آخر تحديث: 20 / 9 / 2020م - 1:40 ص  بتوقيت مكة المكرمة

معقول أنت سعودي!

زكي الصدير * صحيفة الشرق السعودية

قبل سنة تقريباً كنت في الملتقى الأهلي الثقافي بالبحرين لحضور حفلة موسيقية لفارس العود العراقي سعد جواد مع طلابه الأربعة الذين اندس واحد منهم بخجل شديد في أقصى المنصة، وبدأ يعزف بشجن ساحر مقطوعةً موسيقيةً من تراث الراحل طلال مدّاح، عندما عرّف بنفسه «زين المرحبي، من السعودية». صفق له الجميع بحرارة، وابتدأوا بسؤاله التقليدي المضحك/ المؤلم «معقول أنت سعودي؟!».

في معهد البحرين للموسيقى بالمنامة يتقاطر أسبوعياً عشرات الطلاب والطالبات الذين يقطعون الجسر، ويتحمّلون زحامه الشديد ليأخذوا حصتهم من الموسيقى بتمرين ساعة أو ساعتين على أيدي موسيقيين متخصصين، تسكنهم الدهشة من ذائقة شبابنا، ومحبتهم للفن، وتفوقهم في الدراسة والتمرين، وتقدّمهم السريع على زملائهم، الأمر الذي يدفعهم للسؤال «معقول أنت سعودي؟!»

وحين كنت أعمل في القريات، كان بعض الزملاء يقطعون الحدود شمالاً بحماسةٍ كل أسبوع، ناحية عمّان أو دمشق أو بيروت ليحضروا دروساً في المعهد الوطني للموسيقى هناك، وليواجهوا نفس السؤال «معقول أنت سعودي؟!»

وعندما انتقلت بعملي لمدينة الخفجي لم يكن الأمر مختلفاً حين واجهت أبناء المدينة الذين يقطعون الحدود نهاية كل أسبوع ناحية الكويت لحضور حصصهم الدراسية في المعهد العالي للفنون الموسيقية، وليواجهوا نفس المصير «معقول أنت سعودي؟!»

هؤلاء هم سفراؤنا الحقيقيّون، السفراء المتعطشون للجمال وللفن والسينما والموسيقى، السفراء الذين يبحثون عمّا حُرموا منه بالداخل. فهنالك من يريد الحياةَ ويسعى لها، ويقاتل من أجلها رغم مصدّاتها الكثيرة التي زُرعت له في الطريق! ولكن، تجري الرياح - أحياناً - بما لا نشتهي. وأعتقد أنه آن الأوان ليتوقّف الجميع عن اندهاشهم المستمر، ليعرفوا أن على هذه الأرض «من» يستحق الحياة!