبيعة البشر أنها تبحث عن الائتلاف والاجتماع.

وأكد في خطبة الجمعة على أن أحد أسباب الفرقة الكبر إما بالنظرة للذات على أنها أكثر فهما من غيرها، أو بالنسب.

وقال الشيخ الحبيب: أن العلاج يكمن في تقوى الله تعالى والاعتصام بحبله كما ورد في القرآن الكريم.

ومن جهة أخرى تحدث الشيخ عن أن الائتلاف والاجتماع لا يعني إلغاء الانتماءات.

ودعا إلى أن تسود الثقافة التعددية على مستوى المذاهب أو التقليد المرجعي أو التوجهات المختلفة.

وقال "يجب أن ننظر إلى السقف الذي يجمعنا وهو الإسلام؛ كما أن التعدد يجعل المجتمعات في حراك دائم، يقويه ويكمل بعضه بعضا تحت هذا المفهوم".

وأضاف بأن الائتلاف يجب أن يظهر في مظاهر عملية لا نظرية فقط بخطبة أو نصيحة فنحن لابد لنا من منظومة برامج عملية تبرز وحدتنا واجتماعنا.

وتابع بأن منظومة الإسلام العملية تجمع الناس في الحج وصلاة الجماعة والحث عليها من قبل الشارع المقدس، وكذلك الصوم حيث يصوم الجميع في يوم واحد ويفطرون جميعا في يوم واحد ويؤدون صلاة العيد سويا، كلها مظاهر اعتصام بحبل الله وصور رائعة للائتلاف والتجانس ومدعاة للقوة العظيمة التي تبرز الإسلام أمام العالم بأسره هكذا يريد أن يربينا ديننا الحنيف.

واشاد بتنظيم صلاة الجمعة الجامعة التي أقيمت في جامع الكوثر في الأسبوع الماضي واعتبرها مثالا رائعا للوحدة.

كما شكر الشيخ إدارة جامع الكوثر وإمام جامع الكوثر الشيخ حسن الخويلدي على استضافتهم لهذه المبادرة المباركة.

وناشد الشباب القائمين على هذه الفكرة بالاستمرار في هذا الشأن، وأن لا يقفوا فتكون هذه التجربة يتيمة.