آخر تحديث: 27 / 11 / 2020م - 1:55 م

الخطط الاستراتيجية للجمعيات الخيرية

علي عيسى الوباري *

تتعدد الخطط في المنظمات حسب الحاجة والأهداف مثل خطة المشروع، الخطة التنفيذية، خطة العمل، والخطة الاستراتيجية وهي أهمها.

التخطيط الاستراتيجي حاجة وليس اختيارا لأي جهة عمل دائمة إذا أرادت أن تبقى ناجحة في أعمالها ونشاطاتها باستمرار.

التخطيط الاستراتيجي هو المراجعة لنقاط القوة والضعف والأداء واستشراف المستقبل، تختلف الخطط الاستراتيجية للمنظمات حسب حجمها ومنتجاتها وخدماتها، ومن المنظمات التي تحتاج خطط استراتيجية الجمعيات الخيرية والمؤسسات الاجتماعية التي لا تستهدف الربح لكن لها أهداف خيرية وتنموية بحيث يتم قياس نجاح استراتيجاتها بتقديم المساعدات والخدمات للمستفيدين ورضا بيئتها الحاضنة عنها، والوضع المالي واستمرار تدفق الموارد المالية وحجم الاستثمار والتبرعات والدعم الخارجي.

عند التخطيط بالجمعيات الخيرية والمؤسسات الاجتماعية ينبغي الأخذ بعين الاعتبار عدة أمور َمنها:

- العوامل الخارجية مثل الجهة الرسمية المشرفة على الجمعيات المؤثرة بقوانينها وأنظمتها والبيئة الاجتماعية الداعمة معنويا وماديا ومدى رضاها عن مشاريعها.

- العوامل الداخلية للمنظمة الخيرية مثل الموارد المالية والبشرية.

- درجة الانسجام بين الإدارة العليا والموظفين والمجموعات التطوعية المساندة خصوصا في مرحلة التنفيذ.

- تلبية نشاطات وبرامج الجمعية لحاجات المجتمع وأولوياته في المشاريع.

الجمعيات والمؤسسات الخيرية ينبغي أن تضع في خططها المتغيرات بالأنظمة والقوانين والظروف الاقتصادية لأنها عوامل خارجية وأغلبها ملزمة للجهات الخيرية والاجتماعية.

كثير من الجهات الخيرية غيرت من خططها تبعا للظروف الخارجية والقوانين المستجدة لذا يفترض أن تقسم الجهات الخيرية أهدافها إلى رئيسة وفرعية بفترات زمنية مختلفة، من أهم الأهداف الرئيسة للجمعيات الموارد المالية التي بها تستطيع أن تنفذ مشاريعها، والموارد البشرية المؤهلة التي بها يتم تحقيق رسالة وأهداف واستراتيجيات الجمعية بأقل تكلفة وجهد وبجودة عالية كذلك البرامج والنشاطات التي تفيد المجتمع.

العناصر الضرورية في التخطيط الاستراتيجي التي تؤهل المنظمة الخيرية مواصلة مسيرتها هي الوفرة المالية وضمان التمويل لمشاريعها الخيرية والتنموية، ولا تقل أهمية الموارد البشرية العاملة بالجمعيات «الموظفون» فكلما كانوا مؤهلين ولديهم رغبة بالعمل في جهات خيرية يكسبون أجرا ماديا وثوابا من الله يساعدوا في نجاح الخطط، كذلك المتطوعون المساندون الذين يساعدون الكادر الوظيفي من خلال تطوعهم بالجمعية وعطائهم.

رسالة وأهداف الجمعيات الخيرية مرتبطة بالمجتمع والاحساس بمتطلباته وسرعة الاستجابه لحاجاته لذا الاستراتيجية تضع في اعتبارها أولويات المجتمع الضرورية يعني أهداف الاستراتيجية التي تركز على ما تحتاجه الأسر وما يعتبره المجتمع له قيمة في تنميته وتطويره.

أيضا من أهم أسس التخطيط الاستراتيجي بالجمعيات المرونة في التغيير حسب الظروف والعوامل الخارجية والداخلية بحيث تتنوع الاستراتيجية من قصيرة ومتوسطة إلى طويلة الأجل بحيث تكون قابلة للتعديل.

أخيرا من ضمن عوامل نجاح الخطة الاستراتيجية مرحلة مهمة هي التنفيذ التي تسبقها أسئلة مثل:

ما هي مراحل الاستراتيجة ومهامها؟

كيف سيتم انجاز أعمالها؟

من المسئول على التنفيذ؟

ماذا تحتاج الخطة من موارد؟

المدة الزمنية لتنفيذ كل مرحلة.

بما أن أكثر برامج ونشاطات الجمعيات قائمة على التطوع يفضل أن تكون استراتيجتها وآليات تنفيذ أعمالها مبسطة ومرنة يستوعبها المتطوع وتشجعه على التطوع وتشعره بالراحة في المشاركة بالنشاطات.

‏مدرب بالكلية التقنية بالأحساء،
رئيس جمعية المنصورة للخدمات الاجتماعية والتنموية سابقا.