آخر تحديث: 13 / 12 / 2019م - 11:20 ص  بتوقيت مكة المكرمة

بدء فعاليات المؤتمر السنوي للجراحة العامة في «مركزي القطيف»

جهينة الإخبارية

نظم مستشفى القطيف المركزي، امس، وبالتعاون مع ادارة الطب الاقتصادي في مستشفى الملك فيصل التخصصي، مؤتمر المستجدات في طب الجراحة العامة، والذي ناقش أحدث المستجدات التي توصل إليها طب الجراحة في العالم، من خلال ورش عمل ولقاءات ومحاضرات مكثفة، بمشاركة نخبة من الجراحين والخبراء المتخصصين في مختلف فروع الجراحة العامة.

ويستمر المؤتمر على مدى يومين تحت رعاية مدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية الدكتور صالح الصالحي، وافتتح المدير الطبي الدكتور حسين احمد ال خواهر افتتح مؤتمر المستجدات في طب الجراحة العامة ويشارك فيها 43 استشارياً.

واوضح مدير العلاقات العامة بالمستشفى عبد الروؤف الجشي أن برنامج المؤتمر يتضمن عدد من البحوث طبيا تتمحور حول مستقبل جراحات المناظير وتأثيرها على برامج التدريب الجراحية، كما تتحدث عن كيفية تكييف البرامج التدريبية الجراحية مع احتياجات المرضى.

بالإضافة إلى طرح العديد من المستجدات الحديثة في طب الجراحة العامة وجراحة المناظير وجراحة الثدي في الاورام الحميدة والخبيثة وجراحات الصدر والسمنة والغدد الصماء والجراحة النتعلقة بإصابات الحوادث والجهاز الهضمي.

واكد الجشي أن "أهمية هذا المؤتمر تنبع من كونه تطرق إلى النظم والطرق الحديثة في مجال الجراحة بجميع أنواعها، وقدمها أكثر من 43 استشارياً من مختلف مناطق المملكة، والذين حملوا أوراق المؤتمر على عاتقهم وكانوا جديرين بذلك، وتطرقت الأوراق إلى أحدث الجراحات التي تجرى بمختلف أنواعها".

وقال الجشي للزميل جعفر الصفار في صحيفة اليوم"إن مثل هذه المؤتمرات ترفع مستوى الإدراك والمعلومات الطبية للطبيب، وبالتالي تعود الفائدة على المريض المعني في نهاية المطاف بما نقدم من خدمات طبية".

وتابع: "إننا نسعى دائماً لتقديم الأنشطة والبرامج التي من شأنها خدمة المرضى في جميع المجالات، والتأكيد على تطوير كفاءة الأطباء والعاملين في المجال الطبي"

واضاف "إن الهدف يكمن في تقديم خدمات طبية وفقا لآخر المعلومات الطبية في هذا المجال، فحين يطلع الأطباء المتخصصين والعاميين على أحدث ما توصل له العلم في الجراحة يستفيد المريض من التقنيات الجديدة في هذا المجال، والأمر نفسه ينطبق على أمراض مثل السكري أو أي نوع آخر، فكلما كان الأمر متقدما انعكس في شكل إيجابي على المريض المتلقي للخدمة العلاجية"،

واشار إلى أن ذلك منسجم كليا مع توجهات وزارة الصحة التي تحرص على تقديم الخدمات الطبية المتقدمة للمرضى المراجعين للمستشفيات.