آخر تحديث: 20 / 11 / 2019م - 6:14 م  بتوقيت مكة المكرمة

المحموص الساخن مع الشيخ فوزي «1»

نادر الخاطر

القارئ الكريم، العيش المحموص ربما ارتبط بإسم الحسين ويزداد شعبيته في شهر محرم فأنت تنظر أن اقدم لك أي شي يرتبط بإسم الحسين ، سوف تأكل وجبة المحموص الساخنة اللطيفة وأنت تشارك سماحة الشيخ فوزي على مائدة واحدة وفي أناء واحد، حيث سوف نقدم لكم كل يوم دعوة لتأكل المحموص مع الشيخ فوزي وهذه الجلسة الأولى، فتفضل بالجلوس على مائدة مع الشيخ فوزي ويزداد الفكر نضجا وأنت تأكل المحموص الساخن.

تشتعل فتلية النور والإشراق في إحياء ذكر أهل البيت بالعشرة الثانية، في القطيف وبالخصوص منطقة القديح تضم اكثر من احدى عشر مجلساً جميعها تصب في حرث المزرعة المعرفية لتكون خصبة في تجذير نمو الفكر العلمي المليء بالنشاط الثقافي بأسلوب منهجي مدعم بفرضيات ونظريات استنباطية واستقرائية، فلو تخيرنا من أحد المجالس في العطاء الفكري والتاريخي لكان مجلس سماحة الشيخ فوزي آل سيف تحت إشراف وتأسيس جماعة العطاء ”الغنامي“ بمجلس آل حيان بالقديح، فربما يزداد العطاء من الزيارات بين الأهل في يوم الجمعة بينما جماعة الغنامي فكل يوم من الأسبوع لها عطاء في المجتمع.

كان المجلس الأول ليلة الأحد قدم لنا سماحة الشيخ فوزي وجبة ساخنة تمتاز بالقوة والصلابة في مضمار الركب الكربلائي بطريقة البحث المنهجي والأداء الإداري والتوسعة التاريخية في البحث بصلابة القوة والتسلسل المشوق وسهولة الفهم إلى الحضور، مما جعل جميع الحضور المشاركة في أكل وجبة سماحة الشيخ بتشوق ولذة فكرية.

ربما بعض الخطباء من المنبر الحسيني يغيب بعض النساء من قاموس الركب الكربلائي، بينما سماحة الشيخ فوزي عمل مسح ضوئي تاريخي إلى الركب الكربلائي ومدى حجم مشاركة المرأة وتخليدها في قاموس كربلاء مع الشهداء ومن ضمن النساء: بنات علي والحسن والحسين وبني هاشم وغيرهم من عامة الناس وكذلك بعض النساء شاركن في الركب الكربلائي من خارج الميدان وبعض الزوجات استنكرن على أعمال أزواجهن من محاربة الحسين ، كذلك رسمت كل امرأة في الركب الكربلائي بصمة لها من العفة والصبر والتوازن في الحفاظ على الحجاب، ومما أثر في السِّيَر بأن نساء كربلاء تردّ السوط بيد وتمسك حجابها بيدها الأخرى من العفة.

كما أضاف سماحة الشيخ منظومة علمية في طريقة البحث العقلي وصناعة الفرضية واختبارها بأدوات الاستقراء والاستنتاج، حيث صنع فرضية وجود الصديقة فاطمة بنت الحسن في كربلاء في كربلاء من عدم وجودها، فكان الاستنتاج نعم فاطمة بنت الحسن موجودة وذلك بسبب وجود الإمام الباقر ابنها وزوجها السجاد في كربلاء، المرأة غالبا تبع أسرتها، فهذه الدراسة التحليلية الحدسية يعزز المنبر الحسيني في الطابع الأكاديمي من طرق البحث بأدوات الاستقراء والاستنتاج. فالمرأة لها دور كبير ورسالة تأخذ ألوان مختلفة في نصرة النهضة الحسينية وخلود كربلاء وأيضا رسالة في صبر وعفة المرأة.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
الاشتر
15 / 9 / 2019م - 6:41 م
لاتعليق