آخر تحديث: 26 / 2 / 2021م - 9:34 م

«ذا لاين» مدينة الأمل بتنمية مستدامة

دكتورة لمياء عبدالمحسن البراهيم * صحيفة اليوم

في بداية الثمانينيات طرح مسلسل الأطفال عدنان ولينا - المقتبس عن رواية المد الهائل عن نهاية العالم لألكسندر كي - قضية تدمير البشر وكوكب الأرض بتأثير التطور الصناعي والتكنولوجي والحروب والتلوث، وكانت مدينة الأمل هي الإنقاذ لمن تبقى من البشر.

إن مواجهة تلوث البيئة وتغير المناخ من الحاجات الملحة لإصلاح أضرار الحضارة والتقدم الصناعي والتكنولوجي، الذي يهدد البشرية ويستنزف موارد الأرض ويؤثر على المناخ، هذا ما أكد عليه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في 2018 في كلمته أمام مؤتمر الأمم المتحدة لأطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ «COP24» في بولندا حين قال: نحن في ورطة كبيرة وإن إضاعة هذه الفرصة لإيقاف تغير المناخ لن يكون الأمر غير أخلاقي فحسب بل سيكون انتحارا.

في 10 ينايرمن 2021 أعلن سمو ولي العهد محمد بن سلمان ورئيس مجلس إدارة شركة نيوم عن «ذا لاين» مدينة الأمل السعودية وهي أول تطوير حضري واسع النطاق يصمم منذ بداية العصر الرقمي والذكاء الاصطناعي.

سيكون ذا لاين بطول 170 كم لمدينة سيسكنها مليون نسمة، بخصائص بيئية تحافظ على 95% من الطبيعة بدون سيارات لها انبعاثات كربونية، وقيود البنى التحتية التقليدية، وسيكون المشي نمط حياة أساسيا بإمكانية الوصول السهل والسريع إلى الطبيعة، وخدمات النقل، إلى جانب التمكين الرقمي لكافة جوانب الحياة، وستكون الطاقة النظيفة هي المشغلة لجميع المرافق بنسبة 100%، وذلك للتعامل مع التحديات التي تواجه البشرية اليوم.

إضافة إلى الجانب البيئي ف «ذا لاين» سيوفر 380 ألف فرصة عمل، ما يضيف 180 مليار ريال إلى الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2030م وذلك ضمن أهداف رؤية المملكة 2030 على صعيد الازدهار الاقتصادي.

ذا لاين هو نموذج تطبيقي للتنمية المستدامة ببرنامجها الشامل ذي الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والتكنولوجية، كمنظومة تحافظ على ديمومة الموارد للمستقبل، وتعتمد على الجهود المحلية والوطنية والدولية والمنظمات غير الحكومية والشركات والأفراد، وتستلزم الإرادة السياسية والتمويل المناسب لمعالجة الأضرار التي تهدد الشعوب والدول والأفراد في حياتها ووجودها فضلا عن الكائنات الحية وموارد الكرة الأرضية.

استشارية طب أسرة
مستشار الجودة وسلامة المرضى
مستشار التخطيط والتميز المؤسسي
كاتبة رأي