آخر تحديث: 28 / 10 / 2020م - 12:33 ص

الأخلاق درع الأمم

كوثر الأربش * جريدة الجزيرة

إنما الأمم الأخلاق ما بقيت

فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا

قال شوقي ذلك البيت ورحل، لا لم يرحل، الذين يتركون وراءهم كلامًا كالوشم على صدر التاريخ، لا يرحلون.

لكن الأزمان لا تتوقف في نقطة، بل تتغير وتتغير معها منظومتي «الحسن والقبيح»، فما كان في زمن ما قبيحًا، قد يصبح مستحسنًا، أو سلوكًا هامشيًا على أقل تقدير بل حتى مع تطور حركة تنقيح الموروث الديني من المستحدث والموضوع والضعيف، أصبحت بعض الأفعال المحسوبة قبيحة في الشرع، متاحة وقابلة للتطبيق. مما جعل أسهم الخطاب الديني المتشدد تسجل تراجعًا ملحوظًا. فكسبنا مساحة جديدة تمكننا من مزاولة أمور الحياة بكل يسر وسهولة. ولا يسعني تجاهل أن أكثر تلك الأحكام المتشددة كانت منصبة على الحريات، سواء في اللباس أو الحركة أو في الخيارات الشخصية.

لكن لكل مرحلة عوائقها ومشكلاتها، ولكل تغيير جانب مظلم، يطرأ كبقعة قبيحة. وعلينا التعامل مع تلك المشكلات بجدية ومعالجتها من كل النواحي. وإليكم ما حدث:

إن الاعتقاد الخاطئ أودى بالبعض للدعوة للتحرر من المنظومة الأخلاقية كاملة، وضربها عرض الحائط تحت عنوان: متطلبات المرحلة! وقبل أن أدخل في صلب الموضوع، لا بد أن أوضح أمرًا في غاية الأهمية لكل من أعتقد أن التجرد من الأخلاقيات أحد روافد التغيير ومتطلباته. هنالك قيم عابرة للزمن، لا تصدأ ولا يعلوها غبار ولا يمكن تجاوزها أو التنازل عنها: الصدق، الوفاء، التضحية، البر، الرحمة، النزاهة، تقديم المساعدة للمحتاجين.. تلك والكثير غيرها من القيم هي أحد ملامح الشخصية العصرية والفاعلة في أي حقبة ومرحلة..

فالمسؤول بحاجة للصدق، والمعلم والطفل في المنزل، كل على حد سواء. الجندي في المعركة، أو الموظف أو التاجر كلاهما بلا وفاء لا يمكن الثقة بهم. قد يسيء بعضنا فهم النصائح الدبلوماسية التي تضخها بعض تخصصات الإدارة والتنمية البشرية، التي تريد تعليم البشر كيف يكونون أكثر نجاحًا باستخدام بعض الحيل السلوكية. فيخلطون بين المجاملة والكذب، وبين امتصاص غضب العميل والاحتيال عليه، والتغلب الخصوم بالمكائد ضدهم.

إن العالم الآن تنبه لضرورة الموازنة بين أن تكون متفوقًا وبين أن تكون خسيسًا. فالخسة نقيض النبل، وهي ما يعتقدها البعض نوع من الحذاقة والذكاء المهني والاجتماعي.

ما سنخلص إليه هو أنه يمكنك أن تكون حرًا في لباسك، وخياراتك، وحركتك، وتفوقك، وبحثك عن فرص النجاح.. لكن دون أن تفرط قيد أنملة بالقيم الأخلاقية. المصانع والشركات والمؤسسات لن يضرها، شكل لباسك أو نوع معتقدك، لكن الضرر سيقع عليها حين يختل ولاؤك لها، أو تسرب أسرارها أو تفسد جو العمل بصناعة المتاعب لزملائك. والدول التي تهتم بتطورها - ومنها وطننا الذي يركض للمستقبل بكل سرعته - والذي قام بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين بإصلاحات ضخمة على صعيد الحريات والحقوق؛ لن يحتاج لمواطن حر في لباسه وحر في اعتقاده ولكن متجرد من أخلاقه.

إن الأمر برمته مسؤولية تقع على كاهل التعليم والتربية والإعلام، لصيانة القيم والتفريق بينها وبين الحريات والتحضر. علينا أن نفكر في الجيل القادم. بعد أن تخلصنا من الصورة النمطية للأخلاق التي كانت تصب تركيزها على اللباس والحياة الخاصة. نريد جيلاً لا يقيم المرأة من خلال لباسها، ولا رجلاً من كثرة ارتياده للمسجد. بل لنزاهته ووفائه وإخلاصه وصدقه وشجاعته وتقبله للآخر المختلف ورحمته بالمحتاجين وعدم النيل من الآخرين ونصب الأفخاخ والمكائد للمنافسين. جيلاً يفهم ماذا يعني المشاركة والتعاون وروح الفريق والتسامح والتجاوز والعطاء والتطوع وتغليب مصلحة الأسرة أو المجتمع.. أو المظلة الأكبر وهي الوطن.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
تميم سالم
[ سيهات ]: 8 / 9 / 2020م - 2:10 م
كما ذكرتم نحتاج إلى روح الفريق الواحد..ليسابق الزمن والمتغيرات