آخر تحديث: 22 / 2 / 2020م - 9:39 ص  بتوقيت مكة المكرمة

العوامية: الآلاف في مسيرة حاشدة في وداع الشاب ابو عبدالله

جهينة الإخبارية

شارك الآلاف في بلدة العوامية بمحافظة القطيف مساء اليوم في تشييع الشاب الراحل عصام محمد أبو عبدالله (22 عاما) الذي قتل برصاص عناصر الأمن السعودي الخميس الماضي.

وانطلق موكب التشييع من مغتسل العوامية بحي الديرة، وحمل الآلاف جثمان الشاب ابو عبدالله الذي غطته أغصان الريحان وعلته عشرات الرايات السوداء والحمراء.

وأكدت مصادر مصرع الشاب عصام أبوعبدالله بعد اصابته بعدة أعيرة نارية في أنحاء متفرقة من جسمه.

وروى شهود عيان أن عناصر من قوات الأمن فتحوا النار بكثافة بعد تعرض احدى المركبات الأمنية لرشق بالحجارة في أحد الشوارع الداخلية في البلدة.

وإلى جانب الشاب القتيل أصيب في اطلاق النار ثلاثة آخرون وهم محمد السعيد، ومرسي الربح، وعبدالله الصويمل.

وذكرت مصادر مطلعة أن الصويمل نجى من موت محقق بعد تعرض سيارته لوابل من الرصاص عندما كان يعبر نقطة تفتيش عند أحد مداخل البلدة.

وأعقب الاشتباك بين الأهالي وعناصر الأمن اغلاق قوات الأمن لجميع منافذ البلدة في وجه الداخلين والخارجين.

وأصيب رجل أمن  السبت الماضي عندما أطلق مجهولون النار على دورية لقوى الآمن.

وأعلن الناطق الإعلامي باسم شرطة المنطقة الشرقية المقدم زياد الرقيطي أنه أثناء "قيام دورية أمن بمهامها المعتادة في شارع أحد باتجاه طريق الملك فيصل بمحافظة القطيف مساء أمس السبت تعرضت لإطلاق نار من مجهولين مما نتج عنه إصابة أحد رجال الأمن وتم نقله إلى المستشفى" .

ولم يورد الناطق أية تفاصيل أخرى واكتفى بالقول أن"الجهات المختصة باشرت التحقيق في الحادث".

وكان متحدث أمني سعودي قال الجمعة الماضي أن شابا قتل وجرح آخر عندما تعرضت دورية أمنية لهجوم بالمولوتوف وإطلاق نار في منطقة القطيف، في وقت متأخر مساء الخميس.