آخر تحديث: 30 / 10 / 2020م - 6:46 م

وقودالاصلاح الحسيني «29»

الشهيد عمار بن حسان الطائي

حسين نوح المشامع

قال تعالى في سورة آل عمران: «وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللهِ» 207.

وفي سورة الحشر: «فَمِنْهُمْ مَنْ قَضى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِر، وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً» 23.

وقال الإمام الحسين : «من كان باذلاً فينا مهجته، موطناً على لقاء الله نفسه، فليرحل معنا». «01»

مازلنا مع أحد أصحاب الامام الحسين الذي اختفت أكثر تفاصيل سيرته عن منابرنا الحسينية، والذي استشهد في الحملة الاولى، مضحياً بنفسه في سبيل معتقده، مقدم روحه فداء لإمامه، رغم علمه أن إمامه مطلوب وحده، ولو ظفر به ما أبه بغيره. ونحن هنا نحاول تجميع سيرته المتناثرة هنا وهناك، بين صفحات التاريخ، ولو إنها زهيدة لا تشفي عطش الباحث والمحقق، وقد تكون كتبت بأيدي معادية لفكر الإمام الحسين . «01»

ولا يخفى أن شهيدنا أحد النماذج البشرية الي أصبحت شوكة في عيون الجائرين والمعتدين على حقوق المساكين، نموذج أوجد نهجاً تحررّياً مشبعاً بروح التقوى والإخلاص، ظل على مدى التاريخ سبباً في سلب النوم من عيون الجبابرة والمتكبرين، يقض مضاجعهم على الدوام، وهذا النموذج قد أظهر هوية إنسانية جديدة، قدمها الحسين درساً في الحريّة والمروءة حتّى لغير المسلمين. «01»

وبين أيدينا هنا الجوهرة التاسعة والعشرين من هذه السلسلة المباركة، والشهيد التاسع والعشرون الذي التحق بركب شهداء الإصلاح الحسيني، وضمن الذين استشهدوا في الحملة الاولى في يوم عاشوراء، وهو من جملة الأصحاب الغَيارى الذين دافعوا عن الحقّ، وُلبّوا نداءَ إمامهم سيّد شباب أهل الجنة، أبي عبدالله الحسين سلام الله عليه وهو:

اسم الشهيد: عمار بن حسان الطائي

شباك الشهيد: ضريح شهداء كربلاء

سنة الوفاة: عاشوراء عام 61 ه

مكان المدفن: كربلاء

سبب الشهرة: من شهداء الحملة الأولى في واقعة عاشوراء. «01»

اسمه ونسبه وسيرته:

عمار بن حسان بن شريح الطائي، وأبوه حسان بن شريح من أصحاب الإمام علي ومن المشاركين معه في حرب الجمل، وصفين ومن المقُتولَين فيها، وقد ذكره النجاشي في رجاله، والسيد الخوئي في معجمه. «01» وقال عنه السماوي في إبصار العين: كان عمّار من الشيعة المخلصين في الولاء، ومن الشجعان المعروفين. «02» وجاء أن اسمه هو: عمار بن حسان بن شريح بن سعد بن حارثة بن لام بن عمرو بن ظريف بن عمر بن ثمامة بن ذهل بن جذعان بن سعد بن طي، الطائي. «03» لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ ولادته ومكانها، إلّا أنّه من أعلام القرن الأوّل الهجري. «06»

المكرمات التي نالها الشهيد عمار:

وهب الشهيد ذرية صالحة، حملت البيرق من بعده، فيهم الكثير من العلماء الذين شهد بفضلهم أرباب العلم والمعرفة، منهم «احمد بن عامر الطائي وولده عبدالله». وكان احمد بن عامر بن سليمان الذي يرجع نسبه إلى عمار بن شريح، من اصحاب الامام الرضا ، وقد تشرف برواية صحيفة الامام الرضا ، بعدة اسانيد، ذكرها الشيخ الصدوق والنجاشي والطوسي في كتبهم المعتبرة. «05» كما جاء أن من أحفاده عبدالله بن أحمد، من علماء الشيعة وصاحب كتاب قضايا أمير المؤمنين ، يرويها عن أبيه أحمد بن عامر، عن الإمام الرضا . «01»

شهادته رضي الله عنه:

صَحِبَ الإمام الحسين من مكة ولازمه حتى قُتلَ بين يديه، في يوم عاشوراء في الحملة الأولى «سنة 61 ه». «01»

زيارته رضي الله عنه:

ورد اسمه في زيارة الشهداء، ووقع التسليم عليه بهذا القول: ”السلام على عمار بن شريح الطائي“. «01» ونال شرف تخصيصه بالسلام عليه في زيارة الناحية المقدسة هكذا: "السلام على عمار بن حسان الطائي. «04»

وهنا تنتهي حلقتنا التاسعة والعشرون باستشهاد ”عمار بن حسان الطائي“ مناصراً لأبي الضيم وابو الأحرار ومدافعاً عنه، بل مناصراً للحق الالهي، فارُ من نار سعرها جبارها لغضبه، إلى جنة عرضها السماوات والارض، أعدها ربها لرحمته.

- «01» «شبكة ويكي شيعة»
- «02» «فرسان الهيجاء - ذبيح الله عسكري محلاتي» -
«03» «شبكة الولاية الاخبارية» -


«04» «شبكة الامامين الحسنين للتراث والفكر الاسلامي»
- «05» «قناة بشرى حياة» -
«06» «منتديات السادة»