آخر تحديث: 23 / 10 / 2020م - 7:30 ص

أمير الشرقية يرعى ”منتدى البيئة“.. الاثنين المقبل

جهينة الإخبارية

تنظم غرفة الشرقية ممثلة بلجنة البيئة صباح الاثنين المقبل ”منتدى البيئة 2020“ تحت شعار ”نحو بيئة صحية مستدامة“.

ويبحث المنتدى الذي يأتي تحت رعاية أمير المنطقة الشرقية سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود، جملة من الموضوعات ذات العلاقة بصحة البيئة، ومفاهيمها والجديد في هذا الشأن.

وأشاد رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية عبدالحكيم الخالدي بالرعاية الكريمة لهذه الفعالية من لدن أمير المنطقة الشرقية، الذي عوّدنا على حرصه ومتابعته لهذه الفعاليات، التي تعكس اهتمام سموه بكافة أنشطة الغرفة وأنشطة القطاع الخاص، فضلا عن اهتمام سموه بكافة الموضوعات التي تهم الاقتصاد والمجتمع والإنسان في هذه البلد المعطاء.

مشاركة مسؤولون

المنتدي الذي يعقد «عبر الاتصال المرئي»، وصفه الخالدي بأنه خطوة أخرى ومبادرة جديدة ضمن توجهات غرفة الشرقية لدعم جودة الحياة العامة التي نصّت عليها رؤية المملكة 2030 فهو  بذلك  يعكس حرص غرفة الشرقية على التعاطي مع كل ما هو جديد في هذا الموضوع الحيوي الهام، بالنظر لما يشكله موضوع البيئة من أهمية للحياة العامة، والحياة الاقتصادية بشكل خاص.

وأوضح بان المنتدى سوف يشهد مشاركة نخبة من الخبراء والمتخصصين في مسائل البيئة، ومكافحة التصحر، ودعم جهود المحافظة على الحياة الفطرية، بينهم مسؤولون حكوميون رسميون معنيون بهذا الشأن..منوها إلى أن موضوع البيئة يعد من المواضيع ذات الأهمية، ليس على المستوى المحلي وحسب، بل هي قضية عالمية تتداعى لبحثها الحكومات والمؤسسات والمنظمات العالمية، بحكم علاقتها المباشرة بصحة وحياة الإنسان، لذلك كانت أحد أهم الموضوعات التي بحثتها مؤسسات الأمم المتحدة، وقمم مجموعة العشرين «والمملكة واحدة من المجموعة» الأعلى اقتصاديا في العالم.

وأشاد الخالدي بتفاعل كافة الجهات الحكومية المعنية، وحرصها على المشاركة الفعلية في دعم طروحات المنتدى منها: وزارة البيئة والمياه والزراعة ممثلة بفرعها بالمنطقة الشرقية، وكذلك الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، والمركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية، والمركز الوطنية لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر.

برنامج المنتدى

وضمن هذا الصدد، قال رئيس لجنة البيئة بغرفة الشرقية طلال بن سلطان الرشيد بأن المنتدى سوف يعقد على ثلاث جلسات، «جلسة افتتاحية، مع جلستي حوار»، يتحدث خلال الجلسة الافتتاحية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود أمير المنطقة الشرقية، في حين تتناول الجلسة الحوارية الأولى المحور الأول وهو: ”دور الأنظمة والتشريعات في الاستدامة البيئية“، في حين يتناول المحور الثاني «في الجلسة الثانية» مسألة ”التصحر وسبل مكافحته، وتعزيز الحياة الفطرية وأثر ذلك في المحافظة على البيئة“، وكل ذلك بناء على ترابط الموضوعات مع بعضها، فتعزيز الحياة الفطرية تعتمد  في بعض جوانبها  على زيادة المساحة الخضراء، وتقليل مساحة التصحر.

تأسيسا على ذلك  وحسب رئيس لجنة البيئة  يبحث المنتدى تحت المحور الأول «وفي الجلسة الأولى» عدة موضوعات تحت عنوان الجلسة عدة موضوعات أبرزها: ”التشريعات البيئية وأثرها على الاستدامة البيئية، واتفاقات البيئة على المستوى الدولي، وواقع وآفاق الأنظمة البيئية في تطورها في المملكة، وأثر تطبيق هذه الأنظمة على القطاع الخاص“، ومع التركيز على أثر أزمة كورونا على قطاع البيئة بشكل عام.

استراتيجية البيئة

وفي هذا الإطار، يتحدث خلال هذه الجلسة كل من رئيس الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة المكلف المهندس على بن سعيد الغامدي، ومدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة الشرقية المهندس عامر بن عل المطيري. ويترأس الجلسة رئيس لجنة البيئة بغرفة الشرقية طلال بن سلطان الرشيد.

أما الجلسة الثانية «المحور الثاني» فيتناول المنتدى ”آليات وتطبيقات الاستراتيجية الوطنية للبيئة، ومفهوم التصحر ومظاهرة وآليات التعامل معه“، بالإضافة إلى ”تجربة المملكة في تنمية الحياة الفطرية“، ويتحدث خلال هذه الجلسة الرئيس التنفيذي للمركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية الدكتور محمد بن علي قربان، والرئيس التنفيذي للمركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر الدكتور خالد العبدالله العبدالقادر، ويترأس هذه الجلسة منسق لجنة علوم البيئة بقسم علوم الأرض سابقا بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن.