آخر تحديث: 2 / 6 / 2020م - 11:02 ص  بتوقيت مكة المكرمة

ما أحوجنا لكتاب ”دراسة في سوسيولوجيا الإسلام“

كاظم الشبيب

كم هي أمتنا الإسلامية في حاجة ماسة لمثل هذا الكتاب الذي قد يساهم في إزاحة بعض الغبش عن أعين أبناءها ويصحح بعض مفاهيمهم ويوجه بوصلة بصيرتهم نحو الاتجاه السليم... رغم بعض التحفظات على زوايا من بعض فصوله الستة.

عنوان هذا الكتاب ”دراسة في سوسيولوجيا الإسلام“؛ وهو في الواقع عنوان رسالة ماجستير باللغة الإنجليزية للدكتور علي الوردي في جامعة تكساس سنة 1948م.... تمت طباعته باللغة العربية لأول مرة عام 2013م، أي بعد 65 سنة من كتابته... هنا من المهم التأكيد على أهمية تذكر سنة كتابة الكتاب خلال قراءته حتى تكون عملية هظم محتوياته طبيعية وموضوعية غير خاضعة للتصنيف الطائفي كما هو حال أمتنا في وقتنا الحاضر.... ولنفس السبب ربما يجد بعضنا قدما في بعض أفكار الكتاب والكاتب...

يعد الكتاب، في حينه، من الكتب القليلة، التي درست بجدية التفاعل الحاصل بين الدين الإسلامي والمجتمع الذي ازدهر فيه من منطلق علم اجتماع الأديان الذي هو كما يبين واك: دراسة العلاقات المتبادلة بين الدين والمجتمع وأشكال التفاعل التي تحدث بينهما.... وهو ما يسمى ب ”سوسيولوجيا الإسلام“... والكتاب معني بجانب من هذا الحقل وهو معضلة الإسلام كصراع بين المثالية والواقعية في تاريخ الإسلام...

لذلك يمكن القول بأن الجديد في هذا الكتاب هو قراءة الصراع السني الشيعي من وجهة نظر علم الاجتماع وبالخصوص من زاوية علم اجتماع الأديان مما يعطيه نكهة خاصة به. لذلك سيلاحظ المتلقي الكثرة المبالغ فيها في الاعتماد على مصادر ومراجع علماء الاجتماع الغربيين وكذلك على رؤية وأفكار بعض المؤرخين والمفكرين المستشرقين... قد يغفر للكاتب تلك المبالغة كون الكتاب دراسة لرسالة ماجستير في جامعة أمريكية وفي حقبة زمنية تعد مرحلة تأسيس مكملة في علم الاجتماع الحديث...

إن مبنى الكتاب الأساسي هو وجود معضلة ”المثالية والواقعية“ منذ سنوات الاسلام الاولى بين التيارين المكونين للمسلمين: السنة والشيعة. المثالية الدينية ويمثلها تيار علي والشيعة، والواقعية السياسية الدينية ويمثلها تيار الخلفاء الراشدين - دون علي - والسنة... كيف ينظر كلا الطرفين للدين والعقيدة والحياة... كيف انعكست تلك النظرات على العلاقة بينهما... ماذا أنتجت تلك النظرات من واقع اجتماعي وسياسي... كيف أثرت تلك النظرات في قرب أو بعد المجتمعات عن الدين... كيف أمسى المجتمع البدوي مواليا لتيار الواقعية بينما بات المجتمع الحضري مواليا لتيار المثالية... كيف ساهم ذلك في ابتعاد البعض عن التدين وانغماس البعض الآخر في التدين...

لتوضيح بعض من توجهات الكتاب ننقل النصوص التالية:

- تكمن المعضلة في حقيقة أن الإسلام هو دولة ودين في الوقت نفسه. وإن ثنائية الشيعة - السنة تمثل الصراع بين نزعتين متعارضتين جذريا هما: نزعة التعالي والكرامة والواقعية ضد نزعة الخضوع والذلة والمثالية. الطرف الأول مهتما أكثر بتأسيس دولة بينما يهتم الطرف الآخر بتأسيس دين. فالأول ينظر إلى الإسلام من وجهة نظر سياسية، بينما ينظر إليه الآخر من وجهة نظر دينية صرفة. الإسلام بالنتيجة ما زال بعيدا عن كلا الفريقين ولا زال الفريقان قرني المعضلة الحادين/ص151.

- من أجل تمثيل الصراع العويص بين المثالي والواقعي كان لا بد من أن يكون هناك فريقان فقط: يمثل أحدهما الواقعي وهو بهذا يدعم الخلافة، بينما يمثل الآخر المثالي وهو بذلك يعارض الخلافة...

- يعتبر السنة أي شخص يصل إلى السلطة سواء كان ذلك بحق أم بغير حق خليفة شرعيا بينما يشدد الشيعة فيما يتعلق بمؤهلات الخليفة، حتى أنهم طوروا مفهوم العصمة والقداسة من غير إعارة الكثير من الاهتمام إلى إمكانية تطبيق مثل هذه العقائد المثالية/ص182.

- الخلافة في الإسلام تمثل انتصار وتأسيس إمبراطورية هائلة، وهي تشير إلى الابتعاد عن مثل الزهد التي جاء بها محمد. كان محمد يشد الحجر على بطنه لتخفيف ألم الجوع بينما نرى الخليفة المتوكل العباسي يحتفظ ب 4000 جارية في قصره ويعتبره المسلمون التقليديين خليفة ومحيي السنة لأنه قضى على البدع بينما هو من أكثر الخلفاء ظلما إلا أن كثيرا من المحدثين غفروا له سوء أفعاله بعدما رأوا احلاما تذكر أن الله غفر له!!!! ص180.

- لا يعني هذا بالطبع أن السنة هم واقعيون بكل معنى الكلمة أو أن الشيعة مثاليون على نحو مجرد... فلا يوجد ظاهرة خالصة بشكل مطلق في المجال الاجتماعي... ص182.

- أن العديد من الميزات المثالية تخللتها عقائد السنة تحت تأثير الحركة الصوفية التي تشبه التشيع في ميولها المثالية. يكمن الاختلاف الرئيس بين هاتين الحركتين المثاليتين في حقيقة أن التصوف هو معارضة فردية بينما التشيع معارضة جمعية أو اجتماعية... لذا فإن السنة بدأوا تحت تأثير الصوفية بالاعتراض على دنيوية خلفائهم بالرغم من خفة وسلمية ذلك الاعتراض... ص184.

أنصح بقراءة الكتاب لفوائده الكثيرة... وهو متوفر في بعض مكتبات المملكة....