آخر تحديث: 31 / 10 / 2020م - 8:45 م

مصادر: تطابق نسب العماري المختطف منذ 23 عاما

جهينة الإخبارية محمد العبدالله - الدمام

كشفت مصادر اعلامية تطابق نتائج الحمض النووي DNA للجينات الوراثية للشاب محمد علي العماري «23 عاما»، المختطف منذ ولادته في مستشفى الولادة والنساء بالدمام عام 1417، وهو الذي عثر عليه مع شاب آخر، برفقة سيدة خمسينية عندما أرادت استخراج هويات لهما.

وأكدت المصادر أن النتائج التي ظهرت الثلاثاء الماضي أكدت تطابق عينات الوالدين والمختطف محمد العماري.

وبينت المصادر أن نتائج عينات الأم والأخ بالنسبة للمختطف الثاني موسى علي الخنيزي أثبتت تطابقها معه، إلا أنه ينتظر الحسم النهائي لإثبات النسب، عقب وصول والده من الخارج غدا «الجمعة»، لتخرج النتائج الخميس القادم.

وأشارت المصادر إلى أن تفاصيل جريمة اختطاف الطفل محمد العماري تعود عندما دخلت سيدة سمراء إلى الغرفة التي تنومت فيها أمه، بمستشفى النساء والولادة بعد 6 ساعات تقريبا من ولادته، وأخذت الطفل من أمه واختفت عن الأنظار، ولم تسفر النتائج المبذولة للقبض على الخاطفة، لتعيش الأم طيلة السنوات الماضية في معاناة وصدمة وهي ترى رضيعها يخطف أمامها.

وبينت المصادر أن أسرة العماري طارت فرحا بهذه النتائج الجديدة، بعد تطابق العينات مع الشاب الذي عثر عليه.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 3
1
الحمدلله
[ القطيف ]: 13 / 2 / 2020م - 1:44 ص
الحمدلله والله ينتقم من الي خاطفتهم الله فضحها وربي ينتقم منهم اشد انتقام
2
ولله عاقبة الأمور
[ القطيف ]: 14 / 2 / 2020م - 2:58 م
ذكرتني القصة بفلم مصري بينما كان محمود عبد العزيز يمشي بالطريق استوقفته سيدة على وشك ولادة طالبة الاسعاف فأوصلها لاقرب مستشفى وكإجراء رسمي اخذت بيانات من أوصلها للمستشفى فوجدتها المرأة فرصة لإصاق نسب مولودها به وبعدها طالبت المستشفى بإستكمال بقية الإجراءات فاستعان بمحامي للخلاص من محنته فطلب منه اجراء بعض الفحوص لعله يجد حلا لهذه القضية خاصة وانه لم ينجب سوى ولد واحد فقط. فاكتشف الطبيب انه استحالة الانجاب نهائيا ليكتشف ان الابن الوحيد له ليس ابنه
3
ولله عاقبة الأمور
[ القطيف ]: 14 / 2 / 2020م - 3:34 م
لربما هناك اطفال خطفو وماتوا ودفنوا بطريقة غير شرعية