آخر تحديث: 15 / 12 / 2019م - 10:16 م  بتوقيت مكة المكرمة

«فتح» الدخل المحدود يغرق بالصرف والمستنقعات تهدد الأهالي

جهينة الإخبارية جعفر الصفار - جزيرة تاروت «صحيفة اليوم»

العديد من شوارع حي الفتح «الدخل المحدود» في جزيرة تاروت التابعة لمحافظة القطيف تحولت الى برك ومستنقعات مائية جراء طفح المجاري المتكرر.

وشكا قاطنون بالحي طفح مياه الصرف الصحي بحيهم منذ سنتين دون أن تبادر الجهات المعنية بوقف التدفق وتجفيف الشوارع التي تحولت الى مستنقعات مائية، منوهين الى انتشار المستنقعات الآسنة التي تفوح منها الروائح الكريهة والتي تحولت الى بيئة خصبة للحشرات.

وأهاب القاطنون بالحي المسئولين الالتفات الى حيهم والعمل على تنظيفه من البؤر المائية التي تحاصر مساكنهم.

وأوضح قاطنو الحي أن مياه المجاري تطفح يوميا في الحي، مبدين تخوفهم من انتشار الأمراض لتلوث البيئة. وأشاروا إلى مخاطبتهم إدارة المياه في المحافظة أكثر من مرة لمعالجة المشكلة دون جدوى، مناشدين المسئولين حل مشكلة الطفح.

وناشد حسين الصادق الجهات المسئولة بحل مشكلة الطفح وانتشار الروائح الكريهة التي باتت ترافقهم على مدار الساعة وما تشكله من خطر صحي وبيئي.

وقال علي العصفور: إن طفح البيارات وتجمع المياه الآسنة وسط الشوارع يهددان بمشاكل بيئية.

ونوه إلى انتشار الحشرات والروائح الكريهة التي تزكم الأنوف. وأضاف تحيط بنا المياه الملوثة من كل الجهات، لافتا الى مخاطر الطفح على الأطفال وإمكانية إصابتهم بالأمراض.

واستهجن حسن المحسن ترك شوارع الحي على حالها غارقة بمياه الصرف التي تحولت إلى بؤرة للحشرات والقوارض.

وبين حسن سالم محاصرة مياه الطفح لمنزله، منوها الى تشكل المستنقعات والبرك المائية على مدخل المنازل وصعوبة مغادرة أو دخول الأهل المنزل. ولفت الى مناشدة المسئولين أكثر من مرة لحل مشكلة الطفح والمستنقعات التي تحاصر المنزل دون جدوى.

من جانبه، تأسف مدير فرع مصلحة المياه والصرف الصحي في محافظة القطيف سلمان العيد لتسرب مياه الصرف الصحي وتشكل بعض المستنقعات في حي الفتح بالدخل المحدود.

وأضاف بأنه سيتم السيطرة على الوضع ومعالجة ظروف التسرب تدريجيا. منوها الى وضع خطة زمنية لتنفيذ المشاريع والتنسيق مع المقاولين.