آخر تحديث: 9 / 12 / 2019م - 12:31 م  بتوقيت مكة المكرمة

حتى لا تغرق تايتانيك مرتين!

ليالي الفرج * صحيفة الشرق

في ذاكرة موروثنا الشعبي خزين من الحكايات، وكمّ وافر من السرديات التي تبين حجم الأهوال التي عاشها الأجداد في علاقتهم مع البحر، في بيئة بحرية، كان الخليج العربي في عمومه مسرحاً، عبر خيرات اللؤلؤ الطبيعي الفاتن والدانات، في مياه دافئة من جهة، ولكنها مرعبة ومخيفة، ولعل الأحداث التي كانت الثقافة المجتمعية تدونها على طريقتها الخاصة، حيث يكاد كثيرون ممن هم على اتصال بمثل هذه الثقافة إن اطلعوا على سنوات الطبعة، حينما تأتي الأعاصير القوية، ذات الطاقة المدمرة، لتدع للبحر مجالاً في ابتلاعه مئات من السفن الشراعية آنذاك، وليختطف الموت رجالاً وشباباً، طالما ودعتهم أسرهم في كرنفال الدخول لموسم الغوص، وينظرون في لهفة وشوق عودتهم في مرحلة «القفّال»، أي العودة من البحر والغوص، بعد المكوث لشهور في لجج البحر، التي يظهر أثر هذه العلاقة بين البحر والإنسان في الأمثال الشعبية، والمقولات التي أفرزتها تجارب السنين، وجاءت بها حكايات النواخذة، وصدحت بها الطبقات العالية لنهّام السفينة الذي يتماوج أداؤه بين فنون «لِفجِري»، والزّهيريات تلك المقطوعات التي تتوسع في الآهة، والشجن، على فراق الأحبة من الأهل والخلاّن، التي تتقاسم مع الأبوذيات، والموّال السباعي، ما يخفف وطأة وثقل وعناء هذه الرحلة المضنية عن كاهل رجال رحلات الغوص، حتى الستينيات الميلادية، لتبقى مقولة: «وش لك بالبحر وأهواله، ورزق الله على السيف».، وغيرها مما يُعَدُّ شاهداً على إفرازات البحر وأثره في وعي وثقافة المجتمعات الساحلية.

وفي مقاربة للحدث البحري الموهول، الذي تبرز فيه أيقونة بحرية، لا يمكن أن تنسى، حينما تم بناء أكبر سفينة، من حيث، الضخامة، والمتانة، والرفاهية، في المارد الذي حمل اسم تايتانيك، وكانت غطرسة ملاح السفينة ومصممها توازي في استعلائه ما وصفه القرآن الكريم، عن صاحب البستان الذي فيه من كل أنواع النعم والفواكه، ولكنه بدلا من شكر الله تعالى، تاه في ضلال الهوى، وعبادة الذات، وافتتن بالمال والحياة، فوصفه القرآن الكريم في قوله تعالى:

«وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ قَالَ ما أَظُنُّ أن تَبِيدَ هَذه أَبَدًا» الكهف: 35، كذلك الذي سمّى مكّوك الفضاء «المتحدّي»، Challenger، بذات هذه العقلية، كان تفكير مصمم التايتانيك، الذي كان يقول هل يستطيع أحد أن يغرق هذه السفينة التي أسمتها الصحف بمعجزة العصر، وحينما اصطف الناس ليروها راسية قوية، وبدأت الفرق الموسيقية تعزف موسيقاها وسط هتاف المودعين، كان يتمنى الجميع أن يكون على هذه السفينة، ولم يأت في فكرهم أن هذا المارد سيتكسر ويغرق حينما يصطدم بجبل جليدي عملاق في جزئه المستتر، وإن بدا ظاهره صغيراً، وكانت الكارثة، التي، كتبت هناك القصص، وعن حجم الغرور الذي كان فيه الهلاك والموت، حينما استغفل الجميع إشارات الإنذار.

وفي ثنائية تشترك مع ثنائية البحر والإنسان، حينما نستحضر حكاية ليس في ألمها بأخف من سنوات الطبعة، وقصص تايتانيك، وذلك حينما حصل انهيار في سوق المال وبورصة الأسهم المحلية، وطالما كثرت الأقاويل حولها وأسباب الكارثة تلك في 2006، ولكن في مجملها كانت مصيدة لكثير من البسطاء ممن أغرتهم قنوات ووسائل الإعلام التي روجت عبر فرق المحللين الذين أتوا بالعجائب حينذاك، والنتيجة كانت دون تفصيل مما أقضت مضاجع الأسر، بل وخربت بيوتاً بسبب ذلك، وهنا ومع عودة انتعاش هذه السوق، وخشية من تكرر الكارثة، ولو بدرجة أقل نسبياً.

ومع الاحترازات النظامية، وحصول اطمئنان لدى عدد لابأس به من الناس الذين يستهويهم الاستثمار في سوق المال، ورغم مخاطر تغلل الهوامير في امتلاك الكرة في ملعب قد لا يكون بعضهم في جاهزية مناسبة، وفي نفس الوقت يفقد امتلاك ثقافة اللعبة، ولا يدري أن لاعبيها ليس في توجههم سوى زيادة مقدراتهم وثرواتهم المالية، ولو أفلست السوق الناس مرة أخرى، وأثقلتهم بأغلال الديون.

كاتبة رأي في صحيفة الشرق السعودية
شاعرة ومهتمة بترجمة بعض النصوص الأدبية العالمية إلى العربية ، ولها عدَّة بحوث في المجال التربوي.