آخر تحديث: 28 / 5 / 2020م - 12:46 ص  بتوقيت مكة المكرمة

قهوة تاروت الشعبية تفتتح أبوابها

جهينة الإخبارية جعفر الصفار - جزيرة تاروت «صحيفة اليوم»
القهوة انشئت على الطريقة التراثية
القهوة انشئت على الطريقة التراثية

افتتح القائمون على المقهى التراثي الشعبي يوم أمس الأول قهوة تاروت الشعبية في جزيرة تاروت (محافظة القطيف)، وذلك بعد تسليم المقاول المسئول عن ترميم وتهيئة "القهوة الشعبية"، والذي شيدته أيد عاملة سعودية إلى الهيئة العامة للسياحة والآثار. وذلك بعد أسبوع من افتتاح ثلاثة من الحرفيين «سوق الحرفيين» في جزيرة تاروت.

ويجتذب المقهى التي أنشئ فوق مساحة 25 مترا، على الطريقة الشعبية والتراثية ويقع في الطرف الغربي من بلدة الديرة في جزيرة تاروت بجانب قلعة تاروت الأثرية الشباب والشيوخ.

ويتكون من معدات بسيطة جداً، وطاولات متلاصقة، آلا أن عملية تطويره من قبل الهيئة العامة للسياحة والآثار جعلت مساحته أكثر من 50 متر، كما رواده في ازدياد وخاصة في فترات المساء، وبالكاد تحصل على إحدى الطاولات فارغة.

وقال المشرف على القهوة محمد الصفار أن المقهى صمم ونفذ على الطريقة التقليدية القديمة ومسقف بالجندل وسعف النخيل ويقدم لزوار موقع البلدة القديمة بتاروت والقلعة الشاي والقهوة والتكة المشوية والكباب والباجة والمعكرونة والعدس ووجبات شعبية أخرى.

وأشار الى وجود قاعة ملاصقة ستستخدم كمركز للزوار ويوضع بها شاشة بلازما تعطي شرحا عن القلعة الأثرية والبلدة القديمة بتاروت.

وأشار عباس ناصر آل سالم احد رواد المقهى انه يأتي لهذا المقهى من أجل تداول الأخبار المحلية والأحاديث العامة، مضيفا إن قرب المقهى من قلعة تاروت الأثرية إلى جانب السوق والعين العودة إلى جانب كونه مفتوحا دون تكييف سوى مراوح هوائية هو ما يجعلني والآخرين نرتاد هذا المقهى دون تردد.

وقال عبدالله حسن حماد أنه يأتي للمقهى نظرا لكونه يتمتع بالأصالة والانتماء للماضي والالتقاء بالناس والتعرف على الأخبار، مشيرا إلى أن وجود المقهى بجانب قلعة تاروت الأثرية إضافة إلى كونه أنشئ على الطراز القديم يضفي عليه نكهة شعبية جميلة، فوجود سعف النخل والدنجل وجذوع النخل والفوانيس القديمة وبعض الديكورات الشعبية، يجعل كثيرا من الشباب يتهافتون عليه ويحضرون أصدقاءهم من مناطق أخرى للجلوس فيه.

ولفت المواطن منصور المختار إلى إن الأهالي يجدون متنفساً حقيقياً لهم في هذا المقهى، مطالبا أصحاب المقهى بتوسعته، لجذب العديد من زوار قلعة تاروت الأثرية.