آخر تحديث: 24 / 9 / 2020م - 3:40 م  بتوقيت مكة المكرمة

المدرب الجنبي يشكر الملك عبدالله على قرار علاجه في بريطانيا

جهينة الإخبارية جمال الناصر - القطيف
المحرر الناصر خلال حواره مع المدرب الجنبي

شكر المدرب الوطني بنادي الصفا رضا الجنبي الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود على وقفته الأبوية الحنونة في إصدار قرارٍ لعلاجه في بريطانيا على نفقة الدولة.

وأكد الجنبي في حديثه ل «جهينة الاخبارية» أن هذا ليس بمستغربٍ على الملك عبدالله بن عبدالعزيز، فإنه «الأب لكل المواطنين» .

ووجه الكابتن شكره إلى رئيس الرياضة الأمير نواف بن فيصل وسمو الأمير نواف بن محمد على سعيهما الحثيث في إصدار القرار.

وأوضح أن رئيس هيئة أعضاء الشرف بنادي الصفا سمير الناصر الذي عرف بمرضه حين كان في المستشفى يأخذ الحقنة قام بالتواصل فوراً مع الأمير نواف بن فيصل، والأمير نواف بن محمد وعرض حالته الصحية عليهما.

المدرب رضا الجنبيوونوه الجنبي إلى أن الاستجابة منهما كانت سريعة مضيفاً أنهما بذلا جهداً كبيراً في إيصال معاناته إلى الديوان الملكي.

واشاد الجنبي برئيس هيئة أعضاء الشرف سمير الناصر، وقال انه إنسان له الفضل الكبير على رضا الجنبي فقد كان متابعاً الخطاب أولاً بأولٍ.

واضاف إن الناصر أبدى استعداده في مرافقتي العلاجية بلندن، وهنا تعجز الكلمات حينما أسخرها لأوجه له الشكر والعرفان لمشاعره الإنسانية الطيبة.

وشكر الجنبي رئيس نادي الصفا علي أحمد الموسى على مواقفه الطيبة، وجهوده المباركة.

ومن جهةٍ أخرى تحدث رضا الجنبي عند بداية اكتشافه المرض أنه توجه إلى المستشفى من أجل عمل تحاليلٍ وفحوصاتٍ بسبب التأخير في الإنجاب حيث طلب الدكتور منه عمل تحاليل في المسالك البولية.

وأوضح الجنبي أن الدكتور كان لديه شك في إصابته بمرض السرطان، فطلب منه عمل أشعةٍ للتأكد.

وبين رضا الجنبي بعدما تأكد الدكتور من إصابتي بمرض السرطان أخبرني حينها فنزل الخبرعلى ذاتي وعقلي كالصاعقة مما جعلني أعيش في دوامةٍ خلال 3 أسابيع لم أخبر أحداً بذلك.

وأضاف الجنبي أخبرت زميلي المدرب الوطني تيسير البدر عن إصابتي والذي قام بإخبار إخوتي مضيفاً ”لقد نزل الخبر على إخوتي وأسرتي كالصاعقة“.

وأشار إلى أن الدكتور أخبره أنه يحتاج إلى إجراء عمليةٍ منوهاً بعد إجراء العملية بفترةٍ داهمتني الآلام مرة أخرى.

وبكل اطمئنانٍ استطرد رضا الجنبي قائلا ً ”ليس كل مرضٍ يموت منه الإنسان“ مشيراً هذا ابتلاء والحمد لله على النعمة أولا ًوآخراً ".

وذكر الجنبي إن الأسرة والأصدقاء والمجتمع الرياضي كان لهم الدور الكبير في ما أعيشه من معنوياتٍ تمنحني القوة في مواجهة المرض.

وتحدث رفيق درب رضا الجنبي الإداري بنادي الصفا علي بن علي المطرود أن الجنبي رجلا صبورا وذو إرادةٍ قويةٍ ساهمت في ثباته رغم قسوة المرض الذي يعانيه فلا تراه إلا مبتسماً صابراً يصبرنا ويشد من أزرنا لم يعرف الضعف والترهل لروحه سبيلاً.

وأوضح المطرود إن الجنبي عندما يأخذ الحقنة، أو عندما يتناول الأدوية فإنه يعتزل في منزله لبعض الوقت.

الجدير بالذكر أن الكابتن رضا الجنبي أصيب بمرض السرطان منذ 3 سنوات خضع خلالها إلى مراحلٍ علاجية على حسابه الخاص وقد حقق مع فريقه الصفا برغم معاناته مع المرض هذا العام الصعود إلى دوري ركاء «دوري المحترفين» .