آخر تحديث: 26 / 5 / 2020م - 4:51 ص  بتوقيت مكة المكرمة

من وحي علي عليه السلام

يوسف آل ابريه

من وحي علي عليه السلام

تذكرتُ يومك في خاطري
فكان ربيعًا لمعنى الحياة

فلولاك لم تزدهر وردتي
فتنمو فما أجمل الأعطيات!

ولولاك لم تتّضح وجهتي 
كما تاه غيري بفوضى الجهات

 ولولاك لم ترتفع هامةٌ
 ترى العزّ وهمًا بذيل مناة

كأنّي بقولك ( فزتُ ) بها 
دليل خلود بعمق الصلاة

 فقدناك لكن ستبقى المنار
وتبقى عصيًا بوجه الممات

 فهبنا إباءً وهبنا رواء
 وهبنا سفينًا كطوقِ نجاة

  وهبنا قصيدًا بلا علةٍ
 بلا ترجمانٍ لكل اللغات

 وهبنا رجوعًا لإنساننا 
 سئمنا التشظّي والحسرات

 وهبنا حياةً بلا كلفةٍ 
 حياة النوارس والأغنيات

 وصُبّ لنا من رحيق البيان
 نميرًا فإنّا حفاةٌ عراة

 ولا عجبٌ أن تعيش المدى
 وترسم ضوءًا بليلِ السراة

 ولا عجبٌ أن تعيد الضمير 
إلى وضعه بعد هذا الشتات

ولا عجبٌ أن تحجّ الجياع
لبيتِ نداك أمير الهبات

وتعطي وتعطي بلا منّةٍ 
فلله أنت وللرائعات !

 أعِدنا إليك بقرصٍ تجود
 وعلمٍ تفيض وماءٍ فرات

 أعِدنا إليك فقد أعسرت
  ليالي المنى واستطال السبات

 نريد الرجوع إلى ما تريد
 وليس إلى ما تخطّ الرواة