آخر تحديث: 23 / 10 / 2021م - 5:19 م

ما هو أكثر قرار كان صائباً في حياتك؟

المهندس أمير الصالح *

ينغمس البعض ممن يجلدون ذواتهم بترديد جمل مثل ”يا ليت عملت كذا وكذا“ وجملة ' لو كنت أعلم لفعلت كذا وكذا. والجمل المرادفة لذلك كثيرة. نعلم جميعا بان في بعض البيئات الإنسانية، تناقل الأخبار السيئة أسرع من الضوء. وعلي الإنسان الواعي إنصاف نفسه والاهتمام بحيويته النفسية والروحية.

دعونا نرى ونُري من نحبهم وكل من يود أن يرى الكوب من النصف المليء بإيراد جمل تبعث روح جميلة وتستثمر في نمو الذات.

ليحاول كل قارئ أن يكمل الفراغ في الجملة التالية:

أكثر قرار كان صائب في حياتي هو «......».

سأترك بعض الأمثلة لردود المتوقعة كالتالي:

- إكمال الدراسات العليا رغم الظروف الصعبة التي واجهتها

- الاستمرار في حياتي الزوجية رغم المطبات العنيفة والمحافظة على كيان الأسرة

- استمراري بنفس التخصص الدراسي، رَغْم عدم تحديد ميولي الشخصية نحوه في بداية الدراسة وكثرت المنتقدين ممن هم حولي

- نسيان الماضي السيئ لكل شيء حدث حولي لأبدأ بداية جديدة نحو الأفضل

- ولوج العمل الحر واكتشاف الشغف لدي

- رفض إقحامي في أي تجاذبات من أي نوع على أي مستوى

- ‏ تجاهل ما يحصل في عالم الآخرين والتركيز على صنع الأفضل من معطيات ظروفي لإنجاح مستقبلي

- ‏ توقفي عن التفكير بعقد مقارنات مع الآخرين والتوقف عن قياس مستوى نجاحي بمستوى نجاح الآخرين من أقراني

- ‏إعداد مراجعة ذاتية مستمرة وقياس أداء ما عملته للوصول نحو تحقيق أهدافي

- التزام الصمت مع زوجي / زوجتي / المحيطين بي عند بروز أي علامة سوء فهم أو تصاعد صراخ منهم

- الاهتمام بإصلاح نفسي وأبنائي أكثر من متابعة اخبار كل شاردة وواردة في العالم

- التصالح مع الذات والابتعاد عن كل من اتكلف له عند مصاحبته

- الثقة بالذات والعمل على تدعيم عوامل الثقة بالذات علما وعملا وانجازا ودماثة اخلاق

- التأكد بان جهاز التحكم بحياتي بيدي وليس بيد القيل والقال

- الزهد في ما عند ايدي الناس كل الناس والرغبة في ماعند الله

- كره الكسل والتثبيط والخمول وحب الجد وتكرار المحاولات لبلوغ النجاح

- تجنب اهدار أي وقت في أي تطبيق اجتماعي الا اذا كان بقصد البحث عن معلومة تفيدني في بناء مستقبلي

- تبني شغف الاكتشاف

- وقف التدخين

- تغيير التخصص الدراسي

ليس لدي أي أداة اقيس بها مدى تجاوب القراء الكرام فور تعبئتهم للفراغ بالجملة الانفة، الا اذا ترك القراء مشكورون تعليقاتهم على المقال بما يودون ان يكتبوه لاكمال الجملة. وإن لم فأنتم الآن في أتم الاستعداد للجواب على التساؤل أعلاه وأورده مرة أخرى:

ما هو أكثر قرار كان صائباً خلال حياتك حتى يومك هذا؟