آخر تحديث: 26 / 1 / 2021م - 11:10 ص

30 طفل وطفلة في اختتام فعاليات مأتم القائم بالعوامية

جهينة الإخبارية وديعه ال عدنان - تصوير: ليلى الدهان - العوامية

اختتم مأتم القائم ببلدة العوامية فعالياته الحسينية ليلة التاسع من المحرم. حيث استقطبت الفعالية عشرات الاطفال لست ليال على التوالي بالتعاون مع مرسم لآلي فرشاتي. بمشاركة 30 طفل وطفلة.

مأتم القائم العواميةوتضمنت الفعالية ورشتين مجانيتين قسمت على ثلاث ليال ع التوالي، ورشة النحت والرسم باشراف كلا من الفنانتين التشكيليتين ليلى الدهان وزهراء آل سيف.

وتهدف الورشة إلى تنمية مهارات الأطفال بالإضافة الى اعطاء الطفل مساحة اكبر للتعبير وتصوير واقعة الطف باكثر من خامة واسلوب.

وقال سعيد تحيفه - أحد القائمين على المأتم - أن البرنامج ساهم في إيجاد أجواء مرتبطة بالموسم العاشورائي تتناسب مع عقلية الطفل وتساعده في التعبير والارتباط بعاشوراء بطريقه عصرية وشيقه.

وأضاف ”نتمنى المشاركة في الموسم القادم لإيماننا بالنجاح التام للبرنامج ورغبة القائمين على المأتم باستمرارية المرسم“.

واثنى على جهود المرسم المبذولة في إيجادة وإدارة برنامج ورشة الرسم الحسيني وورشة النحت بالطين.

وتنوع برنامج الورشة بين الرسم والتلوين واشغال الطين، حيث قسمت على الثلاث ايام بهدف اكساب المشاركين مساحة اكبر للتعبير عن حادثة الطف باكثر من خامة واسلوب.

مأتم القائم العواميةوقالت الفنانة ليلى الدهان ”نفتخر بتقديم ما نستطيع في خدمة المجتمع وخاصة في خدمة الامام الحسين وأي مناسبة تتعلق بآل البيت “.

وأشارت إلى أهمية الفن في تطوير وتوسيع مدارك الاطفال حول هذه القضية التي تحمل الكثير من الرسائل وليست مجرد قراءة على المنابر، وانما هي حياة نعيش في تفاصيل كل مجالاتها حتى نظهر بصوة مشرفة للقضية.

وبينت أن دورهم كان بالاشراف والمتابعة وتوفير بعض الخامات التي تتناسب مع هذه الفئة العمرية.

وأضافت ”أن الحضور كان لافتا وقويا في كل الايام الثلاثة للورشة مشيرة الى حماسة المشاركين حيث كان البعض يحضر قبل موعد الورشة باكثر من نصف ساعة“.

وذكرت بأن نتائج الورشتين كانت أعمال مميزه لكل الاطفال.

وختمت الدهان حديثها قائلة ”نتمنى ان تستمر هذه الفعاليات ويستمر هذا التعاون بيننا وبين المأتم أو اي جهة اخرى تحمل نفس الهدف والروح الاجتماعية والانسانية التى تعتبر احدى مناهج ثورة الامام الحسين“.