آخر تحديث: 28 / 5 / 2020م - 1:13 ص  بتوقيت مكة المكرمة

50 أخصائي وأخصائية علاج طبيعي يبحثن عن وظائف بالشرقية

جهينة الإخبارية جعفر الصفار - القطيف «صحيفة اليوم»

أبدى أكثر من 50  أخصائي وأخصائية خريج علاج طبيعي في المنطقة الشرقية قلقهم من عدم توفر وظائف لهم، مشيرين إلى أن ديوان الخدمة المدنية لم يفتح منذ سنتين، ويوجد بينهن من لديه أرقام وظيفية منذ أكثر من 3 سنوات.

وأكد لـ"اليوم" عدد من الأخصائيين والأخصائيات بأنهم قاموا بإرسال خطاب الى وزير الصحة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة يطالبونه فيه باستحداث وظائف لهم، لافتين الى إن مستشفيات ومستوصفات وزارة الصحة تعاني من نقص في تخصصهم، مطالبين بإيجاد حل جذري لها.

وذكروا  انه يوجد بينهم خريجون وخريجات أكملوا ما يزيد عن 3 أعوام من دون وظيفة حكومية, ومجموعة أخرى قد أكملت ما يزيد عن العامين وهي تشغل وظائف خارج المنطقة الشرقية وأخرى تعاني من الظلم والراتب المتدني في المستشفيات الخاصة.

ولفتوا الى ان هناك عجز وظيفي في قسم العلاج الطبيعي في المنطقة الشرقية، وان ديوان الخدمة المدنية لم يطرح أرقام وظيفية للنساء منذ عام 2008, وبعد الانتظار والوعود من برنامج جدارة بتوظيف المؤهلين والمؤهلات, أصبن بخيبة أمل, فالبرنامج لم يطرح إي شواغر إلى الآن, بينما طرح 14000 وظيفة إلى خريجات حملة الدبلومات الصحية.

وأشاروا الى إن هناك اخصائين وأخصائيات مؤهلين ينتظرن الفرصة المناسبة لكي يخدموا هذا الوطن لكي تثمر تلك السنوات التي انقضت خلف مقاعد الدراسة, ناهيك عن المتابعة المستمرة لما هو جديد في العلاج الطبيعي من دراسات و بروتوكولات تأهلية لمختلف المرضى.

وطرح الخريجين عدد من الأسباب التي آلت إلى العجز الوظيفي في تخصص العلاج الطبيعي منها وجود موظفات أجنبيات في الكثير من المستشفيات الحكومية في المنطقة الشرقية, أبرزها مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام, مستشفى الملك فهد الجامعي في الخبر, مستشفى الحرس الوطني بالخبر, مستشفى الهيئة الملكية بالجبيل, مستشفى الجبيل العام.

بالإضافة الى قلة عدد الأخصائيات والأخصائيين في بعض من المستشفيات الحكومية في المنطقة الشرقية, أبرزها مستشفى صفوى العام بصفوى, مستشفى العسكري في الظهران, مستشفى القاعدة الجوية بالظهران, مستشفى الحرس الوطني بالخبر.

وكذلك صغر قسم العلاج الطبيعي في بعض من المستشفيات الحكومية في المنطقة الشرقية مثل: مستشفى القطيف المركزي بالقطيف, مستشفى عنك العام.

 بالإضافة الى عدم وجود مراكز خاصة بالتأهيل الطبي في المنطقة الشرقية, بالرغم من حاجة أهالي المنطقة لتلك المراكز, فمرضى الكسور, الشلل والإعاقات بحاجة إلى علاج مستمر في مراكز قريبة منهم.

من جانبها حاولت "اليوم" الاتصال بالدكتور خالد المرغلاني المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة، لكن لم يرد على الاتصال.