آخر تحديث: 27 / 10 / 2020م - 5:56 م

تعلَّم أن تكون وحدك

عبد الوهاب العريض * صحيفة الشرق

قبل أيام كتبت مقالاً تحت عنوان «أنا ذاهب»، وكنت أعني ما أقوله في العنوان الذي جاء مفسراً في الفقرة الأخيرة من المقال، واستكمالاً لرحلة الذهاب التي يعتزم الدخول فيها كل من يريد أن يجدد حياته وليس «سيارته» ولا «ملابسه»، فالخزائن مملوءة والطريق للحصول على الترفيه الجسدي أكثر سهولة، لكن كما قال صديقي المتخصص في علم النفس «وماذا بعد؟»، فنحن جسور لعبور الآخرين.

يقول كويلو «كلٌّ منا يعرف، في مطلع شبابه، ما هي أسطورته الشخصية، ففي تلك المرحلة من الحياة يكون كل شيء واضحاً وممكناً، ولا نخاف أن نحلم بكل ما نحب أن نفعله في الحياة». ما فعله كويلو هو محاولة لإيقاظ الحلم الذي بداخله وذهب لتحقيقه من خلال عدد من «الاستثمار العقلي» فيما يريد الوصول إليه، بينما تجد جيلبرت في روايتها «طعامٌ.. صلاة.. حُب..» أن المتعة المادية التي عاشتها مع زوجها «ديفد»، هي في تكرار وإيقاف لكافة أحلامها وعيش حياة زوجها ليس حياتها الخاصة، وهذا ما تحدثت عنه الكاتبة التركية إليف شفق، حيث كانت محررة الكتب «إيلا روبنشتاين» تجد أنها تدور في مسار «القطيع» الذي تحدثت عنه في المقالة السابقة وبعيدة عن أحلامها أو الذهاب إلى ذاتها بشغف.

كثيرة هي الأعمال الأدبية التي تحمل في مضمونها مكوناً واحداً هو الذهاب إلى الذات وعدم التنازل عن الأحلام مهما كانت صغيرة.. تلك الأحلام التي ذهبنا إليها حينما كنا صغاراً أن تكون «طياراً، مهندساً، رساماً، كاتباً»، وترسم في طفولتك تلك الأحلام التي جسَّدتها في أعمال فنية داخل المدرسة، كأن ترسم فتاة صغيرة راقصة البالية وهي ترقص، وتكون أحلامها راقصة، ويرسم الطفل طائرة ويحلم بأن يكون هو الذي بداخلها ويزور بلاد العالم، لذا علينا أن نتعلم عدم قمع أحلام الصغار ونحن كبار، حيث إن الحلم يشبه الإنسان في تشكله، ويأتي هناك من يقمعه ليدخله في القطيع، لذا علينا ترك الأحلام الصغيرة أن تكبر في أعماق الطفولة، ولا نترك نحن أيضاً أحلامنا أن تبتعد عنا، بل علينا أن «نخرج الخاسرين من حياتنا» أولاً كي نستطيع استثمار الوقت الذي نمنحه لهم دون أن نعلم.

هنا يأتي الوقت وطريقة استثماره والمتعة به، والتعلم أن نستمتع بالأشياء الصغيرة، قبل الكبيرة، أن لا نقوقع أنفسنا في بعد النجوم وأن «العنب حامض»، جميعنا يستطيع زراعة الكروم وحصد «العنب»، إذا ما استثمر وقته وزمنه وذهب إلى أسطورته الخاصة كما قال كويلو ولا يدع أحد «الخاسرين» يقطع عليه طريق الحلم ويجبره على الدخول في «القطيع»، حينها سيجد نفسه متلبساً للآخرين ولا يعرف شخصيته، لذا علينا أن نذهب لنكمل التي تنقلنا للأعلى ولا ننهك قلوبنا بأوجاع الآخرين. وليكن الفشل درساً للنجاح، حينها سنتعلم كيف نقبض على الكتاب والقلم والفرشاة، ونبدع أفضل لوحة تجسِّد تلك الإبداعات لنا وليس للآخرين.