آخر تحديث: 28 / 10 / 2020م - 9:21 م

الإرهاب والمعالجة السلوكية

عبد الوهاب العريض * صحيفة الشرق

كثيرا ما تناول الكتاب خلال الأيام الماضية التطورات التي بدأت التنظيمات الإرهابية تنتهجها في استهداف مساجد «سنية»، وكتائب رجال أمن وزعزعة الأمكنة الآمنة وتحويلها إلى حالة استنفار بسبب العقليات المنتشرة بين بعض أبناء الوطن الذين وجدوا في الفكر «الداعشي» مرحلة خلاص لهم، كما استعرضت وزارة الداخلية استراتيجية تنظيم داعش التنفيذية داخل المملكة التي تتمثل في «ضرب المصالح الاستراتيجية وهدر مقدرات البلاد، وإثارة الفزع والهلع بين السكان، والتصفيات والاغتيالات، وتأسيس المأوى والمخابئ»، وهذا ما يعني أننا ندخل مرحلة من الترقب في أي لحظة لتنفيذ العملية الإرهابية ولولا عيون رجال الأمن الساهرة التي تقبض بشكل يومي على خلايا ومتعاطفين ومنتمين للتنظيم لكان وضعنا اليوم سيئاً.

ولكن الحديث الأكثر جراءة اليوم على الساحة هو الحل لمثل هذه المعضلة التي أصبح المواطن ضحية لمثل هذه العمليات وأسيرا لما يتم تناوله على شبكات التواصل الاجتماعي بين مؤيد ومتعاطف ومحرض وبين حالة من الرفض التام لدى غالبية المواطنين الذين ينتمون لتراب هذا الوطن ويمثل لهم استقراره جزءا من المنظومة الحياتية.

وفي حديث مع الاختصاصي في علم السلوكيات الدكتور سعيد وهاس ركز على نقطة أراها جوهرية في معالجة مثل هذه الظاهرة وهو معالجة وتقصي السلوك الإنساني للمواطن والفرد، ذلك السلوك الذي أصبح يتأثر مع الشواهد التي يتم بثها عبر اليوتيوب وعبر المصطلحات التي يعبر بها مشايخ التحريض بشكل دائم حينما يعلنون تعاطفهم مع منفذي العمليات الإرهابية ولا يطالبون بإنزال أقصى العقوبات بهم. وسأنقل شيئا مما قاله الدكتور وهاس باحثاً عن الحلول التي يمكن أن تعالج هذه الظاهرة التي أصابت مجتمعنا في خاصرته «وراء كل علاج فاعل تشخيص دقيق. ضياع التشخيص يجعل على الطاولة عديدا من العلاجات، وكما يقال لعل واحدا به النفع والآخر إن لم تصب لن تخيب الآمال». لم نصل بعد لتشخيص الواقع المعاصر رغم شدة وجور المعاناة وبالتالي تعددت مصادر العلاج وفقاً للقاعدة السابقة بحثاً عن علاج يجدي نفعاً. كم سوف ننتظر لمبدأ المحاولة والخطأ في علاج قضايانا؟ ”.

لعل الدكتور سعيد ختم كلامه بتساؤل يحتاج إلى إجابة من القائمين على بحث ظاهرة الإرهاب التي أشبعناها دراسات وبحوثا جامعية وأكاديمية وجميعها أصبحت بين الأدراج وبعيدة حتى عن متناول المتخصصين والعاملين على معالجة الظاهرة.

اليوم ونحن على مفترق طريق في معالجة هذه الظاهرة التي أصبحت هما يشغل كل باحث ومفكر وكاتب علينا مراقبة الذوات المريضة والمندسة بيننا بشكل يتناسب مع المرحلة وعدم التهاون مع أي متعاطف كان ابنا أو قريبا أو جارا، وكذلك فرض حصار فكري على جميع المدارس ومراقبة العاملين في الحقل التعليمي ومدى أهليتهم في تعليم أبنائنا، وعدم التهاون معهم في حال إطلاقهم أي فتاوى غير مطلوبة منهم مثل «تحريم التلفاز، وتكفير أهل القبلة، والتشدد في السلوكيات الدينية حد التطرف»، لقد أصبحت مناهجنا خالية من هذا التطرف والتشدد ولكن الحديث عن المعلم الذي تربى على نهج «التكفير» كيف نستطيع تخليصه مما هو فيه، كي لا يبث سمومه في عقول الأطفال والمراهقين الذين أصبح بعضهم ينبذ سلوكيات أسرته في المنزل، وهذه بادرة «الدعششة» الأولى، وربما علينا التركيز على مدارس المدن البعيدة والهجر المترامية في الصحراء فهناك يجد «الداعشي» فرصته في الاختباء وتسريب أفكاره بين صغار السن وتجنيدهم لتنفيذ المخططات التخريبية داخل الوطن.