آخر تحديث: 17 / 10 / 2019م - 11:01 م  بتوقيت مكة المكرمة

رسومات تعزز حس الوطنية لدى الأطفال.. تعرف عليها

جهينة الإخبارية نداء آل سيف - إيمان الشايب - تاروت

أطلق الفنان ماهر عاشور سلسلة متنوعة للأطفال من رسومات التلوين لليوم الوطني تعزيزاً لحس الوطنية وغرساً لحب الوطن في نفوسهم.

وأشار آل عاشور إلى أن ملف التلوين عبارة عن مجموعة من الرسومات تم تجهيزها للمشاركة باليوم الوطني قبل ثلاث سنوات في مكتب تعليم القطيف في الجناح الخاص بمدرسة الخطيب البغدادي الثانوية.

ولفت إلى احتواء الرسومات التي نشرتها صحيفة جهينة الإخبارية على صور غالية على قلوب أفراد الشعب كرسمة لمؤسس المملكة العربية السعودية الملك عبدالعزيز رحمه الله، وصورة للملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، بالإضافة إلى صور تبين النهضة العمرانية في المملكة.

رسومات للروضة والمرحلة الابتدائية

ونوه آل ماهر في جانبٍ آخر إطلاقه لرسومات تلوين للأطفال «1» وهي تعد مناسبة للروضة والمرحلة الابتدائية.

وقال بأن الملف الذي نشرته جهينة الإخبارية منذ ايام، تم تجهيزه قبل أكثر من خمس سنوات حينما كان يدير جماعة تطوعية تابعة لمدرسة الخطيب البغدادي الثانوية والتي كان اسمها «فالكم خير».

وتحدث عن تنظيمهم حينها لفعالية اسمها «باخلاقي أتلون» في كورنيش الناصرة حيث تم تجهيز المكان لاستقبال الأطفال.

سلوكيات أخلاقية للطفل

وذكر بأن الملف يشتمل على 11 رسمة، وكلٌ منها تعبر عن سلوك إيجابي، وتهدف فكرته إكساب الطفل هذه السلوكيات الأخلاقية الحميدة من خلال التلوين مثل المحافظة على الصلاة، واحترام الوالدين، والمحافظة على النظافة، ومساعدة الأم في أعمال المنزل، ومساعدة المحتاجين وغيرها حيث تعد هذه الرسومات مناسبة للأطفال من كل الأعمار.

وأضاف بأنه قام بطباعة الملف وعمل كتيب تلوين حيث تم توزيعه في احتفالية الناصفة المعروفة في النصف من شهر شعبان على الأطفال مع علبة تلوين ولاقى صدى جميل.

وعبر عن سعادته بنجاح هذا العمل الذي ذاع صيته حتى في جدة والرياض والعراق والإمارات، منوها لتساؤله لنفسه في هذا العام عن إمكانية توسيع مساحة نشر هذا الملف ليشمل كل الروضات والمدارس في أي مكان.

العمل مع الأطفال مفتاحٌ للخيال

وعن الفرق بين التعامل في الرسم مع الأطفال عن الكبار قال بأنه حين عمل أي رسم للأطفال تختفي الواقعية ويكون المجال مفتوح للخيال لرسم كل ما يخطر على البال.

وأردف قولًا «عند الصغار الحيوانات تتكلم والأشجار تبكي وتتألم وغيرها الكثير أما الكبار فالواقعية تكون حاضرة أكثر من الخيال».

تنزيل الرسوم:

http://bit.ly/2ksra6V

http://bit.ly/2lW50ub